تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ماذا بعد فضح ممارسات وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA؟

سمعي
الرئيس السابق جورج بوش مع بورتر غوس، المدير السابق لـCIA، في مقر الوكالة في فيرجينيا (الصورة من رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

إطلاق سراح آخر رهينة فرنسي في العالم وفضح تقنيات الاستجواب التي استخدمتها وكالة الاستخبارات المركزية CIA من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة هذا اليوم.

إعلان

ممارسات وكالة الاستخبارات المركزية تحت المجهر

سجن أبو غريب في العراق هو أحد الأمكنة التي عذب فيها المعتقلون في ظل الاحتلال الأميركي، وقد ساهمت صور التعذيب التي أخذها السجانون أنفسهم بفضح تلك الممارسات. لذا اختارت "ليبراسيون" أن تنشر واحدة من هذه الصور في مقالها عن تقرير مجلس الشيوخ الأميركي حول استخدام تقنيات الاستجواب "المشددة" من قبل وكالة الاستخبارات المركزية، CIA، ما بين عامي 2002 و2009. كاتب المقال "ستيفان اوتران" تحدث عن تقنيات التعذيب المستخدمة وتشكيك الكونغرس بفعاليتها. "لور ماندفيل" مراسلة "لوفيغارو" في واشنطن ركزت في مقالها على ردة فعل الرئيس أوباما واتهامه الـ CIA بتشويه سمعة أميركا وتنويهه من جهة أخرى بقدرة البلاد على مواجهة الحقائق مهما كان الثمن. وقد تساءلت "لوفيغارو" عن جدوى إعادة فتح هذا الفصل الأسود من تاريخ الولايات المتحدة في ظل تصاعد مخاطر الاعتداءات الإرهابية.

الإفراج عن سيرج لازاريفيتش آخر رهينة فرنسي في العالم

الموضوع الآخر الذي تطرقت له الصحف الباريسية هو إطلاق سراح آخر رهينة فرنسي في العالم. إنه سيرج لازاريفيتش الذي احتجزه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي مدة ثلاث سنوات في منطقة الساحل. "لوفيغارو" أشارت إلى أن ما ساهم بالإفراج عنه قد يكون دفع فدية أو مبادلته بسجناء إسلاميين. وهو ما حصل عام 2010 لدى الإفراج عن رهينة فرنسي آخر هو بيار كامات، ما أغضب الجزائر آنذاك تضيف "لوفيغارو". "ليبراسيون" أشارت أيضا إلى هذه الفرضية في مقال حمل عنوان "سيرج لازاريفتش حرر وكذلك فرنسا". ويتزامن الإفراج عن لازاريفتش الذي خطف في مالي مع إطلاق فيلم "تمبكتو" للموريتاني عبد الرحمن سيساكو على شاشات السينما في فرنسا. الفيلم مستوحى من الأحداث التي رافقت سيطرة الميليشيات الإسلامية على شمالي مالي عام 2012. وقد خصصت له "لوموند" صدر صفحتها الأولى ونوهت به معظم الصحف الفرنسية الصادرة هذا اليوم.

ليبيا الممزقة والحوار المؤجل

"ليبراسيون" ترسم صورة قاتمة للوضع في ليبيا بعد ثلاثة أعوام على الإطاحة بنظام معمر القذافي. المقال الذي حمل توقيع "لوك ماتيو" قامت "ليبراسيون" بنشره بعيد إعلان تأجيل جلسة الحوار التي كانت مقررة البارحة بين أطراف النزاع في ليبيا، إلى الأسبوع القادم. وتعتبر "ليبراسيون" أن جلسة الحوار هذه مرشحة للتأجيل مرة أخرى نظرا لتعقيدات الوضع وقد وصفته كالآتي: بلد واحد يحكمه برلمانان وحكومتان في ظل استمرار النزاعات المسلحة في أماكن عدة من البلاد. الأمم المتحدة لم تتمكن إلى الآن من تحديد الأطراف المشاركة في الاجتماع أو مكان انعقاده. وذلك في ظل الاتهامات المتبادلة ووضع شروط وشروط مضادة من قبل الفرقاء من أجل بدء الحوار الذي يهدف إلى إنهاء أزمة المؤسسات الحالية وتشكيل حكومة وحدة وطنية واتفاق شامل لوقف إطلاق النار.

مقري لـ"لوموند": ثورة في الجزائر رغم شراء السلم الاجتماعي

زعيم الأخوان المسلمين في الجزائر وجه انتقادات لاذعة لسلطات بلاده في حديث أجرته معه صحيفة "لوموند". عبد الرزاق مقري رئيس حركة "المجتمع من أجل السلم" الإسلامية تقول عنه "لوموند" إنه "راديكالي، لكنه غير متطرف" وتشير إلى انضمامه إلى الجبهة التي تجمع كل أحزاب المعارضة الجزائرية، إسلامية كانت أو علمانية. وانتقد عبد الرزاق مقري في حديثه إلى "لوموند" إستراتيجية السلطة الجزائرية، القائمة على شراء السلم الاجتماعي من خلال زيادة الأجور فيما المداخيل تتقلص منذ هبوط أسعار النفط عالميا ما سيمنع الجزائر من الاستمرار في سياستها هذه أكثر من سنتين. وقد حذر مقري من ثورة الشباب وقال إن الجيل الجديد لا يأبه بالعشرية السوداء التي تستغلها السلطات من أجل الوقوف في وجه أي تغيير.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.