تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

جدل حول مكانة الإسلام في فرنسا وتضحيات الأب باولو سجين تنظيم "داعش"

سمعي
صورة للأب باولو من شريط فيديو على اليوتيوب خاطب من خلاله السوريين

خصصت الدوريات الفرنسية هذا الأسبوع حيزا هاما لقضايا الشرق الأوسط. فمجلة "ليكبرس" تطرقت في موضوع غلافها لتاريخ الشرق الأوسط وعلاقته بأوروبا والقضايا الراهنة التي تهز هذه المنطقة. وجاء العدد حافلا بالصور والبيانات التي تتناول الشرق الأوسط بقضاياه المتشعّبة.

إعلان

أما مجلة "لوبوان"، فقد أفردت ملفا مطولا لقضية الإسلام في فرنسا في ظل الجدل حول تصريحات المفكر والكاتب الصحفي إريك زيمور المعروف بتصريحاته المثيرة للجدل حول الإسلام والمسلمين في فرنسا وآخرها تصريحه لجريدة "كوريري ديلا سيرا" الايطالية حيث اقترح ترحيل جميع المسلمين الذين يعيشون في فرنسا وتطهير البلاد منهم.

وهاجم إريك زمور الجاليات الإسلامية في فرنسا بعدما انتقدها بشدة في كتاب عنوانه "الانتحار الفرنسي" وقال إن الفرنسيين "اضطروا إلى مغادرة الأحياء الشعبية والضواحي الفرنسية بسبب التواجد الكثيف للمسلمين الذين يعيشون بينهم وحيث يطبقون قانونهم المدني وهو القرآن".

رواية «خضوع» لميشيل ويلبيك عن وصول الإخوان المسلمين إلى سدة الحكم بفرنسا تثير جدلا

كتاب آخر يثير جدلا حتى قبل صدوره، وتتحدث عنه مجلة "لوبوان" للروائي الفرنسي الشهير ميشيل ويلبيك. وسيصدر الكتاب يوم 7 يناير-كانون الثاني المقبل.

ميشيل ويلبيك الروائي الفرنسي الذي يحظى بشهرة وانتشار واسعين في فرنسا وخارجها، ترجمت رواياته إلى نحو أربعين لغة عالمية وسبق له أن فاز بجائزة «غونكور»، أهم الجوائز الفرنسية. وهو يعود برواية، لا تقل إثارة واستفزازا عن سابقاتها، عنوانها: «خضوع» (Soumission) وتصدر عن دار "فلاماريون". ويعرض الكاتب عبرها صورة لفرنسا يحكمها حزب إسلامي، ابتداء من سنة 2022.

تبدأ الرواية مع انتهاء الولاية الثانية المفترضة للرئيس الحالي «فرنسوا هولاند» سنة 2022، حيث تجري أحداثها في فرنسا التي تشهد غليانا في الشارع، بينما حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف يوشك على تولي السلطة. لكن حزب "الإخوان المسلمين" (وهو حزب من بنات أفكار الكاتب) يهزم حزب «مارين لوبين»، وجبهتها اليمينية المتطرفة في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، بفضل تحالف بين الحزب الاشتراكي وحزب " الاتحاد من أجل حركة شعبية" وحزب اتحاد الديمقراطيين والمستقلين. فيعين رئيس الدولة الجديد محمد بن عباس فرانسوا بايرو رئيسا للوزراء.

هذا العمل يرى فيه البعض استفزازا لمشاعر الأقلية الإسلامية في فرنسا. وفي هذا السياق أجرت مجلة "لوبوان" حوارا مع المفكر الإسلامي طارق رمضان الذي رأى أن ميشيل ويلبيك شأنه شأن إريك زيمور، يلعب على وتر تخويف الفرنسيين العاديين من "أسلمة فرنسا" وهو ما يغذي عنصرية جديدة. وقال طارق رمضان للمجلة الفرنسية إن زيمور وويلباك يعرفان أن هذه القضايا مثيرة وبالتالي توفّر لهما نجاحا سهلا.

تضحيات الأب باولو دالوليو سجين تنظيم "داعش"

مجلة "لوبس" تتطرق هذا الأسبوع إلى قضية الأب اليسوعي الإيطالي، باولو دالوليو الذي سرت في السابق أنباء عن إعدامه في الرقة ولكنه لا يزال"حيا يرزق" في سجون تنظيم "الدولة الإسلامية".

الأسبوعية الفرنسية تتوقف عند التضحيات التي قدمها الأب باولو لصالح القضية السورية، وتقول إن هذا اليسوعي الايطالي الذي يعتبر سوريا بلده الثاني عرض حياته للخطر العديد من المرات من أجل الدفاع عن المسلمين والتقارب بينهم وبين المسيحيين.

وتروي مجلة "لوبس" كيف طلب الأب باولو مقابلة "الأمير" أبي بكر البغدادي زعيم ما يسمى ب"الدولة الإسلامية في العراق والشام" لمناقشة تحرير رهائن في 27 في تموز ـ يوليو 2013 ثم اختفى في مدينة الرقة، شمال سوريا، في سجون تنظيم "داعش".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.