تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

إيران على أرض المعركة في العراق والتحالف يراقب عن بعد

سمعي
مسؤول شيعي يدلي بنصائحه لقوات الميليشيات قبل معركة تكريت01-03-2015 ( الصورة من رويترز)

البارز في صحافة اليوم هو الملف الخاص الذي أعدته "ليبراسيون" عن العملية العسكرية ضد تنظيم "داعش" في تكريت، عملية كرّست دور إيران كلاعب أساسي في منطقة الشرق الأوسط.

إعلان

 

إيران تظهر في العراق
 
"إنها المرة الثالثة التي يحاول فيها الجيش العراقي استعادة تكريت، لكن هذه المرة بتدخل مباشر من إيران" تقول "ليبراسيون". وقد عنونت غلافها "إيران تظهر في العراق" أو L’Iran perce en Irak   بالفرنسية مع ما تحتويه الجملة من لعب على الكلام من خلال تعبيرperce/perse  الذي يعني أيضا كما هو معلوم الفرس بالفرنسية.
 
تدخل إيران قد يؤجج العنف الطائفي في العراق
 
"ليبراسيون" تخصص ملفا من 4 صفحات للتدخل الإيراني الذي قد يؤجج "الصراع بين الجهادين السني والشيعي" في العراق كما تقول الصحيفة، وقد اعتبرت في افتتاحيتها أن الهجوم على تكريت يحمل أكثر من رمز كونها مسقط رأس صدام حسين ولأن العملية تكرس عودة إيران إلى الساحة العراقية من خلال الميلشيات الشيعية المخيفة التابعة لها، تضيف افتتاحية "ليبراسيون".
 
الولايات المتحدة تنأى بنفسها عما يجري
 
بعد أكثر من ثلاثين عاما على الحرب الدامية بين ايران والعراق يجد البلدان نفسهما مرة ثانية وجها لوجه، حلفاء أو أعداء، بحسب الانتماءات الطائفية ما قد يحول الوضع إلى كارثة. الولايات المتحدة تعرف ذلك جيدا، تقول "ليبراسيون"، لذا نأت بنفسها عما يجري وتركت طيرانها رابضا بانتظار ما ستؤول إليه الأمور. واشنطن وافقت ضمنا على تدخل حرس الثورة الإيراني الباسدران، غير أن طهران لن تكتفي باستعادة لا تكريت ولا حتى الموصل، وقد تسيطر على العراق كله مطلقة العنان لحرب سنية شيعية دامية، وهو ما يعرفه الغرب جيدا كما أنه يعي أن بين الشرّين ليس هناك من شر أهون، تخلص افتتاحية "ليبراسيون".
 
إدارة أوباما سلمت مفاتيح العراق إلى طهران
 
وهو ما خلصت اليه ميريم بن رعد الباحثة التي استجوبتها "ليبراسيون" عن الوضع في العراق."إدارة أوباما أخذت علما بالتفوق الشيعي في العراق فسلمت مفاتيح البلاد إلى إيران" تقول ميريم بن رعد في حديثها إلى "ليبراسيون". تلك الاستراتيجية تعيد إنتاج شروط اندلاع الحرب الطائفية مجددا وتؤدي بالتالي إلى تقوية المجموعات السنية المسلحة بشكل أو بآخر، وذلك حتى لو تم التخلص من "داعش"، ذلك لأن التدخل الإيراني يغذي أكثر المجموعات تطرفا لدى السنّة تخلص الباحثة. وفي "ليبراسيون" أيضا هذا الصباح مقال عن قاسم سليماني "جنرال الظل" كما أسمته الصحيفة، قائد فيلق القدس لدى الحرس الثوري الإيراني الذي ظهر علنا في تكريت.
 
استمرار الجدل حول زيارة برلمانيين فرنسيين لدمشق
 
"لوباريزيان" تناولت الجدل الذي أثاره لقاء البرلمانيين الفرنسيين مع الرئيس السوري بشار الاسد في دمشق.كاتب المقال "توماس غيرشيل" نقل عن احد الوسطاء أن الاستخبارات السورية وافقت خلال زيارة البرلمانيين الفرنسيين على التعاون مجددا مع الاستخبارات الفرنسية وعلى تسليمها معلومات تتعلق بشكل خاص بتحركات المواطنين الفرنسيين الملتحقين بتنظيم "داعش"، غير أن الأوساط المعارضة لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع نظام بشار الأسد ترى انه لم يعد لديه شيئا ليقدمه. الصحفي الفرنسي "نيكولا اينان" الذي كان رهينة في سوريا انتقد بشدة محاولات إعادة المياه إلى مجاريها مع النظام السوري و اعتبره متواطئا مع بروز تنظيم "داعش" والمجموعات المتطرفة الأخرى.
 
أميركا وبريطانيا وفرنسا لم يعودوا وحدهم ملوك البحار
 
ما الذي يجري على متن حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول" التي تشارك حاليا بعمليات التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"."لوفيغارو" انفردت بنشر مدونات قائد السفينة الفرنسية القبطان "بيار فاندييه"، وهي تقارير تعود إلى بداية العام الماضي 2014دونت خلال مهمة سابقة لحاملة الطائرات "شارل ديغول" في الخليج. وفيها أن الولايات المتحدة و بريطانيا و فرنسا لم يعودوا وحدهم ملوك البحار. ويرصد القبطان "بيار فاندييه" في مدوناته عالما يتغير مع بروز البحرية الهندية والصينية، فيما البحرية الروسية تحكم سيطرتها على طوقها الأمني في المتوسط من أجل مساندة المجهود الحربي في سوريا.  
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن