تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"الوحشية": أنصار "الدولة الإسلامية" يقطعون رأس الرهينة الفرنسي في الجزائر

سمعي
الصورة من فيسبوك

موضوع مهيمنٌ في الصحف الفرنسية الصادرة اليوم: قتلُ الرهينة الفرنسي بشكل وحشي في الجزائر.

إعلان
عملٌ "وحشيٌّ، بربريٌ، همجيٌّ، جبان..." كلماتٌ متعددة بالبُند العريض على الصفحات الأولى في الجرائد الفرنسية، تصف عملية قطع رأس الرهينة الفرنسي ارفيه غورديل في الجزائر بيد مجموعة متطرفة مرتبطة بتنظيم "الدولة الإسلامية". صحيفة "ليبراسيون" اختارت اللون الأسود على كامل صفحتها الأولى التي توسّطتها صورة ايرفيه غورديل مع عنوان لافت: "ذُبِِح لأنه فرنسي".
 
وفي مقال بعنوان: من التهديد إلى التنفيذ، كتبت "ليبراسيون" أنّ مشهد ذبح ايرفيه غورديل الذي بثته مجموعة "جند الخلافة" عبر شريط فيديو، يُشبه المشاهد المروّعة في أشرطة الفيديو التي بثها تنظيم "الدولة الإسلامية" عندما قام بتصفية الصحافييْن الأمريكييْن جيمس فولي و ستيفن سوتلوف، وعامل الإغاثة الإنسانية البريطاني ديفد هينس مع بدء الضربات الجوية الأمريكية ضد "داعش" في العراق، ولكن هذه المرة الرسالة موجهة إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وليست إلى باراك اوباما أو ديفيد كاميرون.

وتضيف الصحيفة أن الجهادي الذي قرأ الرسالة وهي بعنوان "رسالة دم للحكومة الفرنسية" ندد بتدخل من وصفهم بالصليبيين المجرمين الفرنسيين ضد المسلمين في الجزائر ومالي والعراق، مشيرة إلى أن الفيديو يبدأ بصور لهولاند التقطت خلال المؤتمر الصحافي الذي أعلن خلاله مشاركة بلاده في الضربات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

الرهينة الفرنسي قُتل "انتقاما للأنفس التي أُزهقت في الجزائر ونُصرة ودفاعا عن دولة الخلافة" كما قال الخاطفون

هذا الشريط الذي بثته الجماعة الجزائرية المتطرفة- تقول "ليبراسيون"- يُظهر الرهينة وهو يركع مقيد اليدين وراء الظهر ويحيط به أربعة مسلحين ملثمين قرأ احدهم رسالة جاء فيها " ان جنود الخلافة في الجزائر" قتلوا الرهينة الفرنسي "انتقاما للأنفس التي أُزهقت في الجزائر ونُصرة ودفاعا عن دولة الخلافة الراشدة وبعد انتهاء المهلة المحددة لفرنسا لوقف حملتها على تنظيم "الدولة الإسلامية"".

خبرُ ذبحِ الرهينة الفرنسي في الجزائر تصدّر أيضا اهتمامات صحيفة "لوفيغارو" التي عنونت في المانشيت : "الوحشية" قائلة إن ايرفيه غورديل، دليل السياحة الفرنسي الذي اختُطف في الجزائر قُتل على أيدي خاطفيه التابعين لمجموعة مرتبطة بتنظيم "الدولة الإسلامية"، مضيفة أن هؤلاء الإرهابيين كانوا قد هددوا يوم الاثنين بقتل الرهينة "إذا لم توقف فرنسا ضرباتها الجوية في العراق".

الصحيفة علّقت في مقال تحليلي أنّ هذا العمل الإجرامي الجهادي يشكل تحديا لفرنسا، حيث ندد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أمس الأربعاء في نيويورك بالقتل "الجبان" و"الوحشي" للرهينة الفرنسي في الجزائر, مؤكدا أن هذا الأمر يعزز "تصميمه" على التصدي لـ"داعش" ومشددا على أن الضربات الجوية الفرنسية ضد الجهاديين ستتواصل ما دامت "ضرورية".

بدورها صحيفةُ "ليزيكو" اعتبرت تصفية الرهينة الفرنسي في الجزائر تحديا من قبل الجهاديين لفرنسا.

حالة تأهّب وخوف تنتاب الفرنسيين في الجزائر

هذه الحالة تنقلُها صحيفة "لوباريزيان" التي خصصت بدورها ملفا عن ذبح الرهينة الفرنسية تحت عنوان "الجريمة" حيث تقول إن حالة الخوف تسود الآن في الجزائر حيث يعيشُ 35000 فرنسي، والجالية الفرنسية كانت في حالة صدمة أمس بعد الإعلان عن الإعدام البشع والهمجي للرهينة الفرنسي ايرفيه غورديل على أيدي مجموعة "جند الخليفة " التي أعلنت ولاءها مؤخرا لتنظيم "الدولة الإسلامية".

الصحيفةُ تعدد المناطق الخطرة على الفرنسيين في خارطة باللون الأحمر تمتد من المغرب العربي مرورا بمصر والأردن السودان إلى أفريقا، ثم إلى أفغانستان وباكستان، مذكّرة بأماكن تواجد التنظيمات الجهادية في هذه المناطق.

كما كان موضوع مقتل الرهينة الفرنسي في الجزائر حاضرا بقوة على صفحات "لاكروا" شانُها شان "لومانيتيه" التي اعتبرت أنّ فرنسا تجد حالها في مأزق بسبب هذه الحرب.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن