قراءة في الصحف الفرنسية

"حقد اشتراكي" يتصاعد ضد الرئيس هولاند وغارسيا ماركيز يدخل "عزلته الأبدية"

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : هادي بوبطان

غَداةَ إعلانِ رئيسِ الوُزراء الفرنسي عن خُطةِ تقشف بخمسين مليار يورو، تَعتَمِدُ أساسًا على تجميدِ قيمة الإعانات الاجتماعية ورواتبِ المُوظَّفين لخفض العجز العام لبلاده كما تعهدت السلطات الفرنسية للاتحاد الأوروبي، النُوابُ الاشتراكيون على وَشك التمرّد- علّقت صحيفةُ "ليبراسيون" اليسارية.

إعلان

وتقول الصحيفةُ: نُوّابٌ "معجونُ أسنان" هي آخرُ صُورةٍ اختَرَعَها أحدُ أعمِدةِ الجمعيّةِ الوطنية (البرلَمان الفرنسي) لوَصْفِ حالةِ الأغلبية بَعدَ إعلانِ مانويل فالس خُطّةَ التقشُّفِ الواسِعة.. نوابٌ مُقارَنُون بأُنبُوبِ مَعجُونِ أسنان تضغَطُ عليه قليلاً فيخرُجُ المعجون-يشرَحُ هذا النائبُ الفرنسي- في إشارة إلى غضبِ النُواب الاشتراكيين من "الازدِراء" بحقهم وعدمِ استشارتِهم قائلا إنّ "الحِقْدَ يَتصاعدُ ضِدَّ الرئيس فرانسوا هولاند".

أَمامَ تنامي الغضب -تضيفُ صحيفةُ "ليبراسيون"- اجتمع فالس، أمس مع جميعِ وزراء حُكومتهِ والشركاء الاجتماعيين للدفاع عن "عقد المسؤولية"، ويُحاول التهدئة مع النُّواب حيث أعلن مُساعِدُوه أنّ الخُطةَ مطروحةٌ "بالتأكيد" للنقاش في الجمعية الوطنية، ولهذه الأسباب لم يَدخلُ فالس في التفاصيل.

عُنوانُ مانشيت في صحيفةُ "لوفيغارو" اليمينية يصفُ أيضا العلاقة بين فالس ونواب الحزب الاشتراكي: "مُتمردو الحزب الاشتراكي يَتَحدُّون مانويل فالس. وتقول الصحيفة إنّ النوابَ الاشتراكيين غَاضِبُونَ لأنهم وُضِعُوا أمامَ الأمرِ الواقع فيما يتعلق بالإجراءات الاقتصادية التي أعلنها فالس، وكتب هؤلاء النواب أمس إلى رئيسِ الوُزراء للتنديد بخُطّةٍ "خطيرة".

عناوينُ الصّحُف اليومية الأُخرى ذهبت في نفس الاتجاه، صحيفة "لوباريزيان" علّقت : جبهةٌ ضد فالس في الحزب الاشتراكي... مائةُ نائبٍ اشتراكي يَغْضِنُونَ ورقةَ خارطةِ طريق مانويل فالس، عنونت "لومانتيه" الشيوعية. ونقرأُ في "لاكروا": سياسةُ التقشف الحكومية تقسِم الاشتراكيين.. أما صحيفةُ "ليزيكو" الاقتصادية فعنونت: خطةُ فالس، التمردُ يتّسعُ في صفوف الأغلبية.

بوتفليقة في الطريق إلى ولاية رئاسية رابعة

"الرجلُ الشبح ظهر أخيراً"، علقت صحيفة "ليزيكو" على إدلاء الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بصوته على كرسي متحرك.. انتخابات يبدو فيها بوتفليقة, الأوفر حظا للفوز. وقالت الصحيفة إنّ بوتفليقة المريض لم يقم من كُرسيه المتحرك ولم يُدل بأي تصريح.. وكان هذا ظهورُه الأول منذ ستة عشر شهرا.

من جانبها علّقت صحيفةُ "لوفيغارو" بأن الحدث في الجزائر كان أمس ليس نسبة المشاركة في الانتخابات وإنما ظهور الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي تنقّل إلى مكتب الاقتراع على كرسي متحرك. وتقول الصحيفة إنّ بوتفليقة من المفترض أن يحتفظ بالسلطة في وقت يندد المُعارضون بنظامِ تزويرٍ.

"يومُ تصويتٍ كئيب في الجزائر" كتبت صحيفةُ "لوباريزيان" قائلة إن الرئيس المرشح بوتفيلقة تنقّل على كرسي متحرك للتصويت في انتخابات معروفةٌ نتائجُها سلفا بالنسبة للجزائريين مُشيرةً إلى أنّ الجيش في الجزائر هو دائما من لهُ الكلمة الأخيرة.

ونختم هذه الجولة في الصحافة الفرنسية الصادرة اليوم بالإشارة إلى أن صحيفة "ليبراسيون" خصصت كامل الصفحة الأولى لصورةٍ بالأبيض والأسود لغارثيا ماركيز الكاتب والروائي الكولومبي الشهير الذي توفي أمس الخميس في منزله في مكسيكو عن عمر 87 عاماً، أرفقتها بعنوانٍ لافت "غارثيا ماركيز العُزلة الأبدية"، فقد اشتهر المؤلف برواية "مئة عام من العزلة". وقد بيع أكثر من 30 مليون نسخة من هذه الرواية التي نُشرت في عام 1967.

ونتوقف قليلا مع صحيفة "لومانيتيه" التي تحتفل اليوم بمائة وعشر سنوات على تأسيسها في مثل هذا اليوم من عام 1904 على يد جان جوريس أحد رموز النضال الفرنسي الذي اغتيل سنة 1914 لمعارضته دخول الحرب ومواقفه السلمية ضد نشوب الحرب العالمية الثانية.. لتكون الصحيفةُ ناطقة باسم مُعسكر اليسار، في الصحيفة عددٌ خاصٌ للاحتفال بالذكرى الـ110 لتأسيس صحيفة "لومانيتيه".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن