تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تحطم الطائرة الماليزية يؤجج النزاع الأوكراني وكييف وموالون لروسيا يتبادلون التهم بإسقاطها

سمعي
مونت كارلو الدولية

حادث تحطم الطائرة التجارية الماليزية تصدر الصفحات الأولى للجرائد الفرنسية الصادرة هذا اليوم إلى جانب الاعتداء على غزة.

إعلان

 إعداد: نجوى أبو الحسن

تحطم الطائرة الماليزية يؤجج النزاع في أوكرانيا

الطائرة الماليزية تحطمت فوق منطقة يسيطر عليها الانفصاليون في شرق أوكرانيا، ويرجح أنها أصيبت بصاروخ ما جعل "ليبراسيون" تعنون في صدر صفحتها الأولى "حرب في السماء". وقد عالجت الصحيفة الموضوع في افتتاحية حملت عنوان "مأساة"، مأساة جاءت لتذكر العالم أن أوكرانيا في حالة حرب يقول كاتب المقال "فرنسوا سيرجان". "سقوط طائرة بوينغ يؤجج النزاع في أوكرانيا" تعنون مانشيت "لوفيغارو" التي تشير أيضا إلى تبادل كييف والانفصاليين الموالين لروسيا التهم بالوقوف وراء الحادث في حين تصدرت صورة حطام الطائرة كل الصحف الصادرة هذا اليوم.

مجزرة على شاطئ في غزة

مأساة الطائرة الماليزية لم تغيب المأساة المستمرة في غزة.
"الحرب النظيفة لم تقع في غزة" تعنون "ليبراسيون". موفدة الصحيفة الخاصة إلى القطاع "اود ماركوفيتش" تقول إن أسطورة العملية الجراحية لم تصمد فيما بدأ الجيش الإسرائيلي هجومه البري على غزة. " ماركوفيتش" تروي مشاهداتها وتشير إلى أنها المرة الأولى التي تطلب فيها إسرائيل إخلاء المناطق المتاخمة لها والمكتظة بالسكان في زيتون والشجاعية. الأهالي لم يستجيبوا للنداء وحماس تشجعهم على البقاء في منازلهم على أمل أن تشكل الكثافة السكانية رادعا لإسرائيل. "ليبراسيون" تستجوب من جهة أخرى كاتبة هذا المقال عن مقتل الأطفال الفلسطينيين الأربعة، عصر أمس الأول. "اود ماركوفيتش" التي شهدت العملية كما العديد من الصحفيين تؤكد أن الجيش الإسرائيلي استهدف الأطفال.

صحيفة "لوموند" تخصص صدر صفحتها الأولى للموضوع وتعنون "مجزرة على شاطئ في غزة " فوق صورة جسد احد الأطفال الذين قتلوا وهو محمول على أيدي شابين. وتروي الصحيفة المأساة بكل دقائقها في صفحاتها الداخلية وقد كرست للعنوان سؤالاً هتفت به إحدى الأمهات الثكالى: "كيف يمكن التصويب على أطفال يركضون؟"

الدبلوماسية الدولية لا تبالي بغزة

وفي مكان آخر تنشر "لوموند" مقالا تحليليا لـ"الان فراشون" عن لامبالاة الدبلوماسية العالمية بنزاع الشرق الأوسط، رغم مأساويته لا لشيء إلا لأن أهميته الإستراتيجية خفت وبات يعد نزاعا ذا توتر منخفض وارتداداته محدودة كما يستنتج كاتب المقال. "فراشون" يستعيد النظرية القائلة بتحول واشنطن عن الشرق الأوسط لصالح البلدان الآسيوية المرشحة لرسم صورة عالم الغد. ودوما من على صفحات "لوموند" تستعرض "ايلين سالون" الوساطة المصرية من اجل وقف إطلاق النار وتتساءل عن شرعيتها ونزاهتها على ضوء تقارب المصالح المصرية الإسرائيلية مع العلم أن حركة حماس ليست لها مصلحة بفشل تلك الوساطة خاصة ان القاهرة تملك مفتاح معبر رفح التنفس الوحيد لغزة على العالم. "لوفيغارو" تشير من جهتها إلى وجود مبادرة ثانية هي مبادرة قطر التي تحظى بتأييد حماس. الحركة تعول على أموال الدوحة لإعادة بناء القطاع ودفع رواتب الموظفين بحسب "لوفيغارو" فيما تفضل إسرائيل المبادرة المصرية.

حقيقة عمليات الصلب في سوريا

صحيفة "لاكروا" الكاثوليكية تلقي الضوء على عمليات صلب مفترضة تجري في سوريا. يتساءل كاتب المقال "ساميول ليفان" عن حقيقة عمليات الصلب التي يروج لها من خلال أشرطة فيديوتبث على انترنت. الباحث في الجامعة الكاثوليكية في مدينة ليل الفرنسية، انطوان فليفل يشير إلى أن عمليات الصلب طاولت بمجملها مسلمين وأحيانا مقاتلين من الجيش السوري الحر وجبهة النصرة وأن تنظيم الدولة الإسلامية قتل ضحاياه في عدد من المرات قبل أن يصلبهم كما انه عمد إلى الصلب لإذلالهم أو لتأديبهم في مرات أخرى. ويشير المقال إلى تصريحات للراهبة راغدة الخوري التي اتهمت "داعش" بصلب مسيحيين في بلدة معلولا. "لاكروا" تنقل من جهة أخرى عن الوكالة الكاثوليكية الايطالية إن الدولة الإسلامية قامت بكتابة الحرف النون للدلالة على كلمة نصراني على أبواب البيوت المسيحية في مدينة الموصل كما أنها منعت الغاز عن المسيحيين والشيعة والأكراد في المدينة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.