تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

دبلوماسية الـ "رافال" وهل أصبحت إفريقيا ملاذا للجهاديين

سمعي
مجموعة من جبهة النصرة، فرع القاعدة سوريا في مدينة أريحا 29-05-2015 ( الصورة من رويترز)

الخطاب الجديد للقاعدة ولجوء الإسلام المتطرف إلى إفريقيا الجنوبية من ابرز المواضيع التي عالجتها الصحافة هذا اليوم إلى جانب مسألة سياسة فرنسا الخارجية.

إعلان

أين أصبحت دبلوماسية اليسار؟

عالجت "ليبراسيون" مسألة السياسة الخارجية لفرنسا في ظل الرئيس هولاند بكل جوانبها وخصصت لها ملفا كاملا. "أين أصبحت دبلوماسية اليسار؟" تساءلت الصحيفة و قد اعتبرت أن رئيس الجمهورية الحالي "ابتعد عن الإرث الديغولي الميتراندي ووضع البراغماتية فوق كل اعتبار". "إذا كانت السياسة الخارجية لليسار تعني تغليب الأخلاقيات لدى إبرام صفقات السلاح، فإن الرئيس هولاند بالتأكيد ليس من منفذي هذه السياسة" تقول "ليبراسيون" في افتتاحيتها.

ثمة مقاتلات "رافال" يجب بيعها

"لكن تلك السياسة أصبحت من المستحيلات في عالم تتبدل فيه التحالفات بسرعة رسائل تويتر ويفرض تناسي الهواجس الوجدانية أمام تزايد النزاعات" تضيف الصحيفة وقد اعتبرت أن خيارات الرئيس هولاند "واضحة وعملية إلى آخر حد، فثمة مقاتلات رفال يجب بيعها" تقول افتتاحية "ليبراسيون" في معرض حديثها عن سياسة التقارب مع السنة.

على الغرب التأقلم مع عالم لم يعد هو فيه الآمر الناهي

"اوبير فيدرين"، وزير خارجية فرنسا – ميتران، أشار في حديث نشرته له الصحيفة، إلى وجوب "تأقلم الغرب مع عالم لم يعد فيه هو الآمر الناهي معتبرا أن بلدا لا يدافع عن مصالحه لا يؤخذ على محمل الجد لدى دفاعه عن القيم."

القاعدة تعتمد خطابا جديدا لطمأنة الغرب والأقليات

حديث "أمير" تنظيم "جبهة النصرة" أبو محمد الجولاني إلى قناة الجزيرة لفت نظر صحيفة "لوفيغارو" التي تحدثت عن اعتماد القاعدة خطابا جديدا. "خطاب يسعى لطمأنة الأقليات والغرب ولإقناع السوريين أن جبهة النصرة على وشك تحقيق هدفها المعلن ألا وهو الإطاحة بنظام بشار الأسد" يقول كاتب المقال "جورج مالبرونو" الذي شكك بقدرة جبهة النصرة ومموليها القطريين على إقناع الغرب بتحول تلك المجموعة إلى الاعتدال وقال نقلا عن دبلوماسيي أميركي "تنظيم جبهة النصرة لا يمكنه أن يكون صديقنا".

في معسكرات تدريب الحشد الوطني

"لوفيغارو" تنشر من جهة ثانية تحقيقا من كردستان عن معسكرات تدريب عناصر البديل السني لتنظيم "داعش"، أي "الحشد الوطني" المؤلف في مجمله من سنة محافظة نينوى الذين تلقى أكثر من ألفين منهم التدريب بهدف استعادة أراضيهم من تنظيم "داعش".

هل باتت إفريقيا الجنوبية ملاذا للجهاديين؟

وبالانتظار "هل باتت إفريقيا الجنوبية ملاذا للجهاديين؟" سؤال طرحته "ليبراسيون" بعد استعمال الجهادية البريطانية "سمانتا لوثويت" الملقبة بــ "الأرملة البيضاء" جواز سفر جنوب أفريقي.

"تواجد خلايا الإسلامية المتطرفة ليس جديدا على إفريقيا الجنوبية" يقول أحد الخبراء الذين استجوبتهم "ليبراسيون" والذي أشار إلى وجود معسكرات تدريب لحزب الله في التسعينات من القرن الماضي وكذلك إلى تواجد حركة الشباب الصومالية إضافة إلى تنظيم القاعدة.

خلافة "سوكوتو"

"التطرف الإسلامي متأصل وقديم" في إفريقيا يقول الاختصاصي "فانسان ايربين" في معرض حديثه عن ظاهرة خلافة "سوكوتو" التي امتدت من شمال النيجر إلى الكاميرون خلال القرن التاسع عشر.

غير أن هذا لا يعني أن "المجموعات المتطرفة الفاعلة في طول وعرض القارة السمراء تشكل قوسا إسلاميا متماسكا".

مأساة لاجئي بورما

ومن المواضيع اللافتة هذا اليوم أيضا مأساة الـ "روهينغا"، الأقلية المسلمة في بورما التي تتعرض للاضطهاد والتي تؤلف الجزء الأكبر من لاجئي منطقة جنوب غرب آسيا.

"لوموند" جعلتهم في صدر صفحتها الأولى واستقت شهادات الناجين الذين تاهوا لأشهر طويلة على زوارق رثة من دون أن يجدوا مرفئا آمنا لاستقبالهم.

الجمهوريون قلبوا صفحة الـ UMP

و فيما خص الشأن الفرنسي، اهتمت الصحف بالحلة الجديدة لحزب الـ UMP الذي بات اسمه "الجمهوريون".

"الجمهوريون" حزب في خدمة ساركوزي تقول "ليبراسيون" فيما "لوفيغارو" عنونت "الجمهوريون قلبوا صفحة الـ UMP" ونشرت مقابلة مع آلان جوبيه منافس الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي الذي أعلن أكثر من ثلثي الفرنسيين أنهم لا يرون فيه رئيسا في الانتخابات المقبلة بحسب استطلاع للرأي نشرته "لوباريزيان" هذا الصباح.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن