تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الإرهاب على أبواب أوروبا.. هل اندلعت الحرب العالمية الثالثة؟

سمعي
مونت كارلو الدولية

الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية" وسبل منع انتقال الإرهاب إلى أوروبا من أهم المواضيع التي عالجتها المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع.

إعلان
 
إعداد: نجوى أبو الحسن
 

الجهاد على أبوابنا، فرنسا في مواجهة الإرهاب الإسلامي

 

تحت عنوان "الجهاد على أبوابنا، فرنسا في مواجهة الإرهاب الإسلامي" على غلافها عبرت الأسبوعية اليمينية مجلة "فالور زاكتويل " عن خشيتها من عواقب مشاركة فرنسا في الحرب على الإرهاب، سواء في إفريقيا أو العراق. وأشارت المجلة التي خصصت ملفا كاملا للموضوع إلى سرعة صعود تنظيم "الدولة الإسلامية" العابر للحدود والذي نجح في إرساء شبه مؤسسات وشبه دولة بسرعة قياسية.

 

واعتبرت "فالور زاكتيوال " أن العائدين إلى أوروبا من أرض المعركة في سوريا وغيرها يشكلون قنابل موقوتة قد تنفجر في أية لحظة. ونبهت المجلة أيضا إلى تضاعف أعداد السلفيين في فرنسا منذ اندلاع الثورة السورية كما حذرت من انتقال عدوى التطرف إلى عائلات وأحياء بأكملها.

 

الأسبوعية نقلت من جهة أخرى شهادات مسيحيي سهل نينوى الذين اضطروا إلى الهرب بعد أن خيرهم تنظيم "الدولة الإسلامية" ما بين اعتناق الإسلام أو الموت أو الرحيل.

 

الأكراد شركاء الائتلاف و لكن...

 

من جهتها خصصت مجلة "لونوفيل اوبسرفاتور" ثلاث صفحات للأكراد وهم الطرف الذي يعول عليه في الحرب على تنظيم "داعش". "كريستوف بولتانسكي" موفد المجلة الخاص إلى كردستان اعتبر أن الحليف الكردي الذي ارتضاه الغرب، لا يمكن الاطمئنان اليه، لأسباب عدة، منها أن القوات الكردية غير مدربة وغير مسلحة بما فيه الكفاية، إضافة إلى الانقسام التاريخي ما بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.

 

وقد استمر الانقسام حتى داخل كردستان العراق حيث لكل حزب جماعته المسلحة واستخباراته و شركات الاتصالات الخلوية التابعة له. دون أن ننسى ،يقول "بولتانسكي"، إن للأكراد أجندة خاصة بهم تتمثل بإنشاء دولة مستقلة ما يفسر أنهم لم يبدوا حماسة في التصدي لزحف تنظيم "الدولة الإسلامية" إلا لدى تهديده كردستان بشكل مباشر.

 

نحو حرب عالمية ثالثة؟

 

"كورييه انترناسيونال" عبرت ،في عددها الصادر هذا الأسبوع، عن قلقها من اشتداد النزاعات في الشرق الأوسط وبقع أخرى من العالم، وذلك من خلال السؤال التالي: هل أصبح العالم على شفير حرب عالمية ثالثة؟

 

لهذا السؤال خصصت "كورييه انترناسيونال " ملفا بأكمله وكذلك صورة الغلاف وهي صورة تاريخية شهيرة، التقطت خلال الحرب العالمية الثانية في جزيرة "ايوجيما" اليابانية لحظة رفع فيها الجنود الأميركيون علم بلادهم بعد انتصارهم في معركة "ايوجيما". صورة رائعة و ممسرحة، وقد أدخلت عليها "كورييه انترناسيونال" تغييرا طفيفا إذ استبدلت العلم الأميركي بعلم مكون من أعلام بلدان التحالف الحالي ضد تنظيم "داعش". وذلك للتعبير عن الحرب العالمية الثالثة التي تتحدث عنها الأسبوعية.

 

واعتبرت "كورييه انترناسيونال" أن الغارات الأميركية على سوريا تشكل منعطفا في حرب الغرب على تنظيم "الدولة الإسلامية" و كذلك دخول فرنسا على الخط والتهديدات التي وجهت لها من قبل التنظيم الإرهابي. هذا فيما فرضية قيام حرب عالمية ثالثة أصبحت موضع نقاش وتساؤلات عن شكل هذه الحرب سواء تكونت من سلسلة نزاعات متفرقة أم لا.

 

اغتصاب ممنهج للنساء والأطفال ذكورا وإناثا

 

"لوكورييه انترناسيونال" المختصة بنشر مقالات مترجمة من الصحافة العالمية، استعادت مقالا لمجلة "فورين بوليسي" الأميركية حول الاغتصاب الممنهج للنساء والأطفال ذكورا وإناثا من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية" متسائلة كيف يمكن التوفيق بين تلك الممارسات والترويج لاحترام الدين والأخلاق.

 

ودوما في "كورييه انترناسيونال" استعادة لنص يقدم قراءة سياسية ولغوية للعلاقة ما بين اللغة و الأصولية. النص مثير فعلا وهو للكاتب السوري ياسين الحاج صالح وقد نشر في نسخته العربية في بيروت على صفحات مجلة "كلمن" الثقافية.

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.