تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

من الرياض إلى هافانا..باريس تعتمد دبلوماسية المصالح

سمعي
الرئيس الكوبي راوول كاسترو يستقبل نظيره الفرنسي هولاند في هافانا 11-05-2015 ( الصورة من رويترز)

في هذه الجولة عبر الصحف الفرنسية نتوقف عند زيارة هولاند التاريخية إلى كوبا، وعند التهديد الإرهابي في فرنسا الذي يقول مدعي عام باريس انه "اخطر من أي وقت مضى".

إعلان

 

تحت عنوان" فرنسوا هولاند- فيديل كاسترو: اللقاء" كتبت صحيفة "لوفيغارو" عن الزيارة التاريخية التي أجراها الاثنين الرئيس الفرنسي إلى كوبا كأول مسؤول أجنبي بهذا المستوى يزور الجزيرة منذ عقود ولقائه الزعيم الكوبي فيديل كاسترو.
 
هذا الاجتماع الذي استمر ساعة في مقر إقامة كاسترو، تقول الصحيفة، إن قصر الاليزيه أبقى عليه سرا حتى آخر لحظة وجاء بطلب من فرانسوا هولاند.
 
واعتبرت "لوفيغارو" أن هذا اللقاء في منتهى الرمزية مع الزعيم الكوبي المريض منذ فترة طويلة، والذي لا يستجيب إلا نادرا لالتزامات رسمية. وجرى اللقاء في حضور زوجة الزعيم الكوبي وأبنائه.
 
وتتوقف الصحيفة عند أهمية هذا اللقاء باعتباره تتويجا لأول زيارة يقوم بها رئيس دولة أجنبي إلى كوبا منذ عقود، وهذا يعني "أن الزيارة تقبلها الكوبيون بشكل جيد كما يقول دبلوماسي على معرفة جيدة بالجزيرة. وهذا يعني أيضا أن صحة فيديل كاسترو تسمح له باستقبال زعيم أجنبي".
 
ونقلت الصحيفة عن هولاند قوله: " إن فيديل كاسترو رغب في لقائي، وكانت الرغبة مشتركة مع وصولي إلى كوبا"، مضيفا انه "من جيل منبهر بشخصية فيديل كاسترو، وان الشعب الفرنسي ينظر دائما إلى هذا البلد الصغير الذي واجه قوة عظمى، كأسطورة".
 
من الخليج إلى كوبا..سباق دبلوماسي واقتصادي بين باريس وواشنطن
صحيفة "لوفيغارو" تعتبر أن عودة العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة تفتح آفاقا لأوروبا، والرئيس هولاند يعمل على أن يكون أول "المستفيدين" من انفتاح كوبا على الخارج، فهو أول رئيس فرنسي ولكن أيضا أول مسؤول غربي يقوم بزيارة تاريخية إلى هذا البلد منذ الإعلان عن التقارب بين واشنطن وهافانا.
 
هذه الزيارة، ترى اليومية الفرنسية، أنها تندرج أولا في إطار الدبلوماسية الاقتصادية التي اعتمدتها وزارة الخارجية الفرنسية منذ وصول لوران فابيوس، فعلى الرغم من أن السوق الكوبية ضيقة فان فرنسا تريد أن تضع لها موطئ قدم في هذه السوق التي بدأت تنفتح، وبالتالي تعزيز موقع شركاتها قبل وصول شركات البلدان الأخرى وعدم ترك الأمريكيين الانفراد بالساحة.
 
هذا السباق مع الولايات المتحدة، وفقا لقراءة صحيفة "لوفيغارو" هو سياسي أيضا، فباريس تريد تفادي سقوط كوبا في الفلك الأمريكي، كما كانت في خمسينيات القرن الماضي مع الجنرال فولغينسيو باتيستا. فبوضع قدميه في الجزيرة قبل باراك اوباما، يأمل هولاند دفع هافانا إلى تنويع تحالفاتها وان تكون حلقة وصل بين واشنطن وأمريكا اللاتينية وأوروبا.
 
وعن السياسة الفرنسية التي يعتمدها هولاند في مواجهة السياسة الأمريكية، تسرد الصحيفة مثلا آخر في الخليج، حيث استغل الرئيس الفرنسي البرود الذي يخيم على العلاقات بين واشنطن والرياض ليقوم بزيارة إلى المملكة العربية السعودية في بداية شهر مايو لتوقيع عقود تجارية ضخمة. وترى الصحيفة أن غياب الملك سلمان بن عبد العزيز عن قمة كامب ديفيد الخليجية الأمريكية هذا الخميس هو خير دليل على الخلافات بين الحليفين على الإستراتيجية ضد إيران.
 
التهديد الإرهابي في فرنسا "اخطر من أي وقت مضى" وفقا لمدعي عام باريس
حذر مدعي عام باريس فرانسوا مولان، خلال لقاء مطول أجرته معه صحيفة "لوفيغارو"، من تنامي الخطر الإرهابي في فرنسا قائلا إن السلطات الفرنسية تبحث عن 306 جهاديين عادوا من جبهات القتال في سوريا، مشيراً إلى أن التهديد الإرهابي في فرنسا أخطر من أي وقت مضى بسبب انخراط باريس في الحرب ضد تنظيم "داعش".
 
وذكر مدعي عام باريس أن القضاء الفرنسي فتح حاليا أكثر من مائة تحقيق في قضايا متعلقة بتهديدات إرهابية من جهاديين مروا عبر سوريا والعراق.
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن