قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا تخشى دواعشها.. وخطة خجولة لاستقبال المهاجرين

سمعي
مهاجرون سوريون مقابل شاطئ روس اليوناني 31-05-2015 (الصورة من رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن

الصحف الفرنسية الصادرة هذا اليوم أفردت حيزا هاما لمعضلة الهجرة السرية إلى أوروبا ولظاهرة الانتحاريين الفرنسيين.

إعلان

 

فرنسيو داعش
"هؤلاء يحملون اسم كيفين، بيار او نيكولا" تقول "لوفيغارو" وهم ينتمون إلى مجموعة من تسعة انتحاريين فرنسيين فجروا أنفسهم في سوريا والعراق. "لوفيغارو" تنشر تحقيقا عن من أسمتهم  "فرنسيي داعش" و تقول نقلا عن تقرير برلماني فرنسي: "بات من المسلم أن تنظيم داعش ينوي استعمال جهاديين غربيين كي يقوموا بعمليات انتحارية في بلدهم الأم." يقدر عدد الفرنسيين المنتمين إلى المجموعات الجهادية المتطرفة ب 1730 بحسب المعلومات الرسمية التي تشير إلى أن عددهم تضاعف خلال سنة، وإلى انه قد قتل منهم 110 على أرض المعركة.
 
كيفية إعداد الانتحاريين
"لوفيغارو" نقلت عن "ماتيو غيدير" الخبير بالتطرف الإسلامي أن داعش يستعمل الانتحاريين كسلاح تكتيكي لكن لا شيء يمنعه من التخطيط لتفجيرات انتحارية في بلد المنشأ. ويشير "غيدير" في المقابلة التي نشرتها "لوفيغارو" إلى كيفية إعداد الانتحاريين. "إنهم متطوعون ولا لزوم لتعبئتهم. تنظيم داعش يعاملهم كأبطال طيلة فترة إعدادهم التي غالبا ما تنتهي في فندق فخم يفترض أن يوحي لهم بالجنة التي تنتظرهم بعد تنفيذ العملية الانتحارية".
 
جرعة من الإنسانية وجرعة من الإبعاد
مسألة الهجرة إلى أوروبا ما زالت تطرح نفسها بقوة على صفحات الجرائد على ضوء خطة أعدتها الحكومة من اجل التصدي لانعكاسات الأزمة على البلاد."لوموند" خصصت المانشيت لهذه الخطة التي وصفتها بالخجولة. الخطة تلحظ إقامة 10500مكان إيواء جديد لطالبي اللجوء واللاجئين. خطة لخّصتها الصحيفة كالتالي: جرعة من الإنسانية وجرعة من الإبعاد. تركيبة يراد منها نزع فتيل موضوع قابل للانفجار سياسيا. وقد نشرت "لوموند" مقابلة مع معدّ الخطة، وزير الداخلية "برنار كازنوف" الذي ركز على برنامج المنح المعطاة للمهاجرين مقابل القبول بالعودة.
 
تكلفة الهجرة
"ليبراسيون" خصصت الغلاف و ملفا كاملا للثمن الباهظ للهجرة من وجهة نظر المهاجرين أنفسهم ومن وجهة نظر البلدان التي تتحصّن لوقف تدفقهم. ال "Boat people" أو ناس الزوارق و هو المصطلح الشائع للدلالة على النازحين من فيتنام بعد سقوط سايغون، "ناس الزوارق" يقول "لوروان جوفران" في افتتاحية "ليبراسيون" لاقوا يومها "تعاطفا يفتقده مهاجرو هذا الزمان". إلى متى ستستمر سياسة الإغراق؟ يتساءل الكاتب. "المهاجرون تكبدوا حوالي خمسة عشر مليار يورو من اجل اجتياز العوائق التي وضعها الأوروبيون في وجههم والتي بلغت كلفتها رقما موازيا لتكاليف السفر" يضيف "جوفران" الذي يرى انه كان بالإمكان الإفادة من هذه المبالغ بشكل أفضل. "بالطبع هذا لا يعني تشريع الأبواب أمام الجميع، بل محاولة إيجاد حلول إنسانية وواقعية تسمح باستقبال الذين يحق لهم الحصول على حق اللجوء بحسب الأعراف والقوانين الدولية" يخلص الكاتب في صحيفة "ليبراسيون".
 
أريتريا على شفير الهاوية
"لوموند" سلطت الضوء على بلد يعرف نزفا لا سابق له ويفر منه ما بين خمسة آلاف وعشرة آلاف مواطن شهريا.البلد هو اريتريا التي باتت تعرف بالرديف الإفريقي لكوريا الشمالية وحيث الناس ليسوا بحاجة إلى أن يكونوا معارضين كي يزج بهم في السجن، تقول "لوموند". "النظام الشمولي الاريتري على حافة الانهيار" تضيف الصحيفة التي نبّهت إلى وجوب تدارك الأمر مخافة اندلاع حرب أهلية، ناهيك عن تربص المجموعات "الداعشية" بهذا البلد الذي قد يتسبب بإشعال إفريقيا برمتها.
 
سهل واترلو... إن حكى
وختاما صور احياء الذكرى المئوية الثانية لمعركة واترلو احتلت جميع الصحف.سيشارك آلالاف الأشخاص في اعادة احياء المعركة الفاصلة في تاريخ اوروبا في الساحة نفسها التي شهدت هزيمة نابليون. "المعركة التي غيرت اوروبا تقول "لومونود" فيما "ليبراسيون" سردت وقائع المعركة ساعة بساعة و"لوفيغارو" حاولت ان تعرف ما الذي كان سيحصل لو أن نابوليون ربح المعركة.
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن