تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

مفاوضات النووي الإيراني والإعلان عن خلافة إسلامية وتوقيف نيكولا ساركوزي

سمعي
مونت كارلو الدولية
5 دقائق

الإعلان عن إقامة الخلافة الإسلامية واستئناف مفاوضات فيينا حول النووي الإيراني هما الحدثان الدوليان الأبرز اللذان استحوذا على اهتمام الصحف الفرنسية الصادرة اليوم، وذلك في موازاة الشأن الفرنسي الداخلي حيث علقت الصحف على توقيف الرئيس السابق نيكولا ساركوزي على ذمة التحقيق.

إعلان

 

 إعداد رلى أبي حيدر

معظم الصحف الفرنسية توقفت مطولا عند خبر توقيف ساركوزي على ذمة التحقيق في قضية استغلال نفوذ مفترضة، مشيرة الى ان هذا الإجراء غير مسبوق بالنسبة لرئيس فرنسي سابق في ظل الجمهورية الخامسة.
 
صحيفة "ليبراسيون" تساءلت عما اذا كان نيكولا ساركوزي ما زال قادرا على العودة الى المعترك السياسي، مؤكدة في افتتاحيتها انه لن يتمكن من إعادة اعتباره حتى ولو تمكن من العودة الى رئاسة حزب المعارضة اليمنية.
 
في السياق ذاته، اعتبرت الصحيفة أن هذه القضية وإن كان من شأنها إثارة ردود الفعل المتضامنة مع ساركوزي لا سيما من جانب الناشطين في حزب المعارضة اليمينية، فهي تساهم في زعزعة ثقة الناخبين وتشكل عائقا جديدا على طريق عودته.
 
في المقابل، رأت صحيفة "لوفيغارو" انه لا يتم التعامل مع الرئيس السابق كأي مواطن عادي، متحدثة عن خضوع ساركوزي لنظام قضائي خاص لا تحترم فيه قرينة البراءة ولا سرّية التحقيق، حيث تبالغ وسائل الإعلام في تغطية أدنى إجراء قضائي يظهر فيه اسم الرئيس السابق.
 
اليمين واليمين المتطرف يستغلان المونديال سياسيا
 
صحيفة "لوموند" تطرقت مجددا لتوظيف اليمين واليمين المتطرف في فرنسا مونديال البرازيل لدوافع سياسية، حيث يحاول مسؤولون من المعسكرين تصوير الجزائر ومشجعيها على انهم مثيري شغب، في حين أن الأحداث التي أعقبت المباراة بين الجزائر وروسيا لم تكن سوى وليدة أقلية.
 
الصحيفة ذكرت أنه بعد الاقتراحات التي أطلقتها زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبن ومن بينها الغاء الجنسية المزدوجة، جاء دور رئيس بلدية "نيس" اليميني كريستيان إستروزي ليصدر قرارا يمنع بموجبه رفع الاعلام الأجنبية في وسط المدينة خلال المونديال، وذلك قبيل ساعات معدودة من بدء مباراتي فرنسا ونيجيريا والجزائر وألمانيا.
 
المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تصادق على قرار فرنسا حظر النقاب والبرقع
 
"لوفيغارو" كمعظم الصحف الصادرة اليوم توقفت عند القرار الذي صدر يوم أمس عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والذي يقضي بأن القانون الذي يحظر النقاب والبرقع في فرنسا ليس مخالفاً لحقوق الإنسان وأن هدفه "مشروع"، رافضة طعناً تقدمت به فرنسية منقبة.
 
في الشأن الدولي تناولت الصحف الفرنسية الرد الاسرائيلي المحتمل على مقتل ثلاثة من مستوطنيها
 
صحيفة "ليبراسيون" علقت على عثور الجيش الإسرائيلي على جثث المستوطنين الثلاثة بعد ثلاثة أسابيع على فقدانهم، حيث اعتبرت أن هذه الجريمة من شأنها أن تدفع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو نحو المزيد من الراديكالية في مواقفه ضد حركة "حماس" وإضعاف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
 
على صعيد مواز، نشرت صحيفة "لوفيغارو" تحقيقا مشتركا للصحافيين جورج مالبرونو وأن جوان حول عودة فرضية تسميم الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الى الواجهة مجددا. فبعد صدور دراسات سويسرية جديدة تعزز هذه الفرضية، طلب قضاة التحقيق الفرنسي المعنيين بهذه القضية من خبراء فرنسيين التعمق في هذا الملف، في حين تحدث العديد من الشهود عن العوارض التي أضعفت عرفات بشكل مفاجئ.
 
 
وزير الخارجية الإيراني يدعو الغرب إلى عدم تفويت فرصة التفاوض
 
عشية استئناف جولة جديدة من المفاوضات بين إيران ودول مجموعة الست في فيينا حول البرنامج النووي الإيراني، نشرت "لوموند" مقالا مترجما من اللغة الإنكليزية لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، دعا فيه الغرب الى عدم تفويت فرصة التفاوض، مؤكدا على امتلاك بلاده للإرادة السياسية للتوصل إلى حل شامل على المدى الطويل يحظى بقبول متبادل.
 
في موازاة ذلك، نشرت "لوموند" مقالا مشتركا للمرشحين السابقين للانتخابات الرئاسية الأميركية الجمهوري رودي غيولياني والديمقراطي هوارد دين، شددا فيه على ضرورة اعتماد خط صارم في التفاوض مع الإيرانيين وعدم التنازل في ما يتعلق باحترام حقوق الإنسان، حيث اعتبرا أنه يجب عدم التضحية بهذه المسألة لصالح مكاسب دبلوماسية فانية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.