قراءة في الصحف الفرنسية

المسؤولية السياسية للتعذيب على المحك: متى يحاكَم الجلّادون؟

سمعي
الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش مع نائبه ديك تشيني (يمين) ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد (وسط) في عام 2006 (الصورة من رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن
4 دقائق

الصحف الفرنسية الصادرة هذا اليوم تطرح إشكاليات عدة أولها، هل حان وقت محاكمة السياسيين الأميركيين المسئولين عن التعذيب في فترة ما بعد الحادي عشر من أيلول-سبتمبر 2001؟

إعلان

"ليبراسيون" تطالب بملاحقة المسؤولين السياسيين عن التعذيب

"ليبراسيون" هي التي اهتمت بطرح إشكالية المسؤولية السياسية عن التعذيب الذي قامت به وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA. تلك المسؤولية حملتها الصحيفة للرئيس الأميركي آنذاك، جورج بوش ونائبه ديك تشيني، وقد استعانت بصورة الرجلين للغلاف وعنونت "الجلادان". وتصر "ليبراسيون" على محاكمة المسئولين على أساس القانون الأميركي الذي يمنع التعذيب ويعاقبه بالسجن لمدة عشرين عاما. إلا أن الأمر يحتاج إلى قرار سياسي، عدا عن أن إدارة الرئيس بوش، باعتمادها قوانين خاصة تجيز الاستجوابات القاسية، رفعت المسؤولية عن المنفذين. وقد اعتبر "لوران جوفران" في افتتاحيه أن المسألة مسألة قيم حضارية وأن التعذيب خط احمر مهما كان المبرر.

فرنسا قد تضطر إلى نشر جنودها على الأرض في العراق

فرنسا قد تنشر عناصر على ارض العراق بهدف تدريب القوات العراقية. هذا ما كشفته "لوفيغارو" في عددها الصادر هذا اليوم. الصحيفة أشارت، نقلا عن مصادر عسكرية، إلى أن حوالي عشرة عناصر من القوات الفرنسية الخاصة، قد أرسلت إلى بغداد منذ أسابيع، بهدف بحث إمكانية المشاركة بتدريب القوات العراقية، فيما لو وافقت باريس على قيام عسكرييها بمهام على الأرض وهو ما كانت ترفضه حتى الآن، مع العلم أنه سبق لحوالي عشرة عسكريين فرنسيين المساهمة بجمع المعلومات على الأرض في إقليم كردستان العراق إضافة إلى تدريب البشمركة خلال شهر آب-أغسطس الماضي. وتشير "لوفيغارو" إلى أن الولايات المتحدة اضطرت، رغما عنها، إلى نشر قوات غربية على الأرض خلال الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية".

الجهاديون ينكرون التاريخ بهدف تزويره

فكر الجهاديين مدار بحث في صحيفة "ليبراسيون". في مقال حمل عنوان " نكران التاريخ من اجل تزويره" يعتبر الباحث عاصم الدفراوي، أن جنون الفكر الجهادي يختصر التاريخ بفترة الخلفاء الراشدين ويرى فيه زمنا أسطوريا تجب استعادته إلى ما لانهاية. ويستعين الكاتب بفكر المؤرخ الروماني ميرسيا الياد من اجل فهم كيفية لجوء الجهاديين إلى نكران أجزاء من التاريخ الإسلامي وآيات من القرآن نفسه، من اجل تبرير وحشية وجنون من نصبوا أنفسهم خلفاء وأمراء من أوساما بن لادن وصولا إلى أبو بكر البغدادي.

مجموعة "أبو نضّارة" تطالب بشيء من الخفر لحفظ الكرامة

ودوماً في "ليبراسيون" نقد لكيفية تغطية النزاع في سوريا. النقد وجهته مجموعة "أبو نضّارة" للسينمائيين السوريين من خلال مقال نشرته "ليبراسيون" في صفحة الرأي. وتعتبر المجموعة أن النزاع في سوريا أرسى مبدأ ما بات يعرف بـ"تصوير الحرب من الداخل" من خلال أشرطة فيديو يصورها المواطن-المراسل في غياب تغطية الصحافة المهنية. مجموعة "أبو نضّارة" تنتقد الصورة التبسيطية التي تعكسها تلك الأشرطة واعتمادها استثارة الغرائز وتطالب، أسوة بتغطية اعتداءات الحادي عشر من أيلول-سبتمبر، بالتعامل مع صور الأجساد بشيء من الخفر، للحفاظ على كرامة الشعب السوري.

هولاند يفتتح متحف الهجرة وسط احتدام النقاش عن الأجانب

وفي الشأن الفرنسي الداخلي، تنفرد "ليبراسيون" بنشر مقابلة مع الفرنسي "انطوان ديلتور" الملاحق بسبب كشفه فضيحة "لوكسليكس" حول التهرب الضريبي في "لوكسمبورغ". "لوفيغارو" تخصص المانشيت لإشكالية الهجرة، في اليوم الذي يلقي فيه الرئيس هولا ند خطابا منتظرا عن الموضوع، بمناسبة افتتاحه متحف الهجرة في باريس وختاما ولعلها إحدى علامات تكريس نجاحها، الصحافية اللبنانية الأصل ليا سلامه تحتل صفحة بورتريه في "ليبراسيون" هذا اليوم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم