قراءة في الصحف الفرنسية

أسرار تمويل الدولة في سوريا والسيسي رئيس بشرعية ‏منقوصة ‏

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : مونت كارلو الدولية

من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة هذا ‏اليوم، التصعيد في جمهورية إفريقيا الوسطى والغرامة الأميركية ‏على مصرف "بي إن بي باريبا - ‏BNP Paribas‏" ‏والانتخابات الرئاسية المصرية الأخيرة.‏

إعلان

شرعية السيسي مشكوك بأمرها

اعتبرت صحيفة "لوموند" في افتتاحيتها تحت عنوان " بركة ‏الانتخابات لا تكفي" أن شرعية الرئيس المنتخب عبد الفتاح ‏السيسي منقوصة ومشكوك بأمرها لأسباب باتت‎ ‎معروفة، منها ـ ‏حسب الصحيفة ـ المشاركة الضعيفة التي فرضت تمديد عملية ‏الاقتراع يوما إضافيا. ووصفت الصحيفة هذه الانتخابات بـ ‏‏"المهزلة" ونبهت إلى إمكانية سقوط البلاد تحت وطأة الديكتاتورية ‏مجددا بسبب تزايد الاعتقالات السياسية وأحكام الإعدام وممارسة ‏التعذيب.‏

غير أن الصحيفة تستدرك معتبرة أن ثمة شرعية لعبد الفتاح ‏السيسي، وهي شرعية مصدرها توق المصريين إلى استقرار قد ‏يصعب تحقيقه إذا ما استمر الرئيس الجديد بتجاهل الإخوان الذين ‏يشكلون ثلاثين بالمائة من الشعب.‏

‏ و تضيف "لوموند" إلى هذا الشرط شرطا آخر وهو أن يكف ‏السيسي عن الكذب من خلال اعتماده خطابا يلح فيه على أن ‏الغرب وبخاصة الولايات المتحدة يعاديان مصر التي لم تغير ‏التحالفات التي كانت سائدة في عهد حسني مبارك.‏

كيف يمول رجال الأعمال السوريون النظام؟‏

على مشارف الانتخابات الرئاسية السورية المقررة في الثالث من ‏حزيران - يونيو المقبل، نشرت صحيفة "لوموند" تقريرا عن ‏رجال الأعمال الذين يساهمون باستمرار النظام السوري. ‏

التقرير وقعه "بانجامان بارت" ويشرح فيه طريقة تمويل الدولة ‏السورية التي فقدت مصادر دخلها. فمنذ اندلاع النزاع ـ حسب ‏الكاتب ـ جفت مداخيل الضرائب والكهرباء والهاتف‎ ‎،لكن النظام ‏عوضها بمساعدات مباشرة من إيران والعراق ومجموعة من ‏رجال الأعمال المقربين من النظام على رأسهم ابن خال الرئيس ‏رامي مخلوف، الذي يصفه "بانجامان بارت "بملك التحايل".‏

فمخلوف يسيطر على قطاعات كبرى من الاقتصاد منها شركة ‏الاتصالات "سيرياتل" وسوق المواد الغذائية الأساسية كالقمح ‏والأرز والسكر.‏

‏ كما انه يستفيد مع شركائه من قروض تقارب الأربعة مليارات ‏دولار منحتها إيران سوريا لشراء النفط. تلك المبالغ وضعت ‏بتصرف مخلوف الذي اشترى بواسطتها النفط من العراق وإيران ‏وحتى من الميليشيات التي تقاتل النظام كجبهة النصرة بعد أن ‏وضعت يدها على آبار النفط في دير الزور شمالي سوريا .‏

‏ رامي مخلوف ينشئ الشركات الوهمية واحدة تلو الأخرى كي ‏يفلت من نظام العقوبات الدولية بحسب "بانجامان بارت".‏

‏ وقد أودع جزءا من ثروته في مصارف دبي، كما أنه يستفيد من ‏تسهيلات كبيرة في روسيا ورومانيا تدر عليه أموالا طائلة تهرب ‏إلى سوريا بواسطة الحقيبة الدبلوماسية. وهناك سلسلة من ‏المستفيدين من الوضع منهم ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري ‏وكذلك محمد حمشو وسامر الدبس و خالد قدور وجميعهم يقتطعون ‏جزءا من أرباحهم لتمويل "الشبيحة" ودفع رواتب القطاع العام. ‏

إلا أن هذا النشاط الاقتصادي لن يمكن سوريا من استعادة مستوى ‏ناتجها المحلي قبل مضي ثلاثين عاما بحسب خبراء الأمم المتحدة ‏والذين تحدثوا صحيفة "لوموند".‏

 

الفخ الأفريقي و غرامة قياسية لمصرف بي ان بي باريبا

الصحافة الفرنسية تطرقت أيضا إلى مسألة التصعيد في إفريقيا ‏الوسطى ومسائل عدة متفرقة. فخصصت "لوفيغارو" افتتاحيتها ‏لما أسمته "الفخ الإفريقي" و ذلك في معرض حديثها عن المهام ‏الأمنية التي تشترك فيها القوات الفرنسية في مالي وجمهورية ‏إفريقيا الوسطى.‏

‏ تناولت صحيفتا "لوفيغارو" و "لوموند" تغريم مصرف "بي إن ‏بي باريبا - ‏BNP Paribas‏" الفرنسي‎ ‎بمبلغ قياسيا يفوق ‏العشرة مليارات دولار لانتهاكه الحظر الأميركي على إيران ‏والسودان وكوبا.‏

أما "ليبراسيون" فخصصت ملفا كاملا عن البرازيل الذي ‏يستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم هذا العام فيما خصصت ‏‏"لوباريزيان" عنوانها الرئيسي لأمير موناكو و زوجته الأميرة ‏شارلين اللذين ينتظران مولدوهما الأول أواخر هذا العام بعد ثلاثة ‏أعوام على زواجهما.‏

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن