تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

عنف في الجزائر..ورهينة إسرائيلي منسي لدى حماس

سمعي
الشاب الإسرائيلي أفراهام منغيستو المحتجز لدى حماس ( الصورة من رويترز)

مواضيع متنوعة توقفت عندها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم، بدءاً بالجزائر حيث يضرب العنف الطائفي مجددا في الجنوب، وفي المغرب حيث تسود أجواء دينية مشحونة، إلى قضية الشاب الإسرائيلي الإثيوبي المحتجز لدى حماس منذ عشرة أشهر أفراهام منغيستو.

إعلان

 

"الجزائر ترسل الجيش إلى الجنوب" عنونت صحيفة "لوموند" قائلة إن 22 شخصا على الأقل قتلوا خلال يومين في أعمال عنف بين العرب والأمازيغ في منطقة وادي مزاب التي تبعد 500 كلم جنوب العاصمة الجزائرية.
 
وترى الصحيفة أن العنف الطائفي في بِرِيان والقرارة بمنطقة مزاب أخذ شكل حرب أهلية حيث قتل اثنان وعشرون شخصا وفقا لحصيلة رسمية، فيما ذكرت صحف جزائرية أن عدد القتلى وصل إلى 25 شخصا. وقد أحرقت مراكز تجارية ومنازل وسيارات في مدينة القرارة. وهذه اكبر حصيلة منذ بدء الأزمة بين العرب والأمازيغ في كانونالأول/ديسمبر 2013، وذلك بسبب استخدام الأسلحة النارية لأول مرة.
 
أجواء دينية مشحونة في المغرب
صحيفة "لوباريزيان" تتساءل: ماذا يحصل في المغرب؟ حيث تقول إنه لا يمر أسبوع دون حدوث توترات على علاقة بقضايا دينية. وآخر فصول هذا التوتر، تنقل اليومية الفرنسية، اعتقال خمسة شبان في مراكش قاموا بشراء عصير من أحد متاجر ساحة جامع الفناء السياحية وشربه علنا. وسيُحالون أمام القضاء بتهم "المجاهرة بالإفطار في رمضان دون عذر شرعي وحيازة واستهلاكالمخدرات".
 
اعتبرت "لوباريزيان" أن هذه الحادثة المثيرة للجدل ليست الأولى في المملكة المغربية، حيث رفضت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري فيالمغرب الثلاثاء شكوى لرئيس الحكومة المغربية "الإسلامي" عبد الإله بن كيران طلب فيها معاقبةمسؤولي القناة الثانية العمومية بعد بثها سهرة مباشرة للمغنية الأميركية جنيفر لوبيزباعتبارها سهرة فيها "إيحاءات جنسية مستفزة للقيم الدينية".
        
وتذكّر اليومية الفرنسية بقضيتين على علاقة بمضايقات دينية حيث تنظر المحكمة الابتدائية في مدينة أغاديرالسياحية جنوب المغربالاثنين المقبل في قضية محاكمة شابتين بتهمة "الإخلال بالحياء العام"بسبب ارتدائهما تنّورة في سوق عمومي، وسط تضامن كبير منالمجتمع المدني، في حين قضت المحكمة الابتدائية في الرباط بحبس شابين مغربيين أربعة أشهر مع النفاذ و500 درهم (45 يورو) غرامة لكلواحد منهما بتهمتي "الشذوذ الجنسي" و"الاخلال العلني بالحياء".
 
هذه القضايا، ترى اليومية الفرنسية، أنها تعكس أجواء المضايقات المتنامية منذ تولي حزب العدالة والتنمية السلطة في 2011.  
 
افراهام منغيستو رهينة لدى حماس وضحية نسيان إسرائيلي
إسرائيل تعيش مجددا كابوس الرهائن، كتبت صحيفة "ليبيراسيون"،  فبعد أربع سنوات من إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط المحتجز لدى حماس في عملية لتبادل الأسرى، استيقظ الاسرائيليون هذا الخميس على خبر احتجاز اسرائيلييْن أحدهما عربي محتجزان في قطاع غزة لدى حركة حماس.
 
وتتابع الصحيفة أن حماس تحتجز منذ عشرة أشهر في غزة الإسرائيلي الإثيوبي أفراهام منغيستو  الذي تسلل إلى قطاع غزة في 7 أيلول/سبتمبر 2014 بعدوقت قصير من نهاية الحرب الدامية التي شنتها اسرائيل والتي استمرت خمسين يوما، هذا الشاب البالغ من العمر 26 عاما يبدو أنه يعاني من اضطرابات نفسية.
 
قضية أفراهام أطلقت جدلا في إسرائيل كما تنقل "ليبراسيون"  حيث كسر والداه حاجز الصمت الذي تفرضه الحكومة الإسرائيلية واتهما رئيسها بنيامين نتيناهو بأنه لم يحرك ساكنا لان "أفراهام أسود وهو من الفلاشا: اليهود من أصول أثيوبية، والفلاشا- كما يقول والدا أفراهام لا يهمون أحدا في إسرائيل".
 
ويُضيف والدا افراهام منغيستو، الرهينة لدى حماس، أن افراهام لو كان ابيض لما طرق نتنياهو كل الأبواب، ولكن عندما يتعلق بالسود في إسرائيل، فان الحكومة لا تستنفر قواها كما تفعل عندما يتعلق الامر بالبيض، كتبت صحيفة "ليبراسيون". 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.