تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

يوميات خالد ابن الـ 13 عاما المقاتل من تنظيم "داعش" في سوريا

سمعي
صورة لأطفال مقاتلين في صفوق تنظيم "داعش" (الصورة عن الفيس بوك)

المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع وزعت اهتماماتها ما بين المواضيع السياسية المحلية وإشكاليات الإسلام المتطرف داخل فرنسا وفي الشرق الأوسط و أفريقيا.

إعلان

المحارب الطفل

و نبدأ قراءتنا من سوريا وبالتحديد مع خالد، 13عاما، "طفل ومحارب" تقول عنه مجلة "لوبس".مراسل الأسبوعية الفرنسية، "كريستوف بولتانسكي"التقاه في تركيا حيث لجأ مع والدته. خالد هرب من بيت أهله والتحق بتنظيم "الدولة الإسلامية" في أيلول ـ سبتمبر الماضي.

"كنت معجبا بهم و كنت أريد محاربة جيش بشار الأسد" هكذا يقول خالد الذي كان يتلقى ما يوازي 30 دولارا في الشهر. بعد تدريب دام 15 يوما، قيل له خلالها إن عليه محاربة جميع الكفار، أرسل الفتى إلى الجبهة.

لم نكن نعلم من كنا نحارب

يضيف خالد الذي أصيب بجروح في إحدى المعارك : "لم نكن نعلم من كنا نحارب"... " قيل لنا إنهم عصابة نهب وسرقة، لكننا اكتشفنا فيما بعد أننا كنا نحارب مجموعة إسلامية مسلحة هي "أحرار الشام". "صدمت حينها"

عائلة الفتى أبت إلا أن تنقذه واستطاعت تهريبه في نهاية الأمر، وهاله حينها أن يكتشف أن شقيقا له وأعمامه قتلوا خلال محاربتهم للتنظيم المتطرف الذي انضم إليه.

ويعتبر مراسل "لوبس" أن خالد نجا بأعجوبة و أنه لحسن حظه لم تتضمن تجربته تدريبا على قطع الرؤوس كما حصل مع أطفال لم يتجاوزوا الثمانية أعوام.

انضمام أعداد متزايدة من النساء إلى تنظيم "داعش"

مجلة "جون أفريك" تكشف عن تطورات مقلقة في طريقة عمل الخلايا الجهادية في المغرب، الخبر الذي أوردته "جون أفريك" يتعلق بتجنيد النساء ويتقاطع إلى حد ما مع خبر مماثل نشرته مجلة "لوبس". وتستند مجلة "جون أفريك" إلى معلومات استخباراتية مغربية أفادت عن تفكيك خلية في شمال المغرب مختصة بتصدير متطوعين من النساء فقط إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا.

وتنشط الخلية على مواقع التواصل الاجتماعي، ويديرها من سوريا المغربي محمد حمدوش الملقب ب"كوكيتو" والمعروف بإهدائه حزاما ناسفا لعروسه ليلة الدخلة. مجلة "لوبس" من جهتها تنقل عن أحد المحاربين السوريين ازدياد ظاهرة الانتحاريين من النساء لدى تنظيم "الدولة الإسلامية".

التضييق على الحريات خطر على الديمقراطيات

حذرت مجلة "لكسبرس" من التضييق على الحريات في فرنسا بحجة محاربة الإرهاب. التحذير جاء على لسان الباحث "لوي بوزان" الذي أنشأ شبكة "سيكلاد"الفرنسية في السبعينيات من القرن الماضي وهو من المشاريع الممهدة لشبكة إنترنت. "لوي بوزان" هو الرئيس الفخري للجمعية الفرنسية للإنترنت. وقد نشرت له "لكسبرس" مقابلة مطولة تخوف فيها من تأثير إرادة التحكم بالشبكة العنكبوتية على الديمقراطية نفسها وذلك بحجة القضاء على التعبئة الجهادية الالكترونية.

أن تكون يهوديا في فرنسا

"أن تكون يهوديا في فرنسا"هو موضوع غلاف مجلة "لوبوان" التي تناولت المخاوف التي ولدتها الاعتداءات الأخيرة على مواقع الطائفة اليهودية بدءا من مدرسة تولوز ووصولا إلى المتجر اليهودي في فانسان على أبواب باريس.

الفرنسيون و شرطتهم

مجلة "لكسبرس" عالجت أمر "الفرنسيين وشرطتهم" و ذلك على ضوء تمتع الشرطة بشعبية غير مسبوقة منذ اعتداءات كانون الثاني ـ يناير في فرنسا. و تزامنت هذه الظاهرة، و يا للمفارقة، مع بروز سلسلة فضائح تناولت ممارسات الشرطة خاصة في باريس حسب مجلة "لكسبرس" التي تطرح عددا من التساؤلات حول هذه المهنة وطريقة ممارستها.

فيلم "أميركان سنايبر" يثير الجدل

مجلة "لوبس" تخصص ملف عدد هذا الأسبوع، لفيلم "كلينت ايستوود" المثير للجدل "أميركان سنايبر" أو "القناص الأميركي" وهو مستوحى من السيرة الشخصية للجندي "كريس كايل" الذي قتل على الأقل 160 شخصا بينهم نساء و أطفال في العراق بحجة حماية رفاقه. الفيلم حقق نجاحا باهرا و هو مرشح لـ 6 جوائز أوسكار.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن