تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"أمريكا السوداء مريضة" و"أخطاء في الحكم على العملية العسكرية في إفريقيا الوسطى"

سمعي
الصورة من رويترز

من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم: عامٌ على إطلاق عملية "سانغاريس" الفرنسية في إفريقيا الوسطى، وجدلٌ في الولايات المتحدة إزاء تصرفات الشرطة ضد المواطنين السود.

إعلان

"عملية سانغاريس في إفريقيا الوسطى حالت دون وقوع الأسوأ" هكذا عنونت صحيفة "لوفيغارو" مقالها حول مرور عام على نشر قوات فرنسية في هذا البلد. واعتبرت الصحيفة أن الجيش الفرنسي أوقف دوامة العنف ولو أنّ انعدام الأمن لا يزال سائدا.

ونقلت الصحيفة عن قائد القوات الفرنسية في إفريقيا الوسطى قوله إن العملية العسكرية التي تنفذها فرنسا هناك والتي أُطلقت قبل عام بالتحديد ـ أي يوم 5 من ديسمبر 2014 ـ بتفويض من الأمم المتحدة وذلك بعد عشرة أشهر من التدخل الفرنسي في مالي، أن "المهمة أُنجزت فقد تم الحد من العنف ولكن انعدام الأمن لا يزال سائدا في بانغي، والحل ليس عسكريا فقط"

هذا التصريح لأعلى مسؤول عسكري فرنسي في إفريقيا الوسطى يعكس، برأي صحيفة "لوفيغارو"، حصيلة نجاح نسبي حيث لم تسمح هذه العملية بوقف الاضطرابات في هذه المستعمرة الفرنسية السابقة التي دمرتها أزمة إنسانية لا سابق لها مع 120 ألف نازح يخيمون قرب مطار مْبُوكو في بانغي.

وتشير الصحيفة إلى أنه كان يُفترض أن تكون مهمة الجنود الفرنسيين البالغ عددهم 1600 في "سنغاريس" قصيرة. ولكن البرلمان الفرنسي صوت في شهر فبراير 2014 على تمديدها بعد اعتراف الحكومة بأن القوات الفرنسية "تواجه صعوبات كبيرة على الأرض". وفي باريس وواشنطن هناك حديث عن "وضع مأساوي".

أخطاء في الحكم على عملية "سانغاريس"

صحيفة "ليبراسيون" من جانبها رأت أن الفوضى الناجمة عن النزاع في إفريقيا الوسطى فاجأت القوات الفرنسية وتحوّلت عملية "سانغاريس" التي وعد الرئيس فرانسوا هولاند بأن تكون "قصيرة " عند إطلاقها قبل عام من الآن، إلى "عملية متواصلة ومستمرة لا نعرف متى تنتهي"بعد عام من الضوء الأخضر الذي أعطته الأمم المتحدة للقوة الفرنسية، فللأسف الأمور لم تجري كما كان متوقعا رغم أن القوات الفرنسية تتدخل في أرض ليست غريبة عنها حيث سبق للجيش الفرنسي أن تدخل العديد من المرات في جمهورية إفريقيا الوسطى".

ومن دون شك، تستطرد صحيفة "ليبراسيون"، فإن القوات الفرنسية بدعم من الوحدات الإفريقية المنضوية تحت قيادة بعثة الأمم المتحدة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار 'مينوسكا' في جمهورية أفريقيا الوسطى، تمكنت من وقف مجازر واسعة النطاق هزت البلاد لعدة أشهر، ولكن الأمور لم تتغير في العمق فالأسلحة ما زالت متداولة ومنتشرة في حين نص تفويض الأمم المتحدة على نزع السلاح من مثيري الشغب، وجمهورية إفريقيا الوسطى مقسّمة الآن على شطرين حيث لجأ متمردو سيليكا السابقون إلى الشمال.

جدلٌ متعاظم في الولايات المتحدة إزاء تصرفات الشرطة ضد المواطنين السود

"التوترات العرقية تصل إلى نيويورك"، هكذا عنونت صحيفة "لوفيغارو" في تعليق على تزايد تصرفات الشرطة الأمريكية ضد المواطنين السود، وذلك إثر تبرئة ضابط شرطة أبيض ثاني تورط في قتل شاب اسود، ما أثار احتجاجات كبيرة حيث احتشد أكثر من 1500 شخص مساء أمس الخميس لليلة الثانية على التوالي في شوارع نيويورك للاحتجاج على قرار هيئة محلفين عدم توجيه الاتهام لشرطي أبيض مسؤول عن مقتل رجل أسود، كما جرت تظاهرات مماثلة في كل من شيكاغو وبوسطن وبالتيمور وواشنطن.

من جانبها علّقت صحيفة "لوباريزيان": "أيام غضب متواصلة في نيويورك"، فيما رأت صحيفة "ليبراسيون" أن "أمريكا السوداء مريضة جراء ممارسات الشرطة بدون عقاب".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن