تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

نحو معركة عدن... و70 ألف زائر يتحدون الإرهاب في تونس

سمعي
مناصرو الرئيس اليمني يتظاهرون في مدينة تعز التي سيطر عليها الحوثيون23-03-15 ( الصورة من رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

الانتخابات الإقليمية الفرنسية ما زالت تحت مجهر الصحف الصادرة هذا الصباح، إلا أن ذلك لم يغيب باقي الملفات وفي مقدمتها الوضع المتفجر في اليمن.

إعلان
 
 
استعدادات لمعركة عدن
 
"مع استيلاء الحوثيين على تعز, بوابة الجنوب البعيدة عن قواعدهم في صعدة, يبدو أن الحرب الأهلية امتدت فعلا إلى اليمن" تقول "لوموند". "الميلشيات الشيعية تستعد لمعركة عدن" تضيف "لوفيغارو", عدن التي لجأ إليها الرئيس اليمني المعترف به دوليا, عبد ربه منصور هادي. كاتب المقال "جورج مالبرونو" نقل عن محاوريه من الخبراء خشيتهم من سيناريو ليبي او سوري بسبب  طبيعة الأرضية اليمنية والانقسامات الطائفية والقبلية فيها إضافة إلى تدخل القوى الإقليمية.
 
اليمن, عنوان الفشل الأميركي في الشرق الأوسط
 
"رينو جيرار" احد كتاب "لوفيغارو" يعتبر أن المسلسل الجديد في اليمن وسحب جميع القوات الأميركية المتمركزة في جنوبه، يعكس فشل السياسات التي اتبعتها واشنطن في الشرق الأوسط منذ بداية هذا القرن والتي كانت قائمة على احتواء إيران والقضاء على الإرهاب الإسلامي.
 
إستراتيجية "القيادة من الخلف"
 
أما إستراتيجية أوباما المتمثلة ب "القيادة من الخلف", فهي قد لا تكون سيئة لكنها جاءت متأخرة تخلص "لوفيغارو" التي تدعو أميركا للرهان على استعادة طهران لدورها السابق كشريك في إعادة الاستقرار إلى الشرق الأوسط.
 
تونس تتحدى الإرهاب وتستقبل حشود المنتدى العالمي
 
ينطلق المنتدى الاجتماعي العالمي اليوم في تونس. العاصمة التونسية تستقبل 70 ألف مشترك من جميع أنحاء العالم رغم اعتداءات باردو."ليبراسيون" تخصص مقالا للحدث العالمي وتنقل عن المنظمين انه رد المجتمع المدني على الإرهاب متوقعين المزيد من المشاركة للدلالة على التضامن مع تونس.
إلا أن ذلك لم يغيب المسألة الأمنية والتساؤلات عن انجراف شباب تونس إلى التطرف. "لوموند" حاولت الإجابة ونشرت تحقيقا مع عائلة احد منفذي الاعتداء, ياسين العبيدي, الشاب اللطيف المحب للحياة ابن الطبقة الوسطى الذي تحول إلى قاتل.
 
شكوى من لجوء العملاق الفرنسي "فانسي" للعبودية في قطر
 
قطر وظروف العمل فيها احتلت غلاف صحيفة "لوباريزيان" هذا الصباح, "لوباريزيان" تفرد صفحتين لشكوى تقدمت بها منظمة "شيربا" غير الحكومية ضد فرع الشركة الفرنسية العملاقة للبناء "فانسي" في قطر، وقد اتهمتها بإخضاع عمالها الأجانب للعبودية في مشاريع مونديال 2022 الذي تستضيفه قطر. هذا فيما خصصت "لوفيغارو" مقالا لمشروع "تراموي دبي" وقدمته كنموذج لبراعة التقنيات المستحدثة لشركة الستوم الفرنسية.
 
نهاية الثنائية الحزبية في فرنسا
 
أما عن الانتخابات الإقليمية التي جرت يوم الأحد في فرنسا, فإن نتائجها رغم محليتها ما زالت تحتل الصفحات الأولى ذلك أنها كشفت عن تحول كبير في المشهد السياسي الفرنسي. "إنها نهاية الثنائية الحزبية" تقول "لوموند", " حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف حقق بفضل 25 بالمئة من الأصوات أفضل نتائجه في انتخابات محلية وسيكون حاضرا في الدورة ثانية في كانتون من اصل كل اثنين, فرنسا باتت أمام امتحان الثلاثية الحزبية. اليمين ووسط اليمين خرجا منتصرين فيما الحزب الاشتراكي يبدو على وشك خسارة من 20 إلى 30 إقليم" تضيف "لوموند".
 
يسار منقسم، يسار معاقب
 
"لوبينيون" اليمينية أخذت على اليسار انقساماته وقد عنونت بشيء من اللؤم "يسار منقسم، يسار معاقب". فيما "لوفيغارو" كتبت أن الحزب الاشتراكي يخشى أن تكون الدورة الثانية مدمرة. صورة الدمار، دمار اليسار استعادتها "ليبراسيون" بمعناها الحقيقي من خلال رسم احتل الغلاف وبدا فيه الرئيس "هولاند" حاملا لبنة من الباطون في محاولة لإعادة اللحمة. إنها مسألة إرادة يقول "لوران جوفران" في مقدمته التي تدعو اليسار إلى الوحدة إذا لم يكن يريد إعادة إنتاج هذا المشهد في انتخابات 2017 الرئاسية.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.