تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

البابا يدعو لتخفيف عذابات المضطهدين لأنهم يرفعون اسمه

سمعي
رويترز

من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية: دعوة البابا إلى إنهاء المآسي وعمليات الاضطهاد في إفريقيا والشرق الأوسط ووضع مسلمي فرنسا، إضافة، إلى إضاءات جديدة على الاتفاق المرحلي حول البرنامج النووي الإيراني.

إعلان

البابا يندد بالاضطهاد الذي يتعرض له المسيحيون

الكلمة التي ألقاها البابا فرنسيس بمناسبة عيد الفصح احتلت حيزا مهما من الصحف الفرنسية. "لاكروا" في نسختها الالكترونية قالت إن البابا ندد بالاضطهاد الذي يتعرض له المسيحيون في إفريقيا والشرق الأوسط. فيما أشارت "لوموند" في نسختها الالكترونية إلى تزامن هذا النداء مع مذبحة جامعة "غاريسا" في كينيا حيث تم استهداف الطلاب المسيحيين. "لوفيغارو" خصصت نصف صفحتها الأولى لنداء البابا والنصف الآخر والافتتاحية لمسلمي فرنسا.

الملتقى السنوي لاتحاد المنظمات الإسلامية الفرنسية

و قد سلطت "لوفيغارو" الضوء على هذا الموضوع بمناسبة إقامة "الملتقى السنوي لاتحاد المنظمات الإسلامية الفرنسية" في "لوبورجيه"، إحدى ضواحي باريس. الملتقى هو أكبر تجمع للمسلمين في أوروبا و قد شارك فيه حوالي 50 ألف زائر في نهاية هذا الأسبوع.

ما مدى تمثيل المؤسسات الإسلامية للشباب الفرنسي؟

"لوفيغارو" تشير إلى أن الملتقى تناول أزمة المؤسسات الإسلامية في فرنسا متسائلا بشكل خاص عن مدى تمثيلها لشباب بات يجنح أكثر فأكثر نحو التطرف. وقد انتقدت الصحيفة في افتتاحية شديدة اللهجة، دعوة رئيس المجلس الفرنسي للدين الإسلامي "دليل بوبكر" إلى مضاعفة أعداد المساجد في فرنسا.

"لوفيغارو" تنتقد عجز المؤسسات أمام ظاهرة التطرف

و في هذه الافتتاحية حمل "ايف تريار" المؤسسات الإسلامية مسؤولية ظاهرة التطرف، متهما إياها بالتقاعس في الدفاع عن قيم الجمهورية وبتبني خطاب مزدوج. كما أشار إلى الانقسامات المستفحلة داخل هذه المؤسسات وعجزها التام أمام ظاهرة التطرف.

قراءة في الاتفاق المرحلي مع إيران حول برنامجها النووي

في صحافة اليوم أيضا قراءات جديدة للاتفاق المرحلي مع إيران حول برنامجها النووي، مارك سيمو نشر منذ ساعات قليلة مقالا في موقع صحيفة "ليبراسيون" اعتبر فيه أن "إيران لم تتخل عن طموحاتها النووية، وأنها بموجب الاتفاق المرحلي ستحتفظ بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بشكل يمكنها من تطوير قنبلتها خلال عام واحد.

اتفاق يعزز مكانة إيران

ما يعزز"، بحسب "سيمو"، "مكانتها كقوة إقليمية صاعدة وركن أساس في الهلال الشيعي الذي يمر بسوريا والعراق حيث تقف طهران في خط المواجهة الأول مع الجهاديين السنة في تنظيم "الدولة الإسلامية". "فهل يمكن الرهان على إيران كحليف للغرب؟" يسأل "مارك سيمو". الأمر قد يبدو مغريا لواشنطن. إلا أن باريس حذرة وترى فيه رهانا على إطفائي مهووس بإشعال الحرائق يخلص "مارك سيمو" الذي تناول أيضا في مقاله هواجس إسرائيل و بلدان الخليج.

نتنياهو يسعى لتدمير الاتفاق الإيراني فهل ينجح؟

"لوفيغارو" كتبت عن مخطط نتنياهو من أجل محاربة الاتفاق وهو يعتمد من أجل ذلك على الأغلبية الجمهورية في الكونغرس الأميركي وعلى مجموعة الضغط الإسرائيلية الأميركية AIPAC.

إلا أن "مارك هنري" كاتب المقال يشير إلى أن نتنياهو قد يفشل في مسعاه وأنه إلى الآن و رغم جهوده الحثيثة لم يتمكن من ثني الرئيس أوباما عن مخططه عدا عن أن الخبراء الإسرائيليين لا يرون أن الاتفاق سيء.

أفضل ما كان يمكن التوصل إليه

"بيار غولدسيث" المسؤول السابق عن قسم الضمانات لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لديه قراءة مشابهة. "لوفيغارو" استجوبت هذا الخبير الذي يعتبر من العارفين بالملف الإيراني وحسب "غولدسيث" على الرغم من وجود بعض الثغرات إلا أن الاتفاق المرحلي مع إيران هو أفضل ما كان يمكن التوصل إليه وأنه مطمئن. مقابلة تقنية جدا وواضحة جدا، هذه المقابلة التي تنشرها "لوفيغارو" قد تكون مفيدة حتى للذين يأسوا من فهم مسائل الطرد المركزي والتخصيب وغيرها من المسائل المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.