تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

عن قتل الأب في السياسة وعشق كرة القدم ‏

سمعي
مونت كارلو الدولية

وزعت الأسبوعيات الفرنسية في الأسواق قبل أن تتغير المعادلة ‏في العراق، لذا لا نجد فيها أثرا لهذه المتغيرات. فالمجلات ‏الصادرة هذا الأسبوع ركزت بمجملها على الشأن الداخلي وعلى ‏المونديال.‏

إعلان

ساركوزي يطرق باب السياسة مجددا‏‎

في الشأن الداخلي، يطرق الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ‏ساركوزي باب السياسة مجددا وها هو، بالتالي، يعود مرة أخرى ‏إلى الواجهة.‏

‏ مجلة "ماريان" تخصص الغلاف لساركوزي إذ تقول إنه يستعد ‏للسيطرة مجددا على الـ ‏‎ UMP ‎حزب ‏‎ "‎الاتحاد من أجل حركة ‏شعبية" على الرغم من فضيحة الفواتير المزورة التي قد تطاله.‏

‏ لكن تلك العودة دونها صراع على السلطة داخل الحزب تقول ‏مجلة "لو بوان". و تضيف أن القواعد الانتخابية والمالية للحزب ‏اهتزت و أن التململ أصاب صفوفه.‏

وترى "لوبوان" أن السياسيين الشباب قد يقفون بالمرصاد ‏لساركوزي بعد أن أصبحوا أكثر إصرارا على استلام السلطة ‏استعدادا لخوض معركة الرئاسة هذا فيما حظي ساركوزي خلافا ‏لكل التوقعات بدعم غريمه و عدوه اللدود دومينيك دو فيليبان الذي ‏كشف في حديث لـ "لو بوان" عن توجهه الجديد واعتقاده أن ‏الرئيس السابق وحده يستطيع قيادة الحزب ومعركة الرئاسة من ‏دون حاجة إلى انتخابات أولية لتعيين مرشح الحزب إلى الرئاسة. ‏

الوجه الحقيقي لليمين المتطرف ‏‎

إذا حالة غليان داخل الـ ‏UMP‏ ، فيما يواجه حزب "الجبهة ‏الوطنية" اليميني المتطرف عاصفة داخلية. إنه الصراع ما بين ‏مؤسس الحزب جان ماري لو بين وابنته مارين. و قد تجدد ‏الصراع مؤخرا حين أحرجها بتصاريحه المعادية للسامية. ‏

تلك التصاريح تأتي في وقت كانت فيه مارين لوبين تستعد لقطف ‏ثمار فوزها بالانتخابات الأوروبية. كريستوف باربييه يجعل من ‏هذا الصراع موضوع افتتاحيته في مجلة "لكسبرس". ‏

‏"باربييه" لا يرى بدا من قتل الأب حسب المصطلح الفرويدي وإلا ‏سيكون على مارين لوبين تحمل تبعات تلك التصاريح الخطيرة.‏

ويشير "باربييه" إلى أن محاولات تطبيع الحزب و تجميله لن تغير ‏من طبيعته القائمة على الفكر العنصري ومعاداة السامية وأن جل ‏ما يمكن أن تفعله مارين لوبين هو جعله يستمر بممارسة سياسة ‏الإقصاء و لكن بلباقة قد تجعل منه حزبا كسائر الأحزاب.‏

‏ و دوما في الشأن الفرنسي الداخلي ولكن فيما يتعلق بالحزب ‏الاشتراكي فـ :لكسبرس" كشفت عن تورط "فوزي لمضاوي " ‏مدير مكتب الرئيس فرانسوا أولاند السابق بفضيحة مالية يتم حاليا ‏التحقيق فيها.‏

‏ ‏

ميشال بلاتيني القطري
‏ ‏
بمناسبة المونديال تفتح مجلة "لو نوفيل ابسرفاتور" ملف اختيار ‏قطر لاستضافة هذه الألعاب عام 2022‏‎.‎‏ ‏

‏"لونوفيل اوبسرفاتور" تخصص الغلاف لهذه المسالة وتلقي ‏الضوء على دور ميشال بلاتيني نجم الكرة السابق ورئيس الاتحاد ‏الأوروبي لكرة القدم. بلاتيني هو أحد أعضاء الفيفا القلائل الذي ‏قالوا علنا إنهم صوتوا لصالح قطر. "لونوفيل ابسرفاتور" تشير ‏إلى وجود مغريات قد تكون سهلت هكذا تصويت. منها تعيين ‏‏"لوران" ابن ميشال بلاتيني مديرا لمؤسسة تجارية تابعة لصندوق ‏قطر للاستثمار إضافة إلى ذلك كثر الحديث عن إيعاز من الرئيس ‏نيكولا ساركوزي الذي كان دعا بلاتيني إلى الاليزيه بحضور ‏الشيخ تميم الثاني قبل عشرة أيام من التصويت.‏

‏ و قد حاول بلاتيني إبعاد الشبهات بقوله إنه لم يكن يعلم مسبقا ‏بحضور الأمير و إنه استاء من محاولة التأثير عليه.‏

عشق من دون حنين أو كيف نحب كرة القدم ‏

تكاثر الفضائح في أجواء كرة القدم جعلت مجلة في غاية الرصانة ‏مثل "بوليتيس" تطرح السؤال الآتي: كيف يمكننا أن نستمر بحب ‏كرة القدم؟ وقد حاول الباحث باسكال بونيفاس أن يضع الأمور في ‏نصابها على صفحات "بوليتيس". ومما قاله إن الحنين إلى عهد ‏براءة مفترضة لا يستند إلى الواقع بشيء وإنه قبل طغيان نظام ‏رأس المال على اللعبة كان النظام الإقطاعي هو السائد في أوساط ‏كرة القدم. ‏

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن