تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا بين هاجسي "الأممية الجهادية" و"الفصل العنصري"

سمعي
فيسبوك

بعد أكثر من أسبوعين على الاعتداءات التي استهدفت فرنسا ما زال هاجس الإرهاب يسيطر على المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع.

إعلان

فرنسا في حرب مع الإرهاب

الإرهاب وتداعيات اعتداءات ما بين 7 و9 كانون الثاني – يناير، تلك هي المواضيع التي تصدرت أغلفة الأسبوعيات الفرنسية. "الأممية الجهادية" عنونت "لكسبرس" على خلفية رسم مقاتل بالأسود والأحمر. "آن أوان المواجهة" تكتب "باري ماتش" بالخط العريض فيما "في-آس-دي" اختارت "نحن في حالة حرب" و"ماريان"، "تحيا الجمهورية ومن يدافع حقاً عنها".

بذور التفرقة

"كوربيه انترناسيونال" المتخصصة بنشر مقالات من صحافة العالم، عنونت "الشروخ الفرنسية" في عددها الذي كرسته هذا الأسبوع لنشر مقالات تتناول في مجملها أثر الاعتداءات على الانصهار الوطني في فرنسا. أما "لوبوان" فخصصت عنوان الغلاف وملف العدد للتجارب التربوية الناجحة كحل لانقسامات المجتمع.

البحث عن حياة بومدين

صورة "حياة بومدين" زوجة "أحمدي كوليبالي" المعتدي على المتجر اليهودي وعلى شرطية في "مونروج" جنوبي باريس، هذه الصورة تصدرت غلاف مجلة "لوبس" التي حاولت فهم سر هذا الشابة التي فقد أثرها في سوريا وقد أشارت إلى تأثير زوجها على تطرفها وتدريبها على السلاح.

مطالبة بمساءلة الدول المشتبه بتمويلها الإرهاب

"لكسبرس" تطرح مسألة العلاقة مع بعض دول الشرق الأوسط بسبب تعاملها الملتبس مع التطرف الإسلامي والإرهاب. في إطار ملفها عن "الأممية الجهادية" تتناول "لكسبرس" موضوع تمويل المجموعات الإسلامية المسلحة والعلاقة الملتبسة معها. بعض المعارضة الفرنسية طالبت بإعادة النظر بالعلاقة مع البلدان المشتبه بتمويلها للإرهاب ومنها قطر وتذكر "لكسبرس" بأن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند كان تناول هذا الموضوع منذ أكثر من عامين حين أعلن في حديث إلى زملائنا في فرانس 24 و"أر-اف-أي" أنه طالب قطر بالتيقظ والانتباه فيما يتعلق بمشاريعها الخيرية في بعض البلدان بما فيها مالي.
أحيانا، قال هولاند حينها، أحيانا يقوم المرء بعمل خيري صرف لكنه في بعض الأحيان يجد نفسه يمول مبادرات قد تكون لصالح الإرهابيين من حيث لا يدري.

حرج فرنسي من الاتهامات الموجهة لقطر

تلك الشكوك حول تمويل الإرهاب يرى معظم السياسيين أنها لا ترتكز إلى أية دلائل تقول "لكسبرس" التي تشير إلى حرج الحكومات الفرنسية المتتالية بسبب حجم الاستثمارات الخليجية و تنقل الصحيفة أيضا عن النائب بيار لولوش حديثا عن حرج من نوع آخر في معرض حديثه عن دعوة مجموعة من النواب الفرنسيين لحضور "مؤتمر" في الدوحة، مؤتمر كادت الاجتماعات والحلقات الدراسية تغيب عنه وتبين أنه بالواقع إجازة على حساب الدولة القطرية.

هل من فصل عنصري في فرنسا؟ الصحافة تحقق

تصريح رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس عن وجود "فصل عنصري مناطقي واجتماعي وإثني" في فرنسا عاد إلى الواجهة. تعبير "الفصل العنصري" ابارتايد أثار موجة استياء في فرنسا واعتبر مغالطة تاريخية. مانويل فالس لم يتراجع عن كلامه لا بل بالعكس أشار في حديث تنشره مجلة "جي-دي-دي" أشار إلى أنه أراد من خلال استعمال تعبير "الفصل العنصري" أن يترك أثرا في العقول. وأضاف فالس إن ما بين خمسين أو مئة حي تنطبق عليه صفة الغيتو بسبب الفقر وانعدام الأمن و الفشل الدراسي. إنها قنابل موقوتة يقول رئيس الوزراء الذي قفزت شعبيته بنسبة ثماني عشر نقطة والذي يحظى بتأييد ثلاثة وخمسين بالمئة من الفرنسيين بحسب استطلاع للرأي تنشره مجلة "جي-دي-دي" التي أجرت أيضا كما لوباريزيان ولوموند تحقيقا عن واقع الإحياء المهمشة. 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.