قراءة في الصحف الفرنسية

لا شاطئ أمان لزوارق الهجرة السرية في جنوب شرق آسيا

سمعي
رويترز

مآسي الهجرة السرية, و سبل مكافحتها من أبرز المواضيع التي عالجتها الصحف الفرنسية الصادرة هذا اليوم.

إعلان

لعنة أهالي بنغلادش و الروهينغا

الموضوع فرض نفسه بقوة اليوم خاصة بعد أن تبين أن الهجرة السرية ليست محصورة لا بأوروبا ولا بالبحر الأبيض المتوسط.

فمنطقة جنوب شرق آسيا لديها أيضا مهاجروها السريون وإن اختلفت الظروف والأوضاع. "إنهم ملعونو البحار" كما أسمتهم "ليبراسيون" معظمهم أتى من بنغلادش ومن بورما.

أهالي بنغلادش من الهاربين من الفقر وانسداد أفق العيش في بلادهم، أما الفارين من بورما فهم من أثنية الروهينغا المسلمة التي تتعرض لشتى أنواع القهر والتعذيب. 900 من هؤلاء يهومون على وجههم في البحار منذ أيام دون أن يقبل ولا بلد أن يستقبلهم. لا اندونيسيا ولا ماليزيا ولا تايلندا. "لوفيغارو" تشير إلى أنهم باتوا كطابة بينغ بونغ يتقاذفها الجميع.

مسافرون يرمون ببعضهم البعض في البحر

البارحة تضيف الصحيفة تمكن صيادون من جزيرة آتشه الاندونيسية من إنقاذ سفينتهم بعد أن ردتهم السلطات الماليزية. "لوفيغارو" نقلت عن شهود عيان مشاهد تقشعر لها الأبدان. مسافرون يتدافعون في السفينة المكتظة ويرمي بعضهم البعض في البحار بعد أن ضاقت بهم السفينة.

هناك أكثر من ثمانية آلاف مهاجر عالق في البحر في جنوب غرب آسيا بحسب تقديرات المنظمات الإنسانية المختصة.

مشروع أوروبا لمكافحة مهربي البشر

وفي العودة للهجرة السرية و لكن في البحر الأبيض المتوسط، تناولت "لوفيغارو" مشروع قرار يتيح لأوروبا استخدام القوة ضد مهربي البشر العاملين انطلاقا من السواحل الليبية.

المشروع يتدارسه مجلس الأمن الدولي منذ أيام لكن روسيا لا تبدو مستعدة لمساندة نص يدعو إلى تدمير زوارق المهربين. التصويت لن يجري قبل الأسبوع المقبل كحد أدنى وبالانتظار يعمل الأوروبيون على إعداد خطتهم من الناحية القانونية والعملية.

العاطفة وحدها لا تكفي لمعالجة مسألة الهجرة

تدفق اللاجئين إلى أوروبا بوتيرة متزايدة يطرح أكثر من سؤال. المفوضية الأوروبية تود توزيع طالبي اللجوء على كافة الدول، لكن بريطانيا وايرلند والدانمرك يرفضون بشدة يذكر "ايف تريارد" في افتتاحية "لوفيغارو" التي انتقدت مبدأ المحاصصة. "العاطفة وحدها لا تكفي" يقول "تريار" الذي يعتبر أنه يجب العمل على إقناع المهاجرين بالعدول عن التوجه لأوروبا وعلى ردعهم، و قد أشار في هذا المجال إلى ضرورة تخلي فرنسا عن بعض تقديماتها الاجتماعية للمهاجرين غير الشرعيين ومنها الطبابة مجانا. وهي فكرة يسعى اليمين المتطرف لتطبيقها.

رقابة مشددة على الحدود الفرنسية - الايطالية

السلطات الفرنسية تعزز من رقابتها على الحدود وقامت باستجواب نحو ألف مهاجر غير شرعي من القادمين من ايطاليا.

"لوفيغارو" جعلت من الخبر موضوع المانشيت و قد كتبت بالخط العريض "إنذار احمر على الحدود الايطالية الفرنسية" منذ وصول أكثر من 2200 مهاجر في اقل من أسبوع إلى ايطاليا وقالت أن الشرطة تمكنت من إلقاء القبض على خمسين مهرب.

السوريون ضحية تواطىء المهربين مع الشرطة في مقدونيا

"لوفيغارو" تنشر من جهة ثانية مقالا عن معاناة المهاجرين السريين السوريين الواصلين إلى جزيرة كوز اليونانية التي تعتبر إحدى بوابات أوروبا فيما نقرأ في صحيفة "لوموند" تحقيقا يصور كيف يتم تهريب السوريين عبر الحدود من اليونان إلى مقدونيا.

رحلة أهوال محفوفة بالمخاطر و مما ترويه "لوموند" تعرض المسافرين للنهب و السلب لدى وقوعهم في فخ نصبته عصابات التهريب بتواطىء مع شرطة مقدونيا.

هل هناك مجال لاقتصاد مغاير؟

واقعية مفرطة إذا في صحافة اليوم جميلة واقعية حاولت "ليبراسيون" أن تكسرها. "ثمة من مجال لاقتصاد مغاير" عنونت الصحيفة غلافها و قد خصصت ملفا كاملا لعلماء الاقتصاد الذين يسعون للاستفادة من العلوم الاجتماعية في دراساتهم. هؤلاء يتم إبعادهم عن الجامعات في فرنسا تقول "ليبراسيون" التي ترى في إقصاءهم تقصيرا في الديمقراطية, "ليبراسيون" التي خصصت كما باقي الصحف النصف الثاني من الغلاف لرحيل بي.بي. كينغ أسطورة "البلوز" الفرح في أيامنا الرمادية.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن