تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

غزة: "كنا نعيش كل يوم بيومه واليوم نعيش ساعة بساعة!"

سمعي
مونت كارلو الدولية

الصحافة الفرنسية تنشر اليوم أيضاً تقارير وتحقيقات خاصة من غزة وإسرائيل وتنقل مشاهدات مراسليها من هناك.

إعلان

 إعداد: نجوى أبو الحسن

"اشكلون" تريد القضاء على حماس

معظم الصحف تتابع تغطيتها الخاصة للموضوع وتعالجه من وجهة النظر الفلسطينية والإسرائيلية. "ليبراسيون" تنشر مشاهدات موفدها الخاص إلى "اشكلون"، "نيسيم بيهار". "اشكلون" أو عسقلان بالعربية متاخمة لغزة وموجودة على مرمى الصواريخ الفلسطينية وينقل المقال عن أهاليها رغبتهم بالقضاء على حماس. ودوما من على صفحات "ليبراسيون"، الصحفي الفلسطيني رجا أبو دجه يروي من غزة كيف دك الطيران الإسرائيلي احد المباني العشرة التي دمرت في إحدى بلدات خان يونس. ساكنو المبنى وعددهم 43، وجدوا نفسهم من دون مأوى وكان الجيش الإسرائيلي قد اتصل هاتفيا بإحدى المقيمات ليمهل الأهالي "عشرة دقائق كي يخلوا المبنى".

إسرائيل تستمر بمجزرتها على الشواطئ الفلسطينية

الموفد الخاص لصحيفة "لوفيغارو" إلى غزة، "رينوجيرار" يتحدث أيضا عن عادة إنذار الأهالي قبل قصفهم. "جيرار" قابل أستاذ مدرسة أصيب منزله جراء القصف ونقل عنه مواقف معتدلة ما جعله يتعجب لاستهدافه ويختتم "جيرار" تحقيقه في معبر "ايريز" الذي يفصل بين إسرائيل وغزة حيث يقول إنه التقى بنساء عائدات من إسرائيل حيث عولج أطفالهن مجانا ويخلص متسائلا عن المفارقة التي تجعل الدولة العبرية تتطبب الأطفال الفلسطينيين من جهة ولا تتوانى عن قتلهم من جهة أخرى. موفد صحيفة "لومانيتيه" الخاص إلى غزة "بيار باربانسي" يكتب "إسرائيل تستمر بمجزرتها على الشواطئ الفلسطينية".

غزة أمام خيار الموت البطيء أو الموت السريع

الصحف الفرنسية صدرت قبل الإعلان عن هدنة الخمس ساعات، وقبلها كانت صحيفة "لوموند" تساءلت "لماذا رفضت حركة حماس الهدنة؟" في مقال حمل توقيع "ايلين برودون"، موفدة الصحيفة الخاصة إلى غزة. وتقول "برودون" إن حماس لها شروطها للقبول بالهدنة التي قامت مصر بالتفاوض عليها. منها رفع الحصار المفروض على غزة منذ 2006 ، إعادة فتح معبر رفح، وحق الصيادين بالتوغل في البحر والمزارعين بالذهاب إلى أراضيهم في المنطقة العازلة بين إسرائيل والقطاع. ولكن "تل أبيب" لن تقبل بهذه الشروط، يشير المقال أما أهالي غزة فهم يعتبرون الحصار موتا بطيئا ويجدون أنفسهم أمام خيارين: هذا الموت البطيء أو الموت السريع فيما تلخص إحدى الفلسطينيات الوضع كالآتي" "كنا نعيش كل يوم بيومه، واليوم نعيش ساعة بساعة".

فرنسا: نحو منع تظاهرة مناهضة للحرب على غزة

الصحافة الفرنسية تتخوف من انتقال نزاع الشرق الأوسط إلى أراضيها وتتحدث عن نية باريس منع تظاهرة مقررة بعد غد السبت للتنديد بالاعتداء على غزة. "لوموند" و"لاكروا" تتناولان الموضوع في صفحاتهما الداخلية فيما "لوفيغارو" تخصص له المانشيت والافتتاحية وتقول إن فرنسا قلقة جراء انتقال عدوى توتر منطقة الشرق الأوسط إليها وذلك بعد محاولة التعدي على كنيس يهودي لدى انتهاء تظاهرة نهار الأحد الماضي في منطقة الباستيل في باريس. وتتخوف "لوفيغارو" من التصعيد خاصة أن مواقع التواصل الاجتماعي اشتعلت جراء تعليقات مؤيدي فلسطين وإسرائيل. وتستخلص أن ممثلي الفريقين تواعدوا على المواجهة والتعارك خلال تظاهرة السبت.

إدانة العنصرية، عبرة لمن اعتبر!

وفيما يتعلق بالشأن الفرنسي البحت تخصص "ليبراسيون" الغلاف لحكم الحبس سبعة أشهر على مرشحة سابقة لحزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف لتشبيهها وزيرة العدل الفرنسية "كريستيان توبيرا" بالقردة لسواد بشرتها وذلك تحت عنوان "إدانة العنصرية، عبرة لمن اعتبر". "لوباريزيان" تكشف نقلا عن مقربين من "نيكولا ساركوزي" أن الرئيس السابق قد لا يعود إلى السياسية، فيما تخصص "لاكروا" الافتتاحية لجولة الرئيس هولاند الإفريقية التي يبدأها اليوم تحت عنوان "الإرهاب في منطقة الساحل، باريس في خط المواجهة". وختاما نشير إلى مقال في صحيفة "لوموند" عن الكاتب العراقي احمد سعداوي صاحب رواية «فرانكشتاين في بغداد» التي نالت جائزة بوكر لأفضل رواية عربية في نيسان-أبريل الماضي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن