تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

نواب فرنسا يصوتون على الاعتراف بدولة فلسطين

سمعي
الصورة من رويترز

الصحف الفرنسية الصادرة هذا اليوم أفردت حيزا هاما لفلسطين إذ أن نواب فرنسا مدعوون للتصويت بعد ظهر هذا اليوم على مشروع قرار الاعتراف بدولة فلسطين.

إعلان

فلسطين، موضع انقسام في فرنسا

مشروع القرار طرحه نواب الغالبية في فرنسا بعد أن سبقهم إلى الأمر ذاته، نواب بريطانيا واسبانيا وكذلك السويد، التي كانت أول دولة أوروبية تعترف بفلسطين. "لوبينيون" تخصص صدر صفحتها الأولى للموضوع وتعنون "فلسطين، موضع انقسام في فرنسا" في إشارة إلى حساسية الموضوع في بلد يؤوي اكبر مجموعتين يهودية ومسلمة في أوروبا. النص الذي سيصوت عليه النواب الفرنسيون بعد ظهر هذا اليوم، يطالب الحكومة الفرنسية بالاعتراف بالدولة الفلسطينية. "ليبراسيون" تشير بقلم "مارك سيمو" إلى عدم إلزامية النص وتقول إنه رمزي بالدرجة الأولى وقد لا يفضي إلى شيء. وقد عرضت الصحيفة لرأي ممثلين عن الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي. إسرائيليا، "ايريل مارغاليت" الرجل الثاني في حزب العمال الإسرائيلي، اعتبر أن المبادرة الفرنسية غير منتجة ولا يرى بدا من العودة إلى طاولة المفاوضات.

المهم أن أوروبا تتحرك!

الياس صنبر، سفير فلسطين لدى الاونيسكو أيد المشروع الفرنسي واعتبره مفيدا، يتخطى الرمزية والأكثر تقدما بين المشاريع الأوروبية، وذلك لاعترافه صراحة بدولة فلسطين وعاصمتها القدس وحدودها، ما يسهم، ويا للمفارقة، بترسيم حدود دولة إسرائيل نفسها. ويرحب صنبر بالدعوة الفرنسية لمؤتمر دولي ولتحديد مهلة 24 شهرا من اجل إنهاء الاحتلال. ويضيف "المهم هوأن أوروبا تتحرك" ويعول صنبر من جهة ثانية، على بداية تحرك داخل المجتمع الإسرائيلي وقسم من الإدارة الإسرائيلية والعسكر، للمطالبة بالاعتراف بدولة فلسطين لكنه يخشى مفاعيل "السياسة الكارثية" لدولة إسرائيل ويخلص إلى أن عامل الوقت ليس لصالح السلام وانه لابد أن يأتي زمن الشجاعة السياسة بعد ثلاثة وعشرون عاما من انطلاق عملية السلام في مدريد. "لومانيته" تشير من جهتها إلى وجود قسام البرغوثي ابن مروان البرغوثي حاليا في باريس في إطار حملة من اجل الإفراج عن والده.

موسكو بين الارتياح والخشية من التحاق جهادييها بسوريا

"لوفيغارو" تسلط الضوء على خشية روسيا من عودة جهادييها الذين اشتركوا بالمعارك في سوريا إلى وطنهم الأم. "بيار افريل" مراسل "لوفيغارو" في موسكو يشير إلى أن عدد الروس في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" يقدر بألفين وأن موسكو تنظر إلى التحاقهم بسوريا بمزيج من الارتياح والقلق. وتقول "لوفيغارو" إن ثمة موجة أولى من المقاتلين الروس التحقت بسوريا بعيد انطلاق الثورة. تلك الموجة مؤلفة بغالبيتها من الشيشان، وقد تلتها موجة ثانية لدى إعلان التنظيم لدولته وهي مؤلفة بمجملها من السلفيين الوافدين من جمهورية داغستان.

شبح ايمان شاميل

وتشير "لوفيغارو" إلى سعي الجمهوريات القوقازية لإقناعهم بالبقاء في سوريا. إلا أن كاتب المقال يعتبر أن عودتهم إلى ديارهم حتمية مهما كان مصير تنظيم "الدولة الإسلامية" ما يضاعف المخاوف الروسية من انبعاث طموحات ايمان شاميل الذي انشأ دولة في القوقاز ما بين 1830 و1860 بعد أن نجح بمقاومة الروس مدة ثلاثين عاما.

اتفاق مصالح بين بوتين وأردوغان

ودوما من على صفحات "لوفيغارو"، تضيء "ايزابيل لاسير" على الحفاوة التي استقبل بها الرئيس فلاديمير بوتين البارحة في أنقرة. وتعتبر كاتبة المقال انه رغم التقاء بوتين-أردوغان على خط معاداة الغرب والمصالح التجارية المشتركة خاصة في مجال الطاقة، تبقى طموحات الإمبراطوريتين السابقتين متضاربتين في منطقة الشرق الأوسط.

معركة الرئاسة 2017 انطلقت في فرنسا

في السياسة الداخلية، بدت الصحف الفرنسية مقتنعة أن معركة الانتخابات الرئاسية لعام 2017 بدأت منذ الآن. وهذا ما عكسته مانشيت "لوموند". "معركة 2017 انطلقت" تعنون الصحيفة، بعد أن حسمت الانتخابات الحزبية أسماء أبطال هذه المعركة "لوبين، ساركوزي، هولاند" بحسب ترتيب "لوموند". "لوباريزيان" و"ليبراسيون" تسلطان الضوء على انضمام دومينيك دوفيلبان إلى خط غريمه السابق نيكولا ساركوزي، وتتفق الصحيفتان على أن دولة قطر قد تكون هي العامل المشترك بين الرجلين إضافة إلى حلم الرئاسة الذي ما زال يراود دوفيلبان في حال برز ما يعيق ترشح ساركوزي لرئاسة الجمهورية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.