تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

مشهد ما بعد العاصفة في كوباني (عين العرب)

سمعي
رويترز

المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع وزعت اهتماماتها ما بين المواضيع السياسية المحلية وإشكاليات الإسلام المتطرف داخل فرنسا و في الشرق الأوسط وإفريقيا.

إعلان

عين العرب (كوباني) ما بعد العاصفة

و نبدأ بمشهد ما بعد العاصفة في عين العرب (كوباني). صور المدينة السورية المدمرة وأهاليها العائدين كانت حاضرة في عدد من المجلات الفرنسية.

"باتريس فرانشيسكي" في صحيفة "لوفيغارو ماغازين" سلط الضوء على دور المقاتلات الكرديات في تحرير عين العرب (كوباني) من تنظيم "الدولة الإسلامية" واعتبر في مقال حمل عنوان "دموع الانتصار" أن الأكراد هم رأس الحربة في الحرب على قوى الطغيان والظلامية وأن المعركة لا تزال في بداياتها.

تركيا والدور الملتبس

في مجلة "لوبوان" شبه "غيوم بيرييه" معركة كوباني بمعركة "مونت كاسينو" التي فتحت طريق روما أمام الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية.

فيما ركز "كريستوف بولتانسكي" على دور تركيا الملتبس وتواطئها مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في مجلة "لوبس". وينقل الكاتب عن أحد الصحفيين الأتراك أن أنقره وجدت نفسها واقعة في الفخ وباتت كما باكستان التي اضطرت إلى محاربة حركة طالبان بعد أن غذتها.

شهادات ناجين من فظائع "بوكو حرام"

مجلة "لوبس" سلطت الضوء في عددها الصادر هذا الأسبوع على شهادات الناجين من مجموعة "بوكو حرام" الذين تمكن 15000 منهم من اللجوء إلى تشاد هرباً من المجازر التي ارتكبتها جماعات "بوكو حرام" في 3 كانون الثاني – يناير الماضي.

أحد الناجين قال لمجلة "لوبس" إن القتلة بدوا كما لو أنهم كانوا تحت تأثير ساحر أو مخدر وكما لو أنهم شربوا دما؟.. دماً؟ أي دم؟ الشاهد لا يبدو قادرا على الإيضاح لكنه ليس الوحيد الذي يتحدث عن "مشروب سحري" بحسب "لوبس".

مجموعة "بوكو حرام" جندت الأطفال

ناج آخر أشار إلى أن بعض القتلة من "بوكو حرام" أطفال لا تتجاوز أعمارهم 12 سنة. يقول هذا الشاهد إنهم خضعوا لعملية غسل دماغ. يختطفون صباحا من قبل ميليشيات "بوكو حرام" ثم يطلق سراحهم فيبدون وكأنهم بحالة جنون تسمح لهم بارتكاب الفظاعات.

وتشير "لوبس" إلى أن مجموعة "بوكو حرام" تسببت بمقتل 13000 شخص خلال 5 سنوات ما يجعلها أكثر المجموعات الإسلامية المتطرفة دموية.

الجمهورية وجها لوجه مع الإسلام

مجلة "لكسبرس" أصدرت ملفا خاصا عن الإسلام في فرنسا.
تعتبر المجلة أن اعتداءات كانون الثاني ـ يناير سلطت الضوء على الإسلام ثاني ديانات فرنسا.

"لكسبرس" جعلت من "الجمهورية وجها لوجه مع الإسلام" موضوع ملف الأسبوع وبحثت في كيفية تعزيز مكانة الديانة الإسلامية داخل المجتمع الفرنسي مشيرة بشكل خاص إلى موضوع الأئمة. فـ 80 % منهم ليسوا فرنسيين حسب المجلة التي نشرت نتائج تقرير يظهر أن المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية الذي أسس عام 2003 جاء مخيبا للآمال.

التقرير من إعداد "برنارد غودار" أحد مسئولي هذا الملف في وزارة الداخلية الفرنسية، وقد اعتبر أن تدخل الدولة الفرنسية ساهم في شل عمل المجلس إضافة إلى الصراعات ما بين تيارات الإسلام الفرنسي التي غالبا ما تتأثر ببلد المنشأ.

رسالة إلى صديق مسلم

هذا فيما أشار "فرانز اوليفييه جيسبير" في افتتاحية مجلة "لوبوان" تحت عنوان "رسالة إلى صديق مسلم"، إلى ضرورة الاجتهاد والإصلاح في الإسلام كما هي الحال بالنسبة إلى باقي الديانات. وقد اعتبر أنه لولا مهاجمة "لوثر" للفاتيكان لما تقدمت الكنيسة وأنتجت فكرا يتلاءم مع العصر.

الوزير "ماكرون" يصطدم بالجناح اليساري للحزب الاشتراكي

الأسبوعيات الفرنسية أفردت مساحات كبيرة لسياسات الحكومة الفرنسية في مجال الاقتصاد. "لوبوان" خصصت ملفا كاملا للبرنامج الإصلاحي الذي أعده وزير الاقتصاد الفرنسي الشاب "ايمانويل ماكرون"، "الرجل المزعج" كما عنونت غلافها. "ماكرون" الساعي إلى تحرير قواعد الاقتصاد يصطدم ـ ويا للمفارقة ـ بشكل أساسي بالحزب الاشتراكي وبالتحديد بجناحه اليساري.

"لوبس" خصصت ملفا كاملا لفريق العمل الشاب المحيط بالرئيس "هولاند". بينما تطرقت مجلة "ماريان إلى ما وصفته بـ "عودة العبء" في إشارة إلى "نيكولا ساركوزي" الرئيس الفرنسي السابق والذي انتخب مؤخرا، رئيس حزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن