تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

وضع متردي في العراق وأسبوع صعب في فرنسا

سمعي
مونت كارلو الدولية

الوضع المقلق في العراق مع تقدّم الجهاديين إلى بغداد من بين ابرز المواضيع التي حظيت بتغطية الصحف الفرنسية اليوم، وفرنسيّا هذه الصحف سلطت الضوء على الإضرابات المتواصلة في قطاع النقل، وقطاع الثقافة.

إعلان

حتى وإن نجحت القوات العراقية يوم الأحد في وقف الهجوم الذي يشنه تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) منذ نحو أسبوع وتمكنت من استعادة المبادرة العسكرية بعد صدمة فقدان مناطق واسعة في الشمال، لا تزال المخاوف كبيرة من تقدّم "داعش" في اتجاه العاصمة العراقية.

صحيفة "ليبراسيون" عنونت: "داعش تشق طريقا دمويّة باتجاه بغداد"، وتوقفت الصحيفة عند المجازر التي ارتكبها هذا التنظيم السُنّي المتطرف في المدن التي يُسيطر عليها والتي تبلغ حوالي ثلث مساحة العراق، متحدثة عن إعدام العشرات من عناصر الجيش العراقي الذين احتجزهم مقاتلو داعش في محافظة صلاح الدين، وفي مدينة تكريت ارتكب التنظيم مجزرة أعدم خلالها، بحسب قوله, 1700 شيعي عراقي من طلبة كلية القوة الجوية.

جرائم ضد الإنسانية

ما يرتسمُ في العراق ، برأي صحيفة "ليبراسيون"، جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ذات طابع طائفي
الوضع في العراق تناولته أيضا صحيفة "لوفيغارو" من جانب قلق سكان بغداد الذين ينتظرون هجمة الجهاديين، ولكن أيضا من جانب الاستعدادات لمواجهة أي هجوم لمقاتلي داعش عبر تسليح مواطنين شيعة.
في السياق ذاته تقول صحيفة "لي زيكو" الاقتصادية إن بغداد تحاول تنظيم هجوم مضاد ضد الجهاديين حيث بدأت قوات الأمن العراقية الإعداد لهجوم مضاد في شمال ووسط البلاد، والهدف استعادة مدينة تكريت ومدينتي الدور وبيجي.
أما صحيفة "لا كروا" فقد توقفت عند وضعية الجيش العراقي والتي تقول إنه يعاني من الطائفية ومن الفساد.

مخاوف تركيا من الأوضاع في العراق

ليبراسيون" تطرّقت من جهة أخرى إلى تداعيات ما يجري في العراق على الجارة تركيا، معتبرة أن أنقرة وقعت الآن في فخّ استراتيجيها المُساندة للجهاديين في سوريا. قالت "ليبراسيون" إن اختطاف مقاتلي المجموعة السنية المتطرفة ل80 مواطنا تركيا في الموصل بينهم موظفون في السفارة القنصلية التركية, أعاد الجدل حول علاقات تركيا المفترضة مع بعض الجماعات الجهادية المتمردة، وهو ما أثار قلقا في أنقرة سواء داخل الحكومة أم في أوساط المعارضة التي تندد بعلاقات الدولة التركية مع الفصائل الجهادية والإسلامية في سوريا والعراق، ويتعرض رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان لانتقادات كبيرة في هذا الإطار.

أسبوعٌ اجتماعي صعب ينتظر الحكومة الفرنسية

الوضع الاجتماعي في فرنسا من المواضيع التي تصدّرت اهتمامات الصحف اليومية الفرنسية. صحيفة "لوفيغارو" المقربة من أوساط اليمين الجمهوري تعتبر أن الرئيس فرانسوا هولاند ورئيس الوزراء مانويل فالس عليهِما التصدي لكل الجبهات هذا الأسبوع للإضرابات في قطاع سكك الحديد التي دخلت يومها السادس بسبب الاحتجاج ضد إصلاح قطاع سكك الحديد والتي تستمر رغم انطلاق امتحانات البكلوريا.

إضراب آخر يُقلق الحكومة الفرنسية في قطاع الثقافة يُطلق عليه إسم "الانترميتون" وهم العاملون بدوام جزئي والعمال المؤقتون من فنانين وممثلين وفنيين، ما يهدد بتوقيف العديد من أبرز الفعاليات الفنية في فرنسا هذا الصيف بما في ذلك مهرجان أفينيون الدولي الشهير.

الضغوط الاجتماعية التي تعاني منها الحكومة تُرافقها ضغوط سياسية حيث يمارس النواب الاشتراكيون من الجناح اليساري لحزب فرنسوا هولاند ضغوطا على الرئيس ورئيس وزرائه بشأن السياسة الاقتصادية.
صحيفة "لوفيغارو" تحدثت عن أسبوع كل المخاطر فيما تتحدث صحيفة "لوباريزيان" عن جبهة ضد هولاند من نواب اشتراكيين ونواب من حزب البيئة الذين يستعدون ل"حرب" في الجمعية الوطنية التي تنظر في عدد من مشاريع قوانين ستقف ضدها بقوة.
ما تُحدثه السياسة من توتر تنقله الصحف اليومية، تخفف من وطأته النتائج المُفرحة للمنتخب الفرنسي لكرة القدم الذي فاز على منتخب هوندوراس ثلاثة صفر في مونديال البرازيل.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن