تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

نحو قطع الطريق على جهاديي أوروبا وإسرائيل تجنّد لتفرق

سمعي
مونت كارلو الدولية

من أهم المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة هذا اليوم: اختطاف الفتيات النيجيريات، تجنيد الشباب المسيحي في إسرائيل وأيضا مشاركة الجهاديين الأجانب في النزاع السوري، وهي قضية توليها أوروبا اهتماما كبيرا.

إعلان
إعداد: نجوى أبو الحسن
 
جهاديون في سوريا، أعداء في الداخل الفرنسي

يجتمع اليوم في بروكسيل وزراء داخلية تسعة بلدان أوروبية مع نظرائهم الأميركيين والمغربيين والتونسيين والأتراك بهدف مكافحة ظاهرة الجهاديين الأجانب في سوريا. "لوفيغارو" تخصص المانشيت والافتتاحية وكذلك ملفا كاملا لهذا الموضوع. الصحيفة تحصي وجود 15000 مقاتل أجنبي على الأراضي السورية بينهم 300 فرنسي. "لوفيغارو" استعرضت وسائل تعبئة الجهاديين على انترنت واستجوبت بعض الملتحقين بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي ومخرجا اختص بالأفلام الترويجية التي تحاكي جيلا تربى على العاب الفيديو ويتعاطى مع الجهاد كنوع من أنواع السياحة. وقد حملت افتتاحية الصحيفة عنوان "أعداء الداخل" وهي الصفة التي أطلقها كاتب المقال، "ايف تريار" على الجهاديين الفرنسيين من الجنسين. ويخشى "تريار" من أن يقوم هؤلاء بأعمال إرهابية لدى عودتهم إلى فرنسا لذا يقترح محاربتهم بلا هوادة ويطالب بانتزاع جنسيتهم الفرنسية تماما كما تفعل بريطانيا.

ماذا تريد إسرائيل بعد من المسيحيين؟

"لوموند" تلقي الضوء على مسألة دعوة الجيش الإسرائيلي إلى انخراط الشباب المسيحي في صفوفه. الموضوع تناولته الصحيفة في افتتاحيتها ومن خلال تحقيق لـ"لوران زكيني" يبين كيفية تعامل مسيحي فلسطين مع الأمر. وترفض الغالبية منهم فكرة الانضمام إلى جيش الاحتلال لكن المقال يتحدث عن بروز تيار يؤيد الانخراط في الجيش الإسرائيلي فيما يحذر النائب العربي في الكنيست، باسل غطاس، من توجه إسرائيل لجعل تجنيد المسيحيين إجباريا. وتعتبر "لوموند" في افتتاحيتها أن إسرائيل تهدف، من خلال هذه الخطوة، إلى تفريق صفوف عرب 48 وتقسيم المسيحيين وإحراجهم قبل أيام من زيارة البابا إلى الأراضي المقدسة.

جحيم التلميذات المختطفات في نيجيريا

خطف الفتيات النيجريات يحتل الصفحات الأولى في الجرائد الفرنسية. صحيفة "لوموند" تخصص المانشيت لـ"جحيم التلميذات المختطفات في نيجيريا" وتنشر شهادة فتاة تمكنت من الهرب من خاطفها. وتستعيد "لوموند" شريط الأحداث التي أدت إلى اختطاف جماعة "بوكو حرام" الإسلامية المتطرفة لأكثر من مائتي تلميذة من مدرستهن. "لوموند" تنشر على صدر صفحتها الأولى صورة أم تبكي ابنتها وكذلك "لوفيغار" التي تحدثت عن موجة الاستهجان العارمة التي قابلت هذه العملية فيما "ليبراسيون" ركزت على الصدمة التي أثارها ظهور رئيس جماعة "بوكو حرام" أمام الإعلام وإعلانه بكل وقاحة عن بيع الفتيات.

صحفي يدفع ثمن مقالاته غاليا

والقصة لا تدور في مؤسسة إعلامية مقيدة الحرية، بل في "ايل بايس" الصحيفة الاسبانية العريقة التي اضطر مراسلها لثلاثين عاما في المغرب "انياسيو سمبريرو" لتقديم استقالته بسبب رفض إدارة الصحيفة مساندته بعد إن ادعى عليه رئيس وزراء المغرب علي بن كيران لنشره شريطا لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي وهو ما تسبب بسجن الصحفي المغربي الزميل علي أنوزلا. "انياسيو سمبريرو" كان أيضا اغضب الرباط بسبب كشفه العفو الملكي "عن طريق الخطأ" عن ألاسباني دانييل كافان، الذي اغتصب 11 طفلا مغربيا. وتعزو "ليبراسيون" تقاعس "ايل بايس" لسببين إما لتدخل بعض أصحاب المصالح في المغرب أمثال الاشتراكي "فيليبي غونزاليس" أو لحاجة الصحيفة للمال العام بعد أن تجاوزت ديونها ثلاثة مليار يورو.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.