قراءة في الصحف الفرنسية

ساركوزي يقترح تعليق معاهدة شنغن1 وتوقعات بفوز السيسي بنسبة مرتفعة‏

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : هادي بوبطان

الانتخاباتُ الأوروبية والتحدياتُ التي تطرحُها. ومصر عشية ‏الانتخابات الرئاسية من بين أبرز المواضيع التي تناولتها ‏الدوريات الفرنسية هذا الأسبوع.‏

إعلان

في مجلة "لوبوان" هذا الأسبوع مِلف بارزٌ حول الانتخابات ‏الأوروبية بعنوان "أوروبا أو الانحطاط " مع صورة في الغلاف ‏للرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي.‏

المجلةُ اعتبرت انتخابات البرلمان الأوروبي منعطفا تاريخيا ذلك ‏أن السنوات المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة للاتحاد الأوروبي وسط ‏تنامي موجة المشككين في أوروبا، متسائلة كيف ستكون فرنسا ‏من دون أوروبا. ‏

 

لماذا اختارت مجلةُ "لوبوان" صورة نيكولا ساركوزي في ‏غلافها؟ لأنها نشرت للأخير مقالا عشية الانتخابات الأوروبية ‏انتقد فيه سياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي داعيا إلى ‏إصلاحها. والهجرة موضوعٌ يستغِلُّه حزبُ الجبهة الوطنية ‏المتطرف الذي تُعطيه استطلاعات الرأي تقدما في التصويت في ‏الانتخابات الأوروبية في فرنسا اليوم الأحد في ظل نسبة امتناع ‏عن التصويت يتوقع أن تبلغ رقما قياسيا وفي ظل مؤشرات عن ‏عجز الحزب الاشتراكي الحاكم أو اليميني المعارض على إحداث ‏مُفاجأة.‏

‏ نيكولا ساركوزي حلّل في مقالِه في مجلة "لوبوان" الوضعَ في ‏الاتحاد الأوروبي الذي " يُثير غضبَ ونفاذَ صبرِ الفرنسيين، ‏مُؤكدا انه يتفهم ذلك. واقترح الرئيس الفرنسي السابق " تعليقا ‏فوريا لمعاهدة شنغن 1 واستبدالها بشنغن 2 التي لا يُمكن أن ‏تنضمَّ إليها الدول الأعضاء إلا إذا صادقت قبل ذلك على سياسة ‏هجرة مشتركة".‏

وفي مقاله أكد ساركوزي الذي يُغذي التكهنات بشأن ترشحه إلى ‏الانتخابات الرئاسية في فرنسا المقررة في 2017 دعا الرئيس ‏الفرنسي السابق إلى إنشاء منطقة اقتصادية كبيرة فرنسية ألمانية، ‏وانتقد ضمنا الرئيس الحالي فرانسوا هولاند بشأن "غياب القيادة ‏الذي يجعل أوروبا حاليا في خطر لأنها من دون رؤيا وهدف ‏ومن دون أوليات".‏

بدورها مجلةُ "الإكسبرس" تناولت موضوع الانتخابات الأوروبية ‏عبر مقالات رأي من بينها مقال لجاك أتالِي في زاوية "آفاق" ‏تحت عنوان "من فضلكم لا تُصوتوا للجبهة الوطنية" مُفنّدا ‏أُطرُوحات هذا الحزب اليميني المتطرف المناوئ لأوروبا.‏

إهتمامٌ بالانتخابات الرئاسية المصرية التي ستجري يومي ‏الاثنين والثلاثاء المقبلين.‏

في مجلة " لوبوان" تقريرٌ لموفديْها إلى القاهرة رومان غيبير ‏ودينيز امّون بعنوان "السيسي، أسرارُ الفرعون الجديد" تركز فيه ‏على شخصية الماريشال عبد الفتاح السيسي الذي أطاح بحكم ‏الإخوان المسلمين مشيرة إلى أن فوزه في الانتخابات الرئاسية ‏يُعتبر محسوما سلفا.‏

وتقُول المجلة إن السيسي الذي لم يكن معروفا قبل عام بالنسبة ‏للمصريين أصبح "الريّس" الجديد بعد الإطاحة بمحمد مرسي ‏والإخوان المسلمين في صيف 2013، وتُمنحه استطلاعات الرأي ‏من 70 إلى 80% من أصوات الناخبين منذ الدور الأول.‏

‏" لوبوان" تقول إن شخصية السيسي، ورغم الصور الإعلانية ‏المنتشرة في كل مكان والتي ترسم وجها مبتسما للسيسي، تظل ‏غامضة. ووسائل الإعلام المصرية وخاصة التلفزيون الرسمي ‏تجهَدُ منذ أشهُر في إعطاء صورة للـ"بطل القومي" الجديد.‏

‏ ‏
وتضيف المجلة بأن الماريشال يقوم يوميا من نومه عند الخامسة ‏صباحا، يحب العمل، ويُحب الركض مع رجاله. وعندما أعلن ‏ترشُّحه للانتخابات قام بجولة في حيِّه على دراجة هوائية.‏

وتقول " لوبوان" السيسي يزور مرة في الأسبوع والدته العجوز. ‏وهو مُتدين جدا ويَجهَدُ في القيام بالصلاة رغم جدول أعماله ‏المُثقل بالمواعيد. وعن زوجته تقول المجلة إنها ترتدي الخمار ‏ولكن بطريقة خفيفة. وتنقل عن صحيفة مصرية أن الماريشال ‏السيسي عاقب أحد أفراد عائلته لأنه تجرأ طلبَ ترقِية في عمله.‏

وفي إطار محاولة رسم ملامح السيسي كرئيس مقبل لمصر تذكّر ‏‏"لبوان" بأنه ينحدر من الجيش هذه المؤسسة القوية التي جاء منها ‏أسلافه عبد الناصر والسادات ومبارك، وتشير إلى أن المملكة ‏العربية السعودية فتحت له باب المساعدات رضاء عن نهجه.‏

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن