تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

عباس يطلق إشارات طمأنة ولا يصيب الهدف

سمعي
مونت كارلو الدولية

من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة هذا الصباح، تصريح الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن المحرقة في سعي منه لطمأنة إسرائيل والغرب وكذلك عودة المياه إلى مجاريها مع حركة حماس.

إعلان

إعداد: نجوى أبو الحسن

"أود ماركوفيتش"، مراسلة "ليبراسيون" في تل أبيب، تعتبر أن "عباس يراهن على الوحدة" كما عنونت مقالها. وتشير "ماركوفيتش" إلى أن الرئيس الفلسطيني استغل ضعف حركة حماس منذ عودة العسكر إلى السلطة في القاهرة، كي يتفق معها. هذا يعني أن "حماس ستعمل وفق سياسة عباس" كما أشارت "ليبراسيون" نقلاً عن أبو مازن نفسه.

الصحيفة تشير أيضاً إلى حرص الرئيس عباس على طمأنة الغرب وتوجيهه رسالة إلى إسرائيل من خلال تعبيره عن تعاطفه مع ضحايا المحرقة ووصفها بـ"أبشع جريمة عرفتها البشرية في العصر الحديث". مراسل "لو فيغارو" في تل أبيب "سيريل لويس" يعتبر أن الرئيس الفلسطيني ذهب الى أبعد من كل القادة العرب في هذا المجال لكن تصريحاته قوبلت ببرودة إسرائيلية. ويعود ذلك، بحسب "سيريل لويس"، لتشكيكه بعدد ضحايا المحرقة في أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه وأيضاً لتضمينها مقولة اتفاق مفترض لليهود في الثلاثينات مع النازيين لتسهيل هجرتهم إلى فلسطين. "لاكراوا" من جهتها ذكرت أن الرئيس الفلسطيني سبق له أن أوفد ممثلين له للمشاركة في مناسبات عدة، لإحياء ذكرى المحرقة، وأنه لطالما استنكر اتهامه بإنكارها.

مهدي جمعه: الانتخابات بداية 2015

رئيس الوزراء التونسي مهدي جمعه يبدأ اليوم زيارة إلى باريس. وقد تحدث إلى "لوفيغارو" بهذه المناسبة. مهدي جمعه أسرّ إلى مراسل الصحيفة في تونس "تيبو كافاييس" أن الأولوية هي لإجراء الانتخابات في بداية العام 2015، على أبعد تقدير. رئيس الوزراء التونسي تحدث أيضاً عن نيته تشجيع الاستثمارات الفرنسية في تونس وقال إن الجيش استطاع الدخول إلى مكان تواجد مسلحي القاعدة في جبل الشعانبي. مهدي جمعه أشار أيضاً إلى مخاطر مشاركة التونسيين في النزاع الدائر في سوريا. أما عن سبل مكافحة هذه الظاهرة، فأشار إلى منع معظمهم من اللحاق بسوريا وإلى ضرورة إنشاء مؤسسة لاستقبالهم ومعالجتهم لأنهم يشكلون تهديداً للمنطقة برمتها.

الفكر الذي يقود روسيا الجديدة

الصحافة الفرنسية حاولت أن تلقي الضوء على الفكر الذي يقود خطوات روسيا في أوكرانيا. "ليبراسيون" تفرد مساحة لا بأس لـ"ألكسندر دوغين"، أحد دعاة قيام روسيا الجديدة ضمن حدود الإمبراطورية السوفيتية السابقة. "دوغين" الذي أصبح، منذ اندلاع الأزمة الأوكرانية، ضيف الشاشات الروسية الدائم، يدعو إلى ربيع روسي وإلى حماية الروس المهددين بالإبادة من قبل حكومة كييف الفاشستية ويرى أن الصدام بين روسيا والولايات المتحدة حاصل لا محالة. "لوفيغارو" من جهتها تخشى من هبوب رياح الحرب الباردة وتطرح مسألة موقف ألمانيا الملتبس حيال موسكو. وتقول إن ذلك يعود لمصالحها الاقتصادية وتمسكها بشرقي أوروبا إلى جانب شعورها التاريخي بالذنب.

يوم الباباوات الأربعة

"لاكروا" تخصص الغلاف لإعلان قداسة البابوين الطوباويين يوحنا بولس الثاني ويوحنا الثالث والعشرين في يوم تاريخي سيظل يوم الباباوات الأربعة كما تقول الصحيفة.

الوضع الفرنسي الداخلي، خصصت له "ليبراسيون" الغلاف وتوقفت عند تمرد النواب الاشتراكيين على مشروع "مانويل فالس" التقشفي الذي سيعرض على الجمعية العمومية يوم الثلاثاء. وترى "لوفيغارو" أن رئيس الوزراء الفرنسي سيواجه يومها ساعة الحقيقة. صحيفة "لي زيكو" تخصص المانشيت لعرض شركة "آلستوم" الفرنسية للبيع وتعتبر أن التخلي عن هذه الشركة المختصة بالنقل والطاقة، رمز لانحدار القطاع الصناعي الفرنسي. ختاماً.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.