تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

عامان على وصول الرئيس الفرنسي إلى السلطة: أي حصيلة؟

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : هادي بوبطان

حدثٌ بارز تتوقفُ عندهُ الصحفُ الفرنسية بالتحليلِ والتعليق.

إعلان
عامانِ بعد انتخابِه، "هولاند يبحث رئيساً" عنونت صحيفةُ "ليبراسيون" في المانشيت مع صورة مُزدوجة للرئيس الفرنسي وهو ينظرُ إلى نفسِه. وفي التعليق تقول الصحيفة إن هولاند هوّ عدوُّ نفسِه، خطُّهُ السياسي مرفوض ومحَل انتقادٍ ورفضٍ حتى داخلَ حزبِه، عامَانِ قضَاهُما الرئيس الفرنسي في قصرِ الاليزيه خيبت آمال الفرنسيين. والآن الرفض يطال شخصِيتَهُ ونسبةُ شعبيتِه وصلت إلى أرقامٍ قياسية من حيث التدني حيث بلغت في آخر استطلاع للرأي 18% فقط من الفرنسيين الراضين عن سياسته.
وترى "ليبراسيون" أن هولاند أجرى منذ عامين إصلاحات حذِرة ولكنه تخلى، خاصةً عن وُعودِه الانتخابية.

صحيفةُ "لوفيغارُو" من جانبها تقول إن فرانسوا هولاند يُحاوِلُ إحياء الثقة مع الفرنسيين: فبعدَ شهرينِ من الصمتِ اختارَ الرئيسُ الفرنسي التحدُّث على قناةBFMTV وإذاعة RMC كضيفٍ في الصباح لجان جاك بوردان المُستَجوِب الصحفي المُمَيز، بمناسبة مرور عامين على وصول هولاند إلى قصر الاليزيه.

تغييرٌ في الإستراتيجية الإعلامية كما تقولُ الصحيفة، فالرئيسُ في العادة يُخصص حواراتِه الصحافية وكلماتِه المُوجهة للفرنسيين إلى قناتيْ France 2 وTf 1 أو قناة M 6 عند الثامنة مساءً، فاختيار هذا البرنامج الصباحي لم يكن صدفة فهو شعبيٌ في شكلِه وأسلوبِه ما سيسمحُ للرئيس بالتحدث مباشرة للفرنسيين.

استراتجيةٌ جديدة لهولاند مع بدء الفترة الثانية من العُهدة الرئاسيةّ

هذه الإستراتيجية الجديدة لهولاند توقفت عندَها أيضا صحيفةُ "لوموند" حيث تقول إنّ الرئيس هولاند وبعد عامينْ من وُصولِه إلى السلطة قرر تطويرَ أسلُوبِه في الحُكم.

هجومٌ مضادٌ لفرانسوا هولاند تُعلق من ناحيتها صحيفةُ "لوباريزيان"، التي تقول إنّ هولاند الذي لا يحظى بشعبية يؤمِنُ بحظّه في انقلاب الوضع الاقتصادي وعودة النمو مع بدء المرحلة الثانية من فترتِه الرئاسية. وتشير الصحيفَةُ إلى أنّ الرئيس الفرنسي يُدرك انه وحيدٌ في قصرِه وان الطلاق حصل مع عائلته السياسية وان أصدقاءهُ لا يعولون كثيرا على إعادة انتخابه في 2017. ومن هُنا فان الاليزيه يبحثُ منذ مدة- تضيف "لوباريزيان" عن طريقة تطبعُ وتُميز وتعيد إطلاق الفترة الثانية من العُهدة الرئاسية التي بقيت منها ثلاثُ سنوات.

صحيفة "لا كروا" وفي تعليق على إعلان الرئيس هولاند يوم الأحد بان تعافي الاقتصاد الفرنسي يقترب، قالت إنّ على الرئيس الفرنسي الإسراع بالإصلاحات.

اقتراب تعافي الاقتصاد او عودة النمو الذي توقعه هولاند قللت من شانه صحيفة "لوفيغارو" المقربة من أوساط اليمين معتبرة في افتتاحيتها أن الرئيس الفرنسي تلقى صفعة بعد ساعات من إعلانه بقرب عودة النمو في بلاده من المفوضية الأوروبية التي أعلنت أمس أن الأوضاع الاقتصادية في منطقة اليورو تتحسن ما عادا في فرنسا التي أصبحت "الرجل المريض" لأوروبا، حيث أشارت المفوضية الأوروبية إلى أنها لا تعتقد أن يتراجع العجز في فرنسا إلى ما دون 3% العام المقبل.

مقتلُ فرنسي في الحي الدبلوماسي في صنعاء

هذا الخبر توقّفت عندهُ صحيفة "لوفيغارُو" حيث تقول ان هذا الفرنسي يعمل في شركة أمنية مكلفة حماية وفد الاتحاد الأوروبي وقد قُتل وأصيب آخر بالرصاص حين أطلق مسلحون النار على سيارتهما الاثنين في حي دبلوماسي في جنوب صنعاء العاصمة اليمنية.

وتُذكّر الصحيفة بان العديد من الأجانب كانوا هدفا في الأشهر الأخيرة للهجمات والخطف في صنعاء، وآخرُ هذه الحوادث عندما تعرض ألمانيٌ لمحاولة خطفٍ أُصيب خلالها بجروح في شهر افريل الماضي. وقد خُطف بريطانيان وألماني خلال شهري يناير وفبراير الماضيين، وبان اليمن من اخطر البلدان في شبه الجزيرة العربية حيثُ يتشابك الفرع المحلي للقاعدة باستمرار مع قوات الأمن اليمنية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.