قراءة في الصحف الفرنسية

نقابات فرنسا منقسمة وكلفة عطل مايو 2 مليار يورو

سمعي
مونت كارلو الدولية

اليوم طبعاً يومُ عطلةٍ بمناسبة عيد العمال. والصحف اليومية الفرنسية لا تصدُر، ولكنّ مواقع هذه الصحف على الانترنت لا تخلو من أخبارٍ وتعليقاتٍ متجددة.المظاهراتُ الاستعراضية التقليدية للنقابات في فرنسا بمناسبة الأول من أيار مايو- عيد العمال - تجرِي اليوم بمضامين مطلبية مُتفرقة.

إعلان

 

تقول صحيفة "ميترونيوز" اليومية المجانية على موقعها "إن النقابات، وكما جرى في 2013، ستتظاهر في كل المدن الفرنسية ولكن بمطالب متفرقة"، فالتوترات حول الموقف من"عقد المسؤولية" الذي قدمته الحكومة حال دون التظاهر تحت شعارات موحدة ولن يكون قادة النقابات جنبا إلى جنب، حيث صرح لوران برجيه رئيس نقابة CFDT انه" ليست هناك أهداف نتقاسمُها"

 

وتقول الصحيفة إن نقابتا FO و CGT- تتظاهران ضد "سياسة التقشف" للحكومة. و CFDTو UNSA تظاهران من اجل أوروبا أما CFTC رفضت الالتحاق بهاتين النقابتين وتركت لأنصارها حرية المشاركة في أي تحرك نقابي.

 

وطالما نتحدث عن أيام العُطل في فرنسا، نتوقف عند هذا المقال في موقع صحيفة "لوفيغارو" بعنوان : أيام العطل تكلّف الاقتصاد الفرنسي مليارات اليورو، حيث يشير هذا المقال إلى أن في هذا العام ثلاثة أيام عُطل في شهر أيار مايو توافق يوم خميسٍ، فيكفي لموظف أو عامل أن يُقدّم ثلاثة أيام فرصة أيام الجمعة ليستفيد من اثني عشر يوم عطلة في هذا الشهر.

 

خسائر عطل مايو

 

مع أن هذا الأمر جيد للموظف فان الكف عن العمل في يوم يقع بين يوميْ عُطلة أو ما يسمى بـ "يوم جسر" كلف الاقتصاد الفرنسي مثلا في 2013 ملياري يورو من حيث الآثار السلبية على الناتج الداخلي الخام، ووفقا لتقديرات المرصد الفرنسي للظروف الاقتصادية وإذاعة وأوروبا 1 فان التكلفة المحتملة هذا العام لعطل "أيام الجسر" قد تصل إلى أربع مليارات من اليورو.

محاولة لإيقاف تهديد الطيارين بالإضراب

تحاول الحكومة الفرنسية رفعَ إشعار بالإضراب في صفوف الطيارين يهدد بشلّ حركة الطيران.

هناك "تقدم كبير في المفاوضات" وفقا للحكومة، كما تنقلُ صحيفة "ليبراسيون" على موقعها الالكتروني مشيرة إلى أن كاتب الدولة للنقل فريدريك كيفيلييه تحدث عن "ضمانات محددة" طُرحت في المفاوضات مع النقابة الأولى لطياري النقل الجوي SNPL France Alpa والتي هددت بشن إضراب مطلبي لعدة ساعات في اليوم من الثالث إلى ال30 من شهر أيار مايو الجاري.

285 جهاديا فرنسيا في سوريا.

 

في مقال على موقع قالت صحيفة "لوفيغارو" أن هناك 285 جهاديا فرنسيا في سوريا وتطرقت إلى خطة وزير الداخلية الفرنسية برنار كازْنيف الذي قدم أمس الأربعاء أمام لجنة القوانين في الجمعية الوطنية (البرلمان الفرنسي) للتصدي للشبكات الجهادية التي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي.

 

الصحيفةُ تضيف أن وزير الداخلية عرض بهذه المناسبة عددا من الأرقام تُشير إلى حجم هذه الظاهرة حيث أن عدد الذين يجذبهم الجهاد إلى سوريا من الشاب الفرنسيين في تزايد مُطّرد، حيث أن عدد الجهاديين شهد ارتفاعا ب 75 % خلال بضعة اشهُر. وأشار الوزير الفرنسي في هذا الصدد أن 120 جهاديا فرنسيا "هم الآن بصدد العبور من فرنسا إلى سوريا".

 

كل مواطن خفير

وكما تقتضي الخطة الفرنسية لمحاولة كبح ظاهرة الذهاب إلى سوريا للقتال فانه تم وضع خط هاتفي اخضر على ذمة العائلات ومن يرغب في الإبلاغ عن الجهاديين للسلطات المعنية.

دائما في إطار محاربة ظاهرة الجهاد حيث توقفت صحيفة "لوباريزيان" في موقعها الالكتروني عند اعتقال الشرطة الاسبانية أمس الأربعاء فرنسيا جزائريا يشتبه بأنه قاتَلَ في تنظيمات جهادية مرتبطة بالقاعدة في سوريا، ويدعى عبد المالك تانم ويبلغ من العمر 24 عاما وقد اعتقل على يد الشرطة الاسبانية بمساعدة الشرطة الفرنسية في مدينة المرية بجنوب اسبانيا.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن