تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

كيف ستتصدى فرنسا للإرهاب... وعدد "شارلي إيبدو" المقبل يصدر الأربعاء بثلاثة ملايين نسخة

سمعي
الصورة من رويترز
إعداد : هادي بوبطان
4 دقائق

غداة يوم تاريخي في فرنسا شهد مسيرات ضخمة ضد اعتداءات باريس، تساؤلات عديدة في الصحف الفرنسية حول كيفية التصدي للإرهاب.

إعلان
 
ماذا سنفعل الآن؟ تساءلت صحيفة "لوباريزيان" في صدر صفحتها الأولى، قائلة إن فرنسا يجب أن تفتح صفحة جديدة
 وتستفيد من روح الوحدة الوطنية التي تجلت في المسيرات الحاشدة يوم الأحد ردا على الأحداث المأساوية التي ضربت فرنسا الأسبوع الماضي واستهدفت صحيفة "شارلي ايبدو" ومتجرا يهوديا.
 
علقت الصحيفة: بعد الاحتجاج والتنديد يأتي وقت العمل، لأن رسالة الفرنسيين عبر المظاهرات الحاشدة الأحد تحية وتكريما لضحايا الإرهاب الإسلامي المتطرف السبعة عشر واضحة: أولا، الحفاظ على هذا المناخ غير المسبوق للوحدة الوطنية، ثم خاصة الاستفادة من هذه الهبّة الجمهورية لتقديم أجوبة ملموسة للمشاكل التي تقوّض العيش المشترك في مجتمعنا.
 
أي أجوبة ضد الإرهاب؟ هذا السؤال الجوهري تطرحه أيضا صحيفة "لوفيغارو" التي توقفت عند إعلان الحكومة الفرنسية عن تعزيزات أمنية كبيرة عبر نشر حوالى خمسة آلاف عنصرمن قوات الأمن والشرطة لحماية 717 مدرسة وأماكن عبادة يهودية ومساجدفي البلاد. كما أن الحكومة تدرس خطوات استباقية ضد التهديدات الإرهابية، والمعارضة اقترحت من جانبها إجراءات عملية ضد الإرهاب. 
  
وكتبت الصحيفة قائلة: مهمة صعبة تنتظر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وحكومته الاشتراكية ألا وهي كيف نتجنب تكرار مثل هذه الهجمات الإرهابية التي استهدفت صحيفة "شارلي ايبدو" والمتجر اليهودي؟ مشيرة إلى أن السلطة التنفيذية تفكر في تشديد القوانين ضد الإرهاب واستباق التهديدات الإرهابية، ولكن هذه القوانين لن تكون مشابهة لقانون مكافحة الإرهاب الأمريكي الذي صدر بعد أيام من اعتداءات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 2001 والمعروف ب"باتريوت آكت".
 
اليهود في فرنسا خائفون وكذلك المسلمون
 
التحدي الكبير في فرنسا بعد العمليات الإرهابية الأخيرة يتمثل أيضا في تفادي شرخ في بعض مكونات المجتمع الفرنسي، فاليهود يرون أنهم مهددون في فرنسا، والمسلمون قلقون من تغيّر نظرة المجتمع ومن تنامي "الاسلاموفوبيا".
 
هذا الموضوع تناولته الصحف الفرنسية بالتحليل حيث ترى صحيفة "ليبراسيون" أن الجالية اليهودية وغداة هجمات باريس الإرهابية تخشى أن تظل مستهدفة، ولكنها تثمّن التضامن غير المسبوق الذي عبر عنه الفرنسيون في مسيرات الأحد الحاشدة.
 
 
أما الجالية المسلمة، كما تشير صحيفة "لوباريزيان"، فهي تخشى تنامي موجة العداء للإسلام في فرنسا مشيرة إلى الاعتداءات التي استهدفت عددا من المساجد بعد هجمات باريس الإرهابية.
 
العدد المقبل من "شارلي ايبدو" يصدر يوم غد الأربعاء وتتضمن الصفحة الأولى رسما للنبي محمد  
 
تتضمن الصفحة الأولى من عدد صحيفة "شارليايبدو" المقبل رسما للنبي محمد وهو يبكي ويرتدي الزي الأبيض ويحمل يافطة كتب عليها"أنا شارلي" وهو الشعار العالمي الذي رفعه المتظاهرون ضد الاعتداء على "شارلي ايبدو"والذين ساروا بالملايين الأحد... وفي أعلى الرسم كتبت الصحيفة عنوان "كل شيء قد غفر".
 
وسوف يصدر من العدد ثلاثة ملايين نسخة بدل مليون نسخة كما كان مقررا، وسيباع في 25 بلدا بما أن العدد يصدر ب 16 لغة.
         
هذا الرسم للصحيفة الفرنسية الساخرة نشرته الصحف اليومية الفرنسية  من بينها صحيفة "ليبراسيون" التي استقبلت "الأحياء" من هيئة تحرير صحيفة "شارلي إيبدو" التي تعرضت لاعتداء قضى على أبرز رساميها ومدير تحريرها، وقد أطلق على هذا العدد إسم عدد "الأحياء" والذي تم إعداده في مقر صحيفة "ليبراسيون".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.