تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ضغوط دولية لانتزاع هدنة في غزة والأمم المتحدة ستدخل مساعدات لسوريا دون إذن النظام

سمعي
مونت كارلو الدولية

الصحف الفرنسية الصادرة هذا الصباح أفردت مساحات واسعة من صفحاتها للشأن العربي من رفض حماس للاقتراح المصري إلى تنامي عزلة رئيس الحكومة العراقية ومرورا بالقرار الأممي الجديد بشأن سوريا.

إعلان

إعداد: رلى أبي حيدر

"ضغوط دولية لانتزاع هدنة"

تحت هذا العنوان، علقت صحيفة لوموند على الاتفاق الهش لوقف إطلاق النار في غزة، الذي اقترحته القاهرة ووافقت عليه الحكومة الإسرائيلية، في حين رفضه الجناح العسكري لحركة حماس، مطالبا باتفاق يسمح بفك الخناق عن القطاع.

واعتبرت لوموند، في تقرير للصحافي بنجامان بارت إن الحكومة الإسرائيلية وحركة حماس تتحملان مسؤولية دوامة العنف المتكررة، موضحة إن إسرائيل لم تنه يوما احتلالها لقطاع غزة، رغم سحب قواتها منه عام 2005، في حين أن حماس لم تحترم يوما اتفاقات وقف إطلاق النار مع إسرائيل، لاسيما من خلال الاستمرار في تعزيز ترسانتها العسكرية داخل القطاع.

من جهتها، اعتبرت صحيفة لوفيغارو، في افتتاحية الصحافي فيليب جيلي إن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني يدور في حلقة مفرغة الأمر الذي من شأنه تعميق الهوة بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، في حين أن الدبلوماسية تبدو عاجزة عن وضع حد لهذا الروتين المخيّب للآمال.

قلق السلطات الفرنسية من احتمال استيراد النزاع الإسرائيلي الفلسطيني إلى فرنسا

في تعليق على هذا الموضوع أشارت صحيفة لوموند إلى مطالبة المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا بمنع المظاهرات المؤيدة للقضية الفلسطينية، الأمر الذي اعتبره مدير المعهد الدولي للعلاقات الدولية والاستراتيجية IRIS، باسكال بونيفاس، "علاجا أسوأ من الداء"، مؤكدا أن هذا النزاع تم استيراده فعلا إلى فرنسا، وان التحدي الحقيقي يتمثل في حصره على الصعيد السياسي، بعيدا عن العنف.

من جهتها، نشرت صحيفة ليبراسيون مقالا مترجما من العبرية للروائي العربي الإسرائيلي، سيد قشوع، استعرض فيه الأسباب التي تدفعه إلى مغادرة إسرائيل بشكل نهائي، لاسيما بعد الأعمال الانتقامية التي قام بها مؤخرا متطرفون يهود، مستهدفين فلسطينيين وعرب إسرائيليين على حد سواء.

في الشأن العراقي، صحيفة ليبراسيون علقت على تنامي عزلة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الذي بدأ حلفاؤه يتخلون عنه شيئا فشيئا، في الداخل كما في الخارج

في تقرير للصحافي لوك ماتيو أوضحت ليبراسيون أن البرلمانيين السنة والأكراد، وجزءا من البرلمانيين الشيعة، يحمّلون المالكي مسؤولية الفوضى الحاصلة في العراق، فهم يتهمونه باستئثار السلطة لصالح معسكره، من دون الاستجابة لأي مطلب من طالب السنة في البلاد.

وأضافت الصحيفة أن المجتمع الدولي يرفض انتظار النصر غير المؤكد الذي يراهن عليه المالكي من اجل طرح نفسه كزعيم حرب، يجب إعادة انتخابه لإنقاذ العراق.

ليبراسيون لفتت إلى أن الولايات المتحدة والأمم المتحدة وإيران والدول الغربية وغالبية الدول العربية تدفع رئيس الوزراء العراقي للتفاوض وتشكيل حكومة وحدة وطنية، يستلم فيها السنة حقائب وزارية سيادية.

الأمم المتحدة تسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا من دون المرور عبر دمشق

في تقرير للصحافية ألكسندرا جينيست علقت صحيفة لوموند على تبني مجلس الأمن الدولي قرارا يسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، دون الحاجة لتصريح من حكومة دمشق، حيث اعتبرت إن هذه المبادرة الدبلوماسية المبتكرة قد تجد صعوبة منت حيث التطبيق.

ولفتت لوموند إلى أن الروس والصينيين وافقوا على هذا القرار بعد حذف الإشارة إلى الفصل السابع، الإطار الوحيد الذي يسمح باللجوء إلى العقوبات أو القوة في حال عدم احترام القرار.

"من أجل ليبيا ديمقراطية وسلمية"

تحت هذا العنوان، نشرت صحيفة لوموند نص الرسالة التي تلقتها من قريبتي الناشطة الحقوقية الليبية، سلوى بوقعيقيص، التي تم اغتيالها بعد عودتها إلى ليبيا في 25 حزيران-يونيو الماضي.

اعتبرت ريما ولينا بوقعيقيص أنه رغم مقتل سلوى إلا أن الثورة الليبية، التي تجسد تلك الرغبة في التغيير، لم تمت، وأكدتا أنهما ستواصلان النضال حتى تستفيق الأجيال الليبية القادمة في بلد آمن وحرّ وديمقراطي.

نواب فرنسا الاشتراكيون يقترحون خارطة جديدة للمناطق

صحيفة لوفيغارو ذكرت أن النواب الاشتراكيين صوتوا يوم أمس الثلاثاء، في اجتماع للكتلة الاشتراكية، لصالح خارطة جديدة للمناطق، "أكثر توافقية" من تلك التي تقترحها الحكومة الفرنسية.

أوضحت لوفيغارو أن الخارطة الجديدة، التي اقترحها النائب سيباستيان ديناجا المقرب من سيغولين رويال، تتضمن ثلاث عشرة منطقة بدلا من أربع عشرة، كما كان منصوصا في مشروع الحكومة.

فوكييز يدعو إلى وقف "التدمير الذاتي" لحزب المعارضة اليمينية

صحيفة لوفيغارو نشرت مقابلة أجرتها مع النائب عن حزب المعارضة اليمينية، لوران فوكييز، دعا فيها إلى وقف التدمير الذاتي داخل الحزب، معربا عن رفض الإعلان عن وفاة الحزب، أو "تذويبه" في تحالف مع التيار الوسطي.

في المقابل، أشارت لوفيغارو إلى الدعوة التي أطلقها النائب كزافييه برتران لـ"إعادة تأسيس" حزب المعارضة اليمنية في حزب جديد، وذلك من أجل الخروج من الأزمة السياسة والأخلاقية التي يغرق فيها اليمين الفرنسي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.