تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

وزير فرنسي بالحبس على ذمة التحقيق للمرة الثالثة وبربرية تنظيم "داعش" تطال البشر والحجر

سمعي
باريس كلود غيان وزير الداخلية الفرنسي السابق في عهد نيكولا ساركوزي (2007-2012) المتهم بتلقي أموال لصالح حملة ساركوزي الانتخابية من معمر القذافي (المصدر: فليكر)

من أبرز المواضيع التي حظيت باهتمام الصحف الفرنسية الصادرة هذا الصباح: بعد متحف الموصل، تنظيم "داعش" يدمّر متحف نمرود: كنز العصر الآشوري. وفي فرنسا إيقاف كلود غيان وزير الداخلية الفرنسي السابق في عهد نيكولا ساركوزي في إطار التحقيق في اتهامات بتمويل ليبي لحملة ساركوزي الانتخابية في 2007.

إعلان

بربرية تنظيم "داعش" لم يسلم منها لا بشر ولا الحجر. هذا التنظيم الإرهابي يواصل استهدافه لكنوز التراث العراقي الإنساني، آخر جرائمه في هذا المجال تدمير آثار نمرود درّة الحضارة الآشورية. حول هذا الموضوع علقت صحيفة "لوفيغارو" قائلة : العراق: "داعش" يجرف آثار مدينة نمرود العتيقة بعد أسبوع من تدميره لمتحف الموصل.

وكتب جورج مالبرينو أن عملية التدمير بدأت يوم الخميس بعد صلاة الظهر حيث استخدم جهاديو "داعش" جرّافات لتدمير تماثيل وجدران نمرود، المدينة الآشورية القديمة التي تبعد ثلاثين كيلومترا جنوب مدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية التي يسيطر عليها الجهاديون منذ ثمانية أشهر، بالإضافة إلى أجزاء من مناطق سنية أخرى أعلنوا سيطرة "دولة الخلافة" عليها.

ويضيف الكاتب في صحيفة "لوفيغارو" المختص في شؤون الشرق الأوسط: رغم أن العديد من آثار نمرود نقلت في العقود الأخيرة من الموقع الأثري، إلى متاحف عدة بينها متحفا الموصل وبغداد، إضافة إلى متاحف في باريس ولندن وغيرها. إلا أن أبرز القطع لا سيما التماثيل الآشورية الضخمة للثيران المجنحة ذات الرؤوس البشرية، والقطع الحجرية المنقوشة، بقيت في الموقع.

واعتبر الكاتب أن هذه الجريمة التي ارتكبها تنظيم "داعش" هدفها مزدوج: القضاء على التراث العراقي ما قبل الإسلام الذي يصنفه الجهاديون ضمن "الأصنام" وكذلك نهب هذه الآثار لبيعها.

وزير التراث العراقي يخشى من الأسوأ

صحيفة "ليبيراسيون" أجرت مقابلة مع قائم حسين راشد الوزير العراقي المكلف بالآثار الذي حذّر من أن "الأسوأ قادم وما هذه إلا بداية جرائم تنظيم "داعش" ضد المواقع الأثرية والثقافية العراقية.

الوزير العراقي استعرض للصحيفة حجم الأضرار التي لحقت بالتراث الأثري العراقي منذ الحرب على العراق ونهب متحف بغداد في 2003 الذي سرقت منه 15000 قطة أثرية، استرجعت منها الولايات المتحدة الأمريكية 4300 قطعة، والأردن 1800 قطعة، وسوريا ـ قبل الحرب ـ 700 قطعة، وفرنسا 23 قطعة، وأسبانيا 22 قطعة.

تنظيم "داعش" يدمّر ويسرق الآثار ويهرب من المواجهة

صحيفة "ليبيراسيون" وفي روبورتاج لها من كردستان السورية بعنوان "رجال داعش يهربون مثل الفئران" تروي كيف طرد المقاتلون الأكراد، "الدواعش" من بلدة تل حميس التي سيطر عليها الأكراد يوم الجمعة الماضي بعدما كانت تعتبر أبرز معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة الحسكة.

شبهات بتمويل ليبي للرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي

أوقف أمس الجمعة في باريس كلود غيان وزير الداخلية الفرنسي السابق في عهد نيكولا ساركوزي (2007-2012) وذلك في إطار التحقيق في اتهامات بتمويل ليبي لحملة ساركوزي الانتخابية في 2007.

قضاة التحقيق ـ كما تنقل العديد من الصحف الفرنسية الصادرة هذا الصباح ـ يبحثون خصوصا بشأن اكتشاف تحويل مالي بقيمة 500 ألف يورو في 2013 لحساب كلود غيان الذي كان العضد الأيمن لساركوزي طيلة عشر سنوات.

;برر الوزير السابق التحويل بأنه ثمن عملية بيع لوحتين تعودان إلى القرن الثامن عشر لمحام ماليزي، لكن الخبراء اعترضوا على قيمة اللوحتين.

على كل، تشير صحيفة "لوباريزيان" إلى أن عملية استجواب كلود غيان ستتواصل اليوم السبت وفقا لمصادر مقربة من الملف.
وذكّرت هذه اليومية بأن هذه هي المرة الثالثة التي يتم فيها وضع غيان في حبس احتياطي على ذمة التحقيق في هذه القضية التي تلاحق الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في إطار شبهات بدعم العقيد الليبي الراحل معمر القذافي لحملته الانتخابية الرئاسية في 2007.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن