تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"داعش" يستهدف أكراد سوريا وساركوزي يعود إلى الساحة السياسية

سمعي
الصورة من رويترز

عودة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي إلى الساحة السياسية من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم، وفي الشؤون العربية والدولية تابعت هذه الصحف الهجمة الجهادية على أكراد سوريا، وأفغانستان التي وجدت أخيرا رئيسا بعد ثلاثة أشهر من الانتخابات.

إعلان

"هجمةٌ جهادية على كردستان سوريا" هكذا عنونت صحيفة "لوفيغارو" موضوعها المخصص لمتابعة أبرز تطورات الأزمة السورية حيث تقول إنّ جهاديي "داعش" وتحت ضغط الضربات الجوية الأمريكية والفرنسية في العراق، نفذوا هجوما كاسحا على كردستان سوريا، ما دفع بحوالي 70 ألف كردي  إلى الفرار إلى تركيا نهاية هذا الأسبوع هربا من مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" الذينسيطروا على نحو ستين قرية كردية.

تضيف الصحيفة بأن استيلاء التنظيم المتطرف على عين العرب "كوباني" بالكردية وهي ثالث اكبرمدينة كردية في سوريا، هو أمر بالغ الأهمية بالنسبة لهذا التنظيم لأنه يتيح له السيطرة علىقسم كبير من الحدود السورية التركية.

في موقع آخر رأت صحيفة "لوفيغارو" أنّ تركيا تحتفظ بموقف غامض في علاقتها بالجهاديين مشيرة إلى إفراج تنظيم"الدولة الإسلامية" في العراق يوم السبت الماضي عن عشرات الرهائن الأتراك الذين احتجزهم التنظيم  في حزيران/يونيو، مع أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد عدم دفع أيفدية للإفراج عن هؤلاء الرهائن ومن بينهم القنصل العام التركي في الموصل.

ولا يزال العديد من النقاط الغامضة يحيط بعملية الإفراج عنهم وعن علاقة تركيا بالجهاديين، فوفقا لموقع "تقوى هابر" الذي يبث باللغة التركية والمقرّب من الدولة الإسلامية، إن عملية الإفراج عن الرهائن الأتراك تمّت "لأن تركيا رفضت المشاركة في تحالف الاستعمار الذي تقوده الولايات المتحدة" كما جاء في الموقع.

من جانبها صحيفة "ليبراسيون" انتقدت أنقرة قائلة انها تلعب لعبة غامضة. كما توقّفت الصحيفة عند الهجوم الكاسح الذي شنه مسلحو تنظيم "داعش" على أكثر من ستين قرية كردية في كردستان سوريا وفرار 70 ألف مدني كردي بينهم نساء وشيوخ وأطفال إلى تركيا هربا من بطش ووحشية تنظيم "الدولة الإسلامية". "ليبراسيون" علّقت : أكرادُ سوريا متروكون لمصيرهم.

وأمام بشاعة ووحشية المشهد "الداعشي" أطلق البابا فرنسيس صرخة غضب  لدى زيارته لألبانيا- كما كتبت صحيفة "لوفيغارو"- حيث انتقد استخدام الله ك"درع" من جانب الحركات الأصولية الدينية، وذلك على خلفية العنف الجهادي في الشرق الأوسط وإفريقيا.

أشرف غني رئيس أفغانستان الجديد

بعد ثلاثة أشهُر من الاعتراضات، تقول صحيفة "لا كروا"، من قبل خصمه الذي لم يحالفه الحظعبد الله عبد الله، أُعلِنَ أمس الأحد فوز الجامعي والخبير الاقتصادياشرف غني في الانتخابات الرئاسية الأفغانية. جاء ذلك بعد أن وقّع المرشحان المتنافسان اتفاقا لتشكيل حكومة وحدة وطنية لوضع حد للخلاف الانتخابي بينهما منذ الدورة الثانية منالانتخابات الرئاسية في 14 حزيران/يونيو التي شابتها عمليات تزوير كثيفة.

عودة نيكولا ساركوزي إلى الساحة السياسية

هيمن هذا الحدث على أحداث نهاية الأسبوع في فرنسا، حيث أعلن الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي يوم الجمعة عودته إلى الساحة السياسية،وذلك في بيان نشره على صفحته على فيسبوك لتقديم "خيار سياسي جديد" للناخبينالمحبطين وسط أزمة سياسية واقتصادية عميقة.

ودافع أمس الأحد نيكولا ساركوزي عن خيار عودته السياسية على القناة الثانية العامة "فرانس دو" قائلاً إن هذه العودة "ليست رغبة فقط وإنما ليس أمامه خيار آخر". حظي هذا الحدث بتغطية واسعة في الصحف الفرنسية التي تناولت مختلف التحديات والصعوبات التي تنتظر ساركوزي. في هذا السياق، عنونت صحيفة "لوفيغارو" في المانشيت "ساركوزي يُطلق سباق رئاسيات 2017 "، لكن هذه العودة لم تخفف من عزم منافسيه في صوف اليمين الديغولي وعلى رأسهم آلان جوبيه، الوزير السباق وعمدة مدينة بوردو، على خوض سباق الرئاسة.

أما صحيفة "ليبراسيون" فقد اختارت عنوان: "اليمين في حرب" مع صورة لمنافس آخر لخوض سباق الرئاسة هو فرانسوا فيون رئيس الوزراء في عهد ساركوزي. واستقبلت صحيفة "لومانيتيه" الشيوعية عودة ساركوزي ببرودة، مشيرة إلى أن هذه العودة تدل على أنّ "الديمقراطية مريضة" في فرنسا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن