تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ارتياح حذر بعد القضاء على قتلة "شارلي ايبدو"

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

الصحافة الفرنسية الصادرة هذا اليوم تعكس ارتياحا يشوبه الحذر والترقب بعد القضاء على مهاجمي "شارلي ايبدو" و"مونروج".

إعلان

يوم رعب حقيقي انتهى بموت القتلة

الصحافة الفرنسية الصادرة هذا الصباح استعادت "يوم رعب حقيقي" انتهى ب "موت القتلة" كما عنونت "لوفيغارو". "قوات النخبة في الأمن الفرنسي قامت بتصفية منفذي الاعتداء على مجلة "شارلي ايبدو" وقاتل "مونزوج" بشكل متزامن. نهار الرعب هذا انتهى بموت 4 رهائن ما يجعل حصيلة هذا الأسبوع المخيف 17 ضحية بريئة" تقول "لوفيغارو" وكذلك "لوباريزيان" في صدر صفحتها الأولى. "لوباريزيان" التي عنونت "رعب حتى النهاية" فيما "ليبراسيون" اختارت عنوانا يشكل برنامج عمل اختصرته بكلمة واحدة "مقاومة".

فرنسا تدخل مرحلة جديدة من تاريخ مكافحتها الارهاب

تلك الدعوة للمقاومة شكلت محور الافتتاحية التي كتبها مدير تحرير الصحيفة "لوران جوفران". وقد اعتبر "جوفران" أن "فرنسا دخلت مرحلة جديدة من تاريخ كفاحها الطويل ضد القتلة الجهاديين. هؤلاء القتلة الانتحاريين ليسوا غرباء" يضيف جوفران "إنهم أولاد فرنسا لكن ما نعيشه ليس حربا ولا يستوجب اعتماد قوانين استثنائية وتعليق المسار الديمقراطي لأن ذلك يعد استسلاما لإرادة الإرهابيين المتمثلة بتقويض الديمقراطية وفرض حالة من الرعب. الرد يجب أن يكون سياسيا" يخلص جوفران "ويتمثل بتعبئة الشعب ومؤسسات الجمهورية".

العدالة انتصرت لكن فرنسا ستظل مستهدفة

ومن على صفحات "لوفيغارو" يرحب "ايف تريارد" في افتتاحيته، بانتصار العدالة رغم فداحة الخسائر بالأرواح. لكن ذلك لا يعني نهاية الحرب على المتطرفين يضيف "تريار" الذي يدعوإلى عدم التهاون مع أمثال الأخوين كواشي وحليفهم "آميدي كوليبالي". "لوباريزيان" دعت في افتتاحيتها إلى الإبقاء على التنبه واليقظة وأشارت في أحد مقالاتها إلى أن فرنسا ستظل مستهدفة بسبب خوضها حربين ضد الإرهاب في منطقة الساحل وفي العراق خاصة أن تنظيم "داعش" دعا لقتل الفرنسيين تحديدا.

ظهور #انا كواشي

وتشير "لوباريزيان" الى ازدياد الدعوات إلى العنف على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال استحداث هاشتاغ انا كواشي. وقد نقلت الصحيفة عن زميلنا في فرانس 24 وسيم نصر أن الخطر قد يأتي من الصومال أواليمن حيث هددت المصالح الفرنسية مؤخرا عدا عن تبني تنظيم القاعدة في هذا البلد الاعتداء على "شارلي ايبدو" وكان قد أعلن استهداف مديرها شارب صراحة من على صفحات مجلة "انسباير" الجهادية.

مسلمو فرنسا يتخوفون من تداعيات الهجوم

الصحف الصادرة هذا اليوم اهتمت بردود فعل مسلمي فرنسا من خلال تحقيقات في الجوامع. "لوفيغارو" أجرت تحقيقا في "اوبرفيلييه" شمالي باريس وأشارت إلى تخوف مسلمي البلدة من تداعيات أجواء الاحتقان عليهم. الأهالي بمجملهم يدينون الاعتداءات الإرهابية إلا أن بعض الشباب لم يخف تأييده لها تقول "لوفيغارو" التي حضرت صلاة الجمعة في جامع باريس الكبير الذي أدان الإرهاب بشدة. "ليبراسيون" جالت أيضا في الجوامع ونقلت أجواء التسامح السائدة في جامع عثمان في "فيلوربان" وأجواء سلفية متوترة في جامع "بانتان". وتنشر الصحيفة من جهة ثانية تقريرا عن تزايد الاعتداءات على الجوامع منذ مجزرة "شارلي ايبدو".

هولاند ينزع فتيل إقصاء مارين لوبين

الدعوة إلى إقصاء حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف عن التظاهرة الكبيرة المتوقعة غدا الأحد نالت حظها من التعليقات. الرئيس فرنسوا هولاند حاول نزع الفتيل بقوله إن بإمكان كل المواطنين أن يشاركوا بهذا التجمع الذي سيحضره هوشخصيا إلى جانب قادة أوروبا. "لوفيغارو" استحسنت استدراك رئيس الجمهورية لكنها اعتبرت أن زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن ستستغل استبعادها سياسيا.

مشاركة اليمين المتطرف إهانة لذكرى شهداء "شارلي ايبدو"

"لوباريزيان" اعتبرت أن لوبن لم تقل كلمتها الأخيرة فيما ذكرت "ليبراسيون" بالعداوة المبدئية العميقة ما بين خط "شارلي ايبدو" وحزب الجبهة الوطنية الذي يعتبر من دعاة العنصرية وأشارت إلى أن حضور مارين لوبن يعد إهانة لذكرى رسامي المجلة الذين دفعوا غاليا ثمن مبادئهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.