تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"بوش أو أوباما أمريكا دائما مخطئة" وتنديد دولي باغتيال بوريس نيمتسوف

سمعي
المعارض الروسي بوريس نيمتسوف (المصدر: رويترز)

أسبوعية "لوبوان" الفرنسية أعطت حيزا لهذه الإدانات. ففي فرنسا ندد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بقتل بوريس نيمتسوف واصفا إياه بـ "القتل الشنيع" من الخصم .

إعلان

هولاند وصف بوريس نيمتسوف، بالمدافع الشجاع والدؤوب عن الديمقراطية والمقاتل شرس ضد الفساد.

وفي واشنطن، الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي لديه علاقات متوترة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أدان عملية القتل ووصفها بالوحشية ودعا "الحكومة الروسية لإجراء تحقيق فوري ونزيه وشفاف".

أسبوعية "لكسبرس" أيضا، تطرقت إلى الموضوع معنونة "بوتين يعد بملاحقة القتل وتحقيق العدالة".

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعهد بمعاقبة قتلة المعارض بوريس نيمتسوف. وبوتين الذي اتهم في البداية مرتكبي الجريمة بمحاولة تشويه سمعة الكرملين، وعد في رسالة بعث بها إلى والدة نيمتسوف ببذل كل الجهود اللازمة لينال مخططو ومنفذو هذه الجريمة البشعة العقاب الذي يستحقونه".

في موضوع آخر، الكاتب بير بيلو يعنون في أسبوعية "لكسبرس" "بوش أو أوباما أمريكا دائما مخطئة".

يقول الكاتب "الأمريكيون نددوا بما وصفوه إفراط الرئيس السابق جورج بوش في الحروب ... لكنهم انتقدوا أيضا ما وصفوه بالحذر الزائد من الرئيس الحالي باراك أوباما".

ويواصل ليس من السهل أن تكون قوة إمبريالية. وخصوصا عندما نكون لم تتمناها أصلا . فمنذ وقت ليس ببعيد، كان جورج دبليو بوش في فرنسا بعد أن أطلق ما أسماها الحملة الصليبية عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر وتأسس لوبي المحافظين الجدد.

اليوم ها هو باراك أوباما في كواليس الأزمتين السورية والأوكرانية. ويواجه انتقادات بشأن تعاطيه معهما ويشكل ذلك جزء من سياسة الجمهوريين.

ويختم الكاتب قائلا إن بعض الظروف منها ضعف أوروبا لتولي الشؤون العالمية، هي التي قادت أمريكا إلى التدخل في الشؤون العالم. على سبيل المثال خلال أزمة البلقان عندما لم يكن الأوروبيون قادرين على إدارة الأمور لوحدهم . حاولوا في بعض الأحيان تصور رؤية إمبريالية، كما هو الحال مع المحافظين الجدد في عهد بوش. لكن ذلك لم يستمر طويلا.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن