تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

سمر بدوي "رمز الأمل " للمعارضين في السعودية و136 فرنسية "مغرمات" بتنظيم "داعش"

سمعي
رويترز
إعداد : آدم جابيرا
6 دقائق

بين أهم المواضيع التي اهتمت بها الصحف الفرنسية اليوم، نجد تقريرا عن النساء الفرنسيات اللواتي يلتحقن بصفوف تنظيم "داعش". وأيضا "بروفايل صحفي" عن الناشطة الحقوقية السعودية سمر بدوي. في حين يحضر موضع مشروع قانون الاستخبارات الذي صوت عليه أمس مجلس النواب الفرنسي كواحد من أهم المواضيع "الداخلية" التي تناولتها الصحافة الفرنسية الصادرة اليوم.

إعلان

136 سيدة فرنسية بينهم 26 قاصرة

صحيفة "لوفيغارو" نشرت تقريرا تحدثت فيه بالأرقام عن النساء الفرنسيات اللواتي التحقن بصفوف تنظيم "داعش" كشفت فيه، أنه في شهر مارس المنصرم، تجاوز عدد النساء الفرنسيات اللواتي تطوعن للجهاد، لأول مرة، عدد الرجال حيث وصل عددهن إلى 136 مقابل مائة وخمسة وعشرين من الرجال.

وتضيف الصحيفة، أن من بين النساء اللواتي التحقن بصفوف الجهاديين في سوريا توجد 26 فتاة قاصرة.

وتقول الصحيفة إن المهمة الرئيسية لهؤلاء النسوة تكمن في رعاية الأطفال. وأيضا من مهامهن جلب المزيد من الفرنسيات إلى مناطق النزاع في العراق وسوريا عن طريق بث رسائل عبر الانترنت تصور لهن من خلالها بـ "جهنم داعش" وكأنها "جنة".

وتتحدث الصحيفة أيضا عن كيفية التحاق هؤلاء النسوة الفرنسيات بتنظيم "داعش" في سوريا.

وكشفت عن مضمون تحقيق سابق يقول إن حوالي 800 زواج قد تم في غضون ستة أشهر في سوريا وأن هناك عائلات فرنسية تهاجر بأكملها إلى سوريا للالتحاق بصفوف تنظيم "داعش".

الشبح الإيراني يقض مضاجع السعوديين

صحيفة لموند التي عنونت في افتتاحيتها "شبح إيران يؤرق القصر السعودي"، اعتبرت أن أكثر ما تخشاه السعودية، في الظرف الحالي، هو أن يؤدي الاتفاق النووي الإيراني النهائي المفترض أن يتم التوقيع عليه في نهاية يونيو حزيران المقبل، إلى تطبيع العلاقات بين طهران وواشنطن، الأمر الذي دفع بالمملكة "للإسراع بحشد أسلحتها ومراجعة علاقاتها.

ورأت الصحيفة أن الاستقبال الحار الذي حظي به الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، كأول زعيم أوروبي تتم دعوته، لحضور القمة الاستثنائية لمجلس التعاون الخليجي يأتي في هذا السياق.

ما اعتبرته الصحيفة أن سعي الملك سلمان لبناء علاقات قوية مع فرنسا الهدف منه هو: دفع باريس إلى اتخاذ مواقف حازمة أثناء المفاوضات النهائية المرتقبة حول النووي الإيراني، والمطالبة بالإطاحة بالنظام السوري الذي أصبح يستمد وجوده من الدعم الإيراني.

واختتمت الصحيفة قائلة إن دعوة الخليجيين لهولاند، تمثل رسالة "أنيقة " من الرياض إلى البيت الأبيض، للتعبير عن استيائها من إصرار باراك أوباما على التوصل لاتفاق مع إيران.

صحيفة لموند التي نشرت أيضا بروفايل عن الناشطة الحقوقية السعودية سمر بدوي تحت عنوان: "سمر بدوي تفرض نفسها كناطقة باسم المعارضين في السعودية".

صحيفة "لموند" في افتتاحيتها اليوم، اعتبرت أن أكثر ما تخشاه السعودية، في الظرف الحالي، هو أن يؤدي الاتفاق النووي الإيراني النهائي المفترض أن يتم التوقيع عليه في نهاية يونيو حزيران المقبل، إلى تطبيع العلاقات بين طهران وواشنطن، الأمر الذي دفع بالمملكة "للإسراع بحشد أسلحتها ومراجعة علاقاتها. ورأت الصحيفة أن الاستقبال الحار الذي حظي به الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، كأول زعيم أوروبي تتم دعوته، لحضور القمة الاستثنائية لمجلس التعاون الخليجي يأتي في هذا السياق. كما اعتبرت الصحيفة أن سعي الملك سلمان لبناء علاقات قوية مع فرنسا الهدف منه هو: دفع باريس إلى اتخاذ مواقف حازمة أثناء المفاوضات النهائية المرتقبة حول النووي الإيراني، والمطالبة بالإطاحة بالنظام السوري الذي أصبح يستمد وجوده من الدعم الإيراني.واختتمت الصحيفة قائلة إن دعوة الخليجيين لهولاند ، تمثل رسالة "أنيقة "من الرياض إلى البيت الأبيض، للتعبير عن استيائها من إصرار باراك أوباما على التوصل لاتفاق مع إيران.

 

قانون الاستخبارات الجديد في فرنسا "البرلمانيون يقولون "نعم ولكن"

 

القانون الجديد هو واحد من عدة إصلاحات حكومية في أعقاب هجمات باريس في يناير/كانون الثاني الماضي. ويحدد هذا القانون: مهمات أجهزة الاستخبارات، لتأمين الحماية من الأعمال الإرهابية والتجسس الاقتصادي ونظام الترخيص والمراقبة لاستخدام بعض تقنيات التجسس مثل التنصت ونشر الكاميرات أو برامج التجسس الالكترونية والوصول إلى بيانات الاتصال بالشبكة.

صحيفة "ليبراسيون" تشير إلى أنه بعد مصادقة مجلس النواب أمس على مشروع هذا القانون، تتحول الآن الكرة إلى ملعب مجلس الشيوخ، الذي تتمتع فيه أحزاب اليمين بالأغلبية خلافا لمجلس النواب .ولكن تقول صحيفة "ليبراسيون" ستكون كلمة الحسم للمجلس الدستوري الذي سيرفع إليه مشروع القانون في ختام النقاشات البرلمانية التي ستتم في مجلس الشيوخ للحصول على "ضمانات" بأن القانون "مطابق" للدستور. وتعود الصحيفة لتذكر أن مشروع القانون هذا حول الاستخبارات يواجه موجة من الانتقادات من قبل اللجنة الوطنية للمعلوماتية والحريات ورابطة حقوق الإنسان بالإضافة إلى نقابة المحامين في باريس ناهيك عن بعض الأحزاب والشخصيات السياسية وأيضا المواطنين الذين يدافعون عن مسألة صون الخصوصية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.