قراءة في الصحف الفرنسية

الاتفاق النووي الإيراني و هجوم حركة الشباب في كينيا و قلق من الهجرة غير الشرعية في فرنسا

سمعي
وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف ووزير الخارجية الأمريكية جون كيري في لوزران(الصورة من رويترز)
إعداد : هادي بوبطان

تناولت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الاتفاق بشأن الملف النووي الإيراني، والهجوم الدموي الذي نفذته حركة الشباب الإسلامية في كينيا على جامعة غاريسا. وفي الشأن الفرنسي توقفت هذه الصحف عند قضية تنامي الهجرة التي تقلق الحكومة.

إعلان

 تناولت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الاتفاق بشأن الملف النووي الإيراني، والهجوم الدموي الذي نفذته حركة الشباب الإسلامية في كينيا على جامعة غاريسا. وفي الشأن الفرنسي توقفت هذه الصحف عند قضية تنامي الهجرة التي تقلق الحكومة.

"خطوة حاسمة حول النووي الإيراني" عنونت "لوباريزيان" قائلة إن الاتفاق المبدئي وفقا للنص الذي تم التوقيع عليه أمس في  مدينة لوزان السويسرية بين إيران والقوى الكبرى، ينصّ على أن قدراتإيران على التخصيب ستخفض لتحتفظ طهران بستة آلاف جهاز طرد مركزي يتم تشغيلها مقابل تسعة عشر ألف حاليا، تفاديا لحيازة إيران للقنبلة النووية في مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عن طهران.
 
كذلك، وافقت إيران وفقا للصحيفة بعد أشهر شاقة من المفاوضات على وقف تخصيب اليورانيوم ل15 عاما على الأقل في موقع فوردو، الذي سيخصص لتطوير برنامج للأبحاث الطبية.
 
بدورها صحيفة "لوفيغارو" عنونت حول اتفاق الإطار بشأن النووي الإيراني: "اتفاق مؤقت ،الإيرانيون والغربيون يتفادون القطيعة ويواصلون المفاوضات حتى ال30 من حزيران يونيو"،وتشير الصحيفة إلى أن الخطوات الحاسمة التي قطعها المفاوضون في لوزان تشكل مرحلة هامة نحو حل الخلاف بين إيران والغرب بشان الملف النووي لطهران، وستسمح بخوض مفاوضات جديدة في بداية الصيف.
 
الاتفاق بشأن النووي الإيراني توقفت عنده أيضا "ليزيكو"، اليومية الاقتصادية مشيرة إلى أنّ التفاصيل التي أدلى بها المفاوضون في لوزان لا تمثّل الاتفاق "التاريخي" المنتظر، الذي من شأنه أن يعيد إيران إلى منظومة الأمم ولكن هؤلاء المفاوضون من الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا والصين وإيران، اتفقوا على النقاط الأساسية بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي بحلول 30 من حزيران المقبل.
 
هجوم دموي جديد لحركة الشباب في كينيا.
 
عن هذا الهجوم كتبت صحيفة "ليبيراسيون" قائلة: تفجير وإطلاق نار، هكذا نفذ كوماندوس من حركة الشباب الإسلامية  هجوما على جامعة غاريسا شرق كينيا بعد أن قتل حارسيْ الجامعة قبل أن يدخل الكوماندوس من أربعة إرهابيين إلى غرف المبيت الجامعي ويفتحوا النار عشوائيا على الطلاب.
 
وتُتابع الصحيفة أن هذا الهجوم يعتبر الأسوأ الذي تشهده كينيا منذ تفجير السفارة الأميركية في نيروبي العام 1998، حيث خلف 147 قتيلا وحوالي ثمانين جريحا.
 
وتذكّر "ليبيراسيون" انه منذ تدخل قوات كينية في الصومال في 2011 إلى جانب قوات الاتحاد الإفريقي، فإن حركة الشباب   تنفذ العديد من الهجمات في المناطق الكينية الواقعة على طول الحدود مع الصومال على 700 كلم خصوصا مانديرا ووجير وغاريسا.   
  
الهجرة تثير قلق الحكومة الفرنسية.
 
هذا الموضوع تصدّر الصفحة الأولى في "لوفيغارو" حيث عنونت الصحيفة في المانشيت: تنامي الهجرة يُقلق الحكومة قائلة إن وزير الداخلية برنار كازنوف وجه دعوة إلى محافظي المناطق إلى توخّي الصرامة في التعاطي مع المهاجرين غير الشرعيين على التراب الفرنسي.
 
وذكرت اليومية أن مذكرة سرية وجهها قبل أيام وزير الداخلية الفرنسية تتضمن تعليمات صارمة للغاية، ما يشكل ضغطا على محافظي المناطق لمكافحة الهجرة غير الشرعية.
 
وتقول "لوفيغارو" إن هذه الوثيقة السرية من ست صفحات بتاريخ 26 من آذار مارس الماضي، التي حصلت على نسخة منها، تحدد للمحافظين الأهداف التي يجب التوصل إليها في عام 2015 بشأن مكافحة الهجرة غير الشرعية، وتحدد هدفا واضحا من أجل سياسة هجرة متوازنة تقوم على استقبال جيد للمهاجرين الشرعيين وصرامة ضد الشبكات الإجرامية للهجرة وضد المهاجرين غير الشرعيين.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن