تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

يوم حاسم في تاريخ فلسطين واستراليا تذوق طعم الإرهاب

سمعي
رهائن يهربون من مقهى "ليندت" في وسط سيدني في 16 كانون الأول 2014 / استراليا (الصورة من رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

احتلت مسألة احتجاز الرهائن في سيدني حيزاً هاماً في الصحف الفرنسية الصادرة هذا اليوم.

إعلان

استراليا، هدف الإرهاب الإسلامي الجديد

"لوموند" تعنون "احتجاز الرهائن يقض مضجع استراليا" في صدر صفحتها الأولى. فيما "لوفيغارو" كتبت بالخط العريض "استراليا، هدف الإرهاب الإسلامي الجديد". الصحيفة اليمينية تشير كما "لوموند" إلى أن استراليا واعية للتهديدات وكانت رفعت مستوى التحذير من الهجمات الإرهابية في أيلول-سبتمبر الماضي لأول مرة منذ عشر سنوات. وتشارك استراليا بالتحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" وكانت شددت تشريعات مكافحة الإرهاب بعد انضمام أكثر من سبعين من مواطنيها إلى المجموعات الجهادية المسلحة في سوريا والعراق تتابع "لوفيغارو". "ليبراسيون" تعتبر من جهتها أن الحادثة تسببت بتنامي معاداة الإسلام في سيدني التي تستقبل نصف الجالية المسلمة التي يقدر عددها ب 500 ألف. معظم الصحف نشرت صورة محتجز الرهائن. وهو لاجئ إيراني تحول من المذهب الشيعي الى المذهب السني، يعتبر مضطرب عقليا وقد أفرج عنه بكفالة في العديد من التهم من بينها تهم اعتداءات جنسية والتآمر في قتل زوجته السابقة.

الفلسطينيون ينشطون على الجبهة الدبلوماسية

"لوفيغارو" خصصت مقالا لموضوع توجه السلطة إلى مجلس الأمن من أجل تقديم مشروع قرار يعترف بدولة فلسطين وينهي الاحتلال الإسرائيلي بمهلة لم تحسم مدتها بعد. هذا القرار ستواجهه واشنطن مبدئيا بحق النقض الفيتو. غير أن الصحيفة تشير، نقلا عن مصادر فلسطينية، إلى رهان السلطة على امتناع الولايات المتحدة عن التصويت ذلك أن "لا احد يمكنه أن يتفهم إفشال المخطط الفلسطيني من قبل الإدارة الأميركية، في وقت تعول فيه واشنطن على العرب، في حربها على تنظيم "الدولة الاسلامية". المقال ينقل أيضا عن مصادر أميركية، إحساسا بضرورة التحرك سريعا لمواجهة حالة الاحتقان في الشارع الفلسطيني، مخافة الانفجار. وبالانتظار تشير "لوفيغارو" إلى التحركات الدبلوماسية أميركيا، أوروبيا، وفرنسيا من اجل التوصل إلى حلول وسطية.

الكونغرس الأميركي يعيق سياسة الرئيس اوباما الخارجية

"لوفيغارو" يبحث في المعوقات التي يضعها الكونغرس الأميركي أمام سياسة الرئيس باراك اوباما الخارجية. "رينوجيرار" احد كتاب "لوفيغارو" ينطلق من إقرار الكونغرس "قانون دعم الحرية في اوكرانيا" الذي يسمح بفرض عقوبات جديدة على روسيا وبزيادة المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا. القانون يحرج الرئيس الاميركي باراك اوباما، الذي يسعى لمقاربة متدرجة وأكثر مرونة. ويعتبر "جيرار" أن الكونغرس بات سجين فكر المحافظين الجدد، وانه أصبح عائقا أمام حل القضايا التي تشكل أولية بالنسبة للرئيس الأميركي، سواء كانت تتعلق بأوكرانيا أوبالشرق الأوسط أويالبرنامج النووي الإيراني. وتذكر "لوفيغارو" بدور الجناح التبشيري داخل الحزب الجمهوري في دعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهوفي تقويضه لاتفاقات اوسلوللسلام ويخلص إلى استحالة بناء دبلوماسية أميركية فاعلة في ظل احتفاظ الكونغرس بامتيازات لامتناهية.

قراءة في خطاب هولاند عن الهجرة

في الشأن الفرنسي الداخلي تفاوتت آراء الصحف فيما يتعلق بخطاب الرئيس فرانسوا هولاند لدى تدشينه متحف الهجرة في باريس. مع تنامي بعض التيارات المعادية للأجانب أصبح الموضوع حساسا إلى درجة أن مجرد تدشين متحف الهجرة في باريس يعتبر مثيرا للجدل. مبدأ اعتماد هذا المتحف اقر في تسعينيات القرن الماضي، تم الانتهاء منه عام 2007 ولم يدشن إلا البارحة. "لوفيغارو" اليمينية رأت في الخطاب الذي ألقاه رئيس الجمهورية فرنسوا هولاند في هذه المناسبة محاولة لاستقطاب يسار اليسار. "غيوم تابار" احد كتاب الصحيفة اعتبر أن هولاند لم يقارب تساؤلات الفرنسيين وتطلعاتهم فيما خص الأزمة الاقتصادية وفشل النموذج الفرنسي لإدماج الأجانب. "ليبراسيون" اليسارية خصصت الغلاف لهذا الخطاب واعتبرته فاصلا ومؤسسا فيما "لومانيته" الشيوعية أودعته صفحاتها الداخلية. ولم يستبعد "لوران جوفران" في افتتاحية "ليبراسيون" ان يكون ثمة حسابات سياسية وانتخابية وراء "الخطاب الأكثر يسارية" للرئيس لكنه رأى فيه تصحيحا للمسار قد يمكن هولاند من تجميع قوى اليسار مجددا على أمل الحفاظ على حظوظه في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.