تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"زلزال" مارين لوبين يكسر الثنائية الحزبية الفرنسية ويتسبب بأزمة حكم

سمعي
مونت كارلو الدولية
5 دقائق

الصحافة الفرنسية الصادرة هذا الصباح تتحدث كلها عن الصدمة التي شكلها فوز حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف في الانتخابات الأوروبية.

إعلان

 إعداد: نجوى أبو الحسن

"الجبهة الوطنية"، حزب فرنسا الأول

فوز حزب "مارين لوبين" كان متوقعا لكنه شكل صدمة لا بل انه زلزال كما تعنون "لوفيغارو". الصحيفة اليمينية تتحدث في افتتاحيتها عن انتصار تاريخي لم يكن ممكنا منذ سنتين. كاتب المقال "الكسيس بريزيه" يشير إلى ما يشكله هذا الانتصار من نجاح شخصي لمارين لوبين ابنة مؤسس حزب الجبهة الوطنية التي استطاعت تطبيع هذا الحزب اليميني المتطرف و جعلته مقبولا. و يرى "بريزيه" أن هذا الانتصار اخرج مارين لوبين من دور القيادية الاحتجاجية التي لا أمل لها بالوصول إلى الحكم و كسر الثنائية الحزبية التي تداولت السلطة في فرنسا على مدى السنين، و المكونة من حزب "الوحدة من اجل حركة شعبية" عن اليمين التقليدي و الحزب الاشتراكي عن اليسار. اليوم بات بإمكان مارين لوبن التذرع بأن حزبها أصبح حزب فرنسا الأول. في صحيفة "ليبراسيون"يعتبر "جويل غومبان" الاختصاصي في شؤون اليمين المتطرف أن هذه الانتخابات بينت أن حزب "الجبهة الوطنية" كون لنفسه قاعدة راسخة يمكنه أن يعول عليها في الانتخابات الرئاسية عام 2017 ما قد يمكن مارين لوبين من التقدم منذ الدورة الأولى. و بانتظار هذا الاستحقاق يمكن لمارين لوبين أن تحقق طموحها بتكوين مجموعة برلمانية فاعلة في مجلس النواب الأوروبي.

فرانسوا هولاند يواجه أزمة حكم

انتصار اليمين المتطرف له تداعيات على المشهد السياسي الفرنسي برمته، وهذا ما حاولت صحف اليوم تبيانه. صحيفة "ليبراسيون" تعتبر أن نتيجة الانتخابات تشكل أزمة حكم حقيقية بالنسبة لرئيس الجمهورية فرانسوا هولاند بعد أن مني حزبه بخسارة مدوية للمرة الثانية على التوالي. "الرئيس لم يعد بإمكانه أن يشيح بنظره كأن شيئا لم يكن" يقول غريغوار بيزو. و يشير الكاتب في صحيفة "ليبراسيون" أنه سبق لهولاند أن استنفذ جميع الردود المتاحة بعد فشل الحزب الاشتراكي خلال الانتخابات البلدية في أواخر آذار-مارس الماضي ومنها التعديل الوزاري هذا فيما طالبته مارين لوبين بحل البرلمان و بالانتظار يعقد الرئيس اجتماعا طارئا في قصر الاليزيه صباح اليوم. أما على صعيد اليمين التقليدي، تعتبر "لوفيغارو" أن تقدم حزب "الجبهة الوطنية" على حزب "الوحدة من أجل حركة شعبية" يزيد من حدة الأزمة التي يمر بها هذا الأخير سواء على الصعيد القيادي و ألبرامجي أو على صعيد الفضائح المالية ما يحتم على الحزب ترتيب وضعه الداخلي بسرعة.

اليمين المتطرف يقوض أسس أوروبا

الصحافة الفرنسية تحدثت عن تداعيات انتصار اليمين المتطرف على أوروبا. "لي زيكو" تتساءل كيف يمكن أن يحب الفرنسيون أوروبا في وقت ركزت فيه الحملة الانتخابية على مساوئها بدءا من ارتفاع سعر صرف اليورو وصولا إلى انهيار حدود الأوطان. أما صحيفة صحيفة "ليبراسيون"، فتعتبر في افتتاحيتها أن الصدمة التي خلفها فوز مارين لوبين تتجاوز الحدود الفرنسية و تقوض الفكر الذي أسس عليه الاتحاد.

السيسي، الرئيس الذي منحه الجيش لمصر

تلك الصدمة، رغم أهميتها، لم تغيب باقي المواضيع عن صفحات الجرائد الفرنسية. زيارة البابا إلى الأراضي المقدسة تصدرت غلاف صحيفة "لاكرورا" التي عنونت "موعد مع السلام" في إشارة إلى دعوة البابا الرئيسين الفلسطيني و الإسرائيلي إلى الفاتيكان. "لوفيغارو" تحدثت أيضا عن تلك الدعوة و كذلك عن إعادة إحياء الدبلوماسية الفاتيكانية. الصحافة الفرنسية اهتمت أيضا بالانتخابات الرئاسية المصرية المقررة اليوم. "لاكروا" تكتب عن المشير عبد الرحمن السيسي تحت عنوان "الرئيس الذي يمنحه الجيش لمصر". "لوفيغارو" تستعرض من جهتها العوامل التي تساهم بفوزه دون أن تبدد المخاوف المتعلقة بالديمقراطية و الحريات و بقدرة السيسي على النهوض بمصر اقتصاديا و امنيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.