تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

جيوش فرنسا في قلب المعركة ضد الإرهاب

سمعي
عرض عسكري للجيش الفرنسي في الشانزيليزيه لمناسبة العيد الوطني في حزيران 2014 (رويترز)
إعداد : هادي بوبطان
5 دقائق

في هذه الجولة عبر الصحف الفرنسية نتناول كيفية رد فرنسا داخليا وخارجيا على الاعتداءات الإرهابية الأخيرة.

إعلان

تحت عنوان: "الإرهاب: هولاند يضع الجيوش الفرنسية في قلب المعركة" كتبت صحيفة "لوفيغارو" قائلة إن الرئيس الفرنسي وأمام التهديدات الإرهابية شدد على أن فرنسا لن تقلص عدد الجنود في الخارج لمحاربة تنظيم "داعش" معلنا إرسال حاملة الطائرات الحربية شارل ديغول إلى العراق لمحاربة الجهاديين.

وثمّنت "لوفيغارو" في افتتاحيتها القرار الذي اتخذه هولاند بدعم الجيش الفرنسي داخل فرنسا وخارجها للتصدي للإرهاب مضيفة أن الرئيس الفرنسي أكد أن المعركة واحدة وفرنسا في حالة حرب في الداخل والخارج على الإرهاب، فالإرهابيون والجهاديون والإسلاميون المتطرفون هم هنا وهناك، يعملون في العلن وفي الخفاء ما يطرح تحديات متعددة على فرنسا، قال الرئيس الفرنسي.

صحيفة "لوفيغارو" تشير إلى أن هولاند كان يتحدث في كلمة تهنئة للعسكريين بالعام الجديد ألقاها على متن حاملة الطائرات شارل ديغول مؤكدا أن حاملة الطائرات المتجهة إلى العراق ستتيح "في حال لزم الأمر القيام بعمليات في العراق بمزيد من الكثافة والفاعلية" في إطار الضربات الجوية التي يقوم بها التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأكدت اليومية الفرنسية أن هولاند أعرب مرة جديدة عن أسفه لعدم تدخل المجتمع الدولي عسكريا "في الوقت المناسب" في سوريا في نهاية صيف 2013 كما كانت ترغب فرنسا.

الحكومة الفرنسية حازمة في مواجهة "تبرير الإرهاب"

الصحف اليومية الفرنسية تتوقف مطولا عند إستراتجية الحكومة الفرنسية في التصدي للأفكار التي تروج للإرهاب و المواقف التي تبرر الإرهاب والعنصرية ومعادة السامية، حيث دعت الحكومة القضاة إلى التعامل بحزم مع كل من يدافع عن الإرهاب أو يدلي بتصريحات ويقوم بأفعال عنصرية أو معادية للسامية، بعد الهجوم على أسبوعية شارلي ايبدو في باريس في 7 كانون الثاني-يناير.

وتحت عنوان: "تبرير الإرهاب: القضاء يضرب بقوة" كتبت صحيفة "ليبراسيون" قائلة إن وزيرة العدل كريستيان توبيرا بعثت بمذكرة إلى كل نيابات فرنسا مشددة على "ضرورة محاربة الأقوال أو التصرفات العنصرية الطابع أو المعادية للسامية أو تلك التي تدافع عن الإرهاب أو تستهدف قوات الأمن" داعية إلى "التعامل معها بأقصى درجات الحزم".

وأكدت اليومية الفرنسية انه تم فتح 54 تحقيقا قضائيا في فرنسا بتهمة "تمجيد الإرهاب" و"تهديدات بأعمال إرهابية" منذ السابع من كانون الثاني-يناير، ويستهدف احد هذه التحقيقات خصوصا الفكاهي الفرنسي المثير للجدل ديودونيه الذي اعتقل وأودع قيد الحبس الاحتياطي في باريس في إطار تحقيق بتهمة "الإشادة بالإرهاب" بعد الهجمات الدامية التي شهدتها فرنسا الأسبوع الماضي، بعد أن قال ديودونيه إنه "يشعر أنه شارلي كوليبالي"، مازجا بين اسم الجهادي الذي قتل شرطية وأربعة يهود في تلك الهجمات وبين شعار "أنا شارلي" الذي يرفعه ملايين المتظاهرين في فرنسا والعالم ضد الإرهاب منذ أسبوع.

المدارس الفرنسية تحت المجهر

صحيفة "لوباريزيان" عنونت في صفحتها الأولى "خطر على اللحمة الوطنية" مركزة على الأجواء في المدارس الفرنسية بعد الاعتداءات الإرهابية الدامية التي تعرضت لها فرنسا الأسبوع الماضي، قائلة إن الوحدة الوطنية التي تجلت بعد هذه الاعتداءات على المستويين الشعبي والسياسي هي بصدد التفكك في المدارس الفرنسية حيث تكررت الحوادث بدءا من رفض بعض الطلاب التزام دقيقة صمت ترحما على الضحايا ثم انتشار العداء لـ"شارلي".

وذكرت الصحيفة أن التوتر ملحوظ في المدارس الفرنسية والأساتذة يجدون أنفسهم عاجزين عن التعامل مع هذه الحوادث التي تحدث شرخا بين الطلاب ما بين مؤيد ل "أنا شارلي" ومؤيد لـ"أنا لست شارلي" مشيرة إلى أن طالب مدرسة تعرض للتعنيف من قبل زملائه بعد أن دافع عن مجلة "شارلي ايبدو".

وتوقفت صحيفة "لوباريزيان" في افتتاحيتها عند دعوة وزيرة التعليم نجاة فالو بلقاسم إلى ضرورة التحلي بروح المسؤولية ودعم قيم حرية التعبير والعلمانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.