تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

حمص ما بعد المعركة، مصر محبطة، وأفغاني يعبر إلى الأمل

سمعي
مونت كارلو الدولية

من ابرز المواضيع التي عالجتها الصحافة الفرنسية الصادرة هذا اليوم : الوضع في مصر قبيل الانتخابات الرئاسية و الوضع في سوريا الذي تناولته صحيفة "لوموند" من خلال تحقيق حول سقوط مدينة حمص و خروج آخر مقاتلي المعارضة منها.

إعلان

 

 

إعداد نجوى ابو الحسن
حمص: المسلحون يخرجون بسلاحهم
مراسلة الصحيفة "سيسل اينيون" تقول إن سقوط المدينة يعتبر ورقة رابحة بيد بشار الأسد قبيل الانتخابات الرئاسية، لكنها تشير بالمقابل إلى أن الاتفاق سمح للمرة الأولى بخروج حوالي 600 مقاتل بسلاحهم و ذلك لقاء الافراج عن 45 رهينة من بينهم ايرانيون. وتذكر كاتبة المقال اختفاء حوالي 300 شخص كانوا سلموا أنفسهم للنظام في إطار اتفاق سابق بعيد مؤتمر جنيف  2 في بداية هذا العام.
 
وتروي مراسلة "لوموند" الدمار الكامل الذي أصاب المدينة وعن شعور المعارضين بالانكسار والأسى. كلهم أشاروا إلى المجاعة وعدم طاقة حمص على التحمل بعد عامين من الحصار و القصف المدمر.
 
"لوموند" تلقي الضوء ايضا على عبد الباسط ساروت احد رموز حمص, و قد ظهر لأول مرة منذ أشهر لدى عملية إخلاء المدينة. و كان ساروت معروفا كلاعب كرة قدم قبل ان ينضم إلى الثورة في بداياتها.
 
وتنشر صحيفة "لوموند" في مكان آخر تحقيقا عن أهالي الجهاديين الأوروبيين الذين ذهبوا إلى سوريا لإنقاذ أولادهم من براثن التنظيمات المتطرفة.
 
مصر تستعد للعودة إلى ما قبل 2011
صحيفة "ليبراسيون" تجس نبض الشارع المصري قبل أسابيع من الانتخابات الرئاسية في 26 و27 من الشهر الجاري. بهذه المناسبة استطلعت "بيرين موتيرد" مراسلة الصحيفة في القاهرة آراء شباب الثورة الذين اسقطوا حسني مبارك ومن بعده محمد مرسي.
 
معظم هؤلاء تعرض للقمع على غرار مؤيدي الاخوان الذين سجن 15000 منهم منذ الثالث من تموز/ جوييه الماضي. "بيرين موتيرد" تشير إلى شعورهم بالإحباط بعد قيام ثورة مضادة في البلاد، وتعتبر أن الجو العام في مصر بات مع العودة إلى ما قبل 2011 ومع وضع الأمن فوق كل اعتبار، وهو ما يتوافق مع إستراتيجية السلطة التي تعمل على القضاء على طاقة الناس على الحلم والأمل تقول "ليبراسيون".
 
يهود فرنسا يهاجرون بكثرة إلى إسرائيل
يهود فرنسا باتوا يتوجهون أكثر فأكثر إلى إسرائيل. الموضوع تناولته صحيفة "لوفيغارو" وخصصت له المانشيت. الصحيفة تقول إن 3820 يهوديا فرنسيا انتقل للعيش في إسرائيل خلال العام الماضي ما يمثل زيادة بنسبة 70 بالمئة مقارنة بسنة 2012.
وتشير "لوفيغارو" إلى أن وتيرة الهجرة ازدادت هذه السنة أيضا حيث سجل رحيل أكثر من 800 فرنسي منذ بداية العام مقابل اقل من 300 العام الفائت. وتشير الوكالة اليهودية إلى أن الهجرة من فرنسا تخطت لأول مرة تلك الواردة من الولايات المتحدة حيث الجالية اليهودية أكثر عددا. وتعزو الوكالة هذه الظاهرة إلى تردي الحالة الاقتصادية في فرنسا إلى جانب ازدياد معاداة السامية في البلاد.
 
الأفغاني الذي عبر إلى الأمل
في صحافة اليوم أيضا حديث عن نوع آخر من الهجرة، الهجرة السرية من إفريقيا والشرق إلى أوروبا. "ليبراسيون" تخصص الغلاف لهذا الموضوع وقد عالجته من جميع جوانبه.
 
الصحيفة عملت أيضا على إبراز أحد إبطال الهجرة السرية إلى أوروبا وحيّت شجاعته. إنه الأفغاني عاصف حسين خليل الذي اعترضه خفر السواحل وهو يحاول اجتياز نهر المانش نحو سانغات في انكلترا على متن قارب صنعه بنفسه. ويقول عاصف إنه كان يعبر نحو الأمل وإن خطر الموت لن يثنيه عن محاولة تحقيق أحلامه. و تشير الصحيفة إلى أن عدد طالبي اللجوء إلى البلدان الصناعية تجاوز ال 600000 لاجئ سري خلال العام الماضي.   

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.