تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الاتفاق حول النووي الإيراني: رهان أوباما المحفوف بالمخاطر

سمعي
باراك أوباما في لقاء عبر الدائرة المغلقة مع وزير خارجيته ومستشاريه أثناء مفاوضات لوزان حول النووي الإيراني(الصورة من رويترز)
إعداد : هادي بوبطان
5 دقائق

في هذه الجولة عبر الصحف الفرنسية الصادرة اليوم نتوقف عند الوحشية التي يتعرض لها المسيحيون في الشرق الأوسط وإفريقيا. كما تطرح هذه الصحف تساؤلات غداة الاتفاق بشأن النووي الإيراني.

إعلان

"الشرق الأوسط، إفريقيا: وحشيةٌ ضد المسيحيين" هكذا عنونت صحيفة "لوفيغارو"، مقال لها تصدر الصفحة الأولى، ويلخّص هول معاناة مسيحيي الشرق وإفريقيا جراء العنف والاضطهاد الديني الذي تمارسه ضدهم الجماعات الإسلامية المتطرفة كتنظيم "داعش" في سوريا والعراق، وحركة الشباب الإسلامية والفظائع التي ترتكبها في إفريقيا وخاصة في الصومال وكينيا.

كينيا حيث ارتكبت هذه الجماعة المتطرفة مجزرة في جامعة غاريسا راح ضحيتها 148 قتيلا غالبيتهم العظمى من المسيحيين.

اليومية الفرنسية تنقل ما كتبته "لوسارفاتوري رومانو" صحيفة الفاتيكان في عددها الصادر السبت المقدّّس، واصفة حالة القلق الذي يهيمن على المسيحيين في أعياد الفِصح هذا العام بسبب وضع المسحيين في الشرق وفي إفريقيا.

وبعد المجزرة التي تعرض لها الطلاب في كينيا "لأنهم مسيحيون"، تضيف يومية الكرسي الرسولي، لن يفوت البابا بلا شك خلال الرسالة التي سيتوجه بها للمدينة وللعالم هذا الأحد بمناسبة عيد الفصح المجيد، أن يذكّر بموجة الاضطهاد ضد المسيحيين في إفريقيا، ولكن أيضا في الشرق الأوسط حيث يرتكب "داعش" أفظع الجرائم ضد حملة الصليب، تقول الصحيفة.

ورغم الفظاعات المرتكبة ضدهم فإن المسيحيين في كردستان العراق كما تنقل "لوفيغارو" وتحديدا في سهل نينوى يدافعون عن قراهم ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

"رهان محفوف بالمخاطر لأوباما"

"الاتفاق الإطار بشان النووي الإيراني: رهان محفوف بالمخاطر بالنسبة لأوباما". بهذه الكلمات تلخّص صحيفة "لوفيغارو" المواجهة التي تنتظر الرئيس الأمريكي أمام الكونغرس وسط الجدل الواسع إثر الاتفاق الإطار الذي توصلت إليه الدول الكبرى (5+1) مع إيران في لوزان السويسرية مساء الخميس والذي وصفه باراك أوباما بـ "التاريخي"، حيث سيخصص الرئيس الأميركي الأسابيع المقبلة لمحاولة إقناع الجمهوريين وعدد من الديموقراطيين في الكونغرس بعدم إفشال المفاوضات الدولية حول الملف النووي الإيراني قبل التوصل إلى اتفاق نهائي بحلول 30 حزيران/يونيو.

أعضاء الكونغرس الذين لا يكتفون بدور "استشاري" ـ تضيف اليومية الفرنسية ـ يرون أن أوباما ، يقدم تنازلات كثيرة في الملف النووي الإيراني ويتجاهل إسرائيل.

وتشير "لوفيغارو" إلى أنّ الجدل حول الملف النووي يمكن أن يتحول إلى خلاف بين الحزبين مع بدء حملات للاستحقاق الرئاسي في 2016.

من جانبها صحيفة "ليبيراسيون" في عددها لآخر الأسبوع، وصفت الاتفاق بشان النووي الإيراني بأنه مبهم ويبعث على المخاوف، قائلة إن هذا الاتفاق المؤقت الذي تم التوقيع عليه الخميس في لوزان إثر مفاوضات ماراثونية استمرت ثمانية عشر شهرا، والذي من المنتظر المصادقة عليه في 30 يونيو حزيران المقبل، هدفه وضع البرنامج النووي الإيراني تحت السيطرة وإعادة إدماج طهران في المجتمع الدولي برفع العقوبات الدولية المفروضة عنها.

الصحيفة توقفت عند ايجابيات هذا الاتفاق وأهمها، برأيها، تفادي حصول القطيعة، مشيرة إلى أن طهران من الصعب أن تعود الآن إلى الوراء كما يؤكد مسؤول في الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ويشدد هذا المسؤول ـ كما تنقل الصحيفة ـ على أن رفع العقوبات الاقتصادية عن طهران سيكون مرهونا باحترام تعهداتها. والمجتمع الدولي يحتفظ بوسائل للضغط ذلك أن أي رفع للعقوبات لن يتم قبل اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتوقع في 7 سبتمبر المقبل.

أما عن نقاط الغموض بشان اتفاق لوزان تقول "ليبيراسيون" فهي كثيرة، ولعل أبرزها غياب جدول زمني واضح لتطبيق الاتفاق، ما يعني استمرار المسلسل الدبلوماسي لمدة قد تصل إلى ثلاثة أشهر على الأقل. ومن المخاوف التي تنقلها الصحيفة أيضا، أن إيران ورغم كل الإجراءات المتوقعة في هذا الشأن ستحتفظ بجميع قدراتها العسكرية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.