تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

بوتين يحشر نفسه في مفاوضات النووي الإيراني و9 سنوات سجن لزعيم فرسان العزة

سمعي
( الصورة من رويترز)

من ابرز المواضيع التي حظيت باهتمام الصحف الفرنسية الصادرة اليوم : بوتين يشوّش على مفاوضات إيران، وفي فرنسا الحكم بالسجن تسع سنوات على زعيم فرسان العزّة.

إعلان

صحيفة "لومند" تناولت موضوع المفاوضات بشان النووي الإيراني متوقفة عند الموقف الروسي وتحت عنوان: بوتين يشوّش على مفاوضات فينا، كتبت الصحيفة قائلة إنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وعلى هامش قمة مجموعة بريكس ومنظمة شنغهاي للتعاون في مدينة اوفا الروسية التي شارك فيها الرئيس الإيراني حسن روحاني لم يفوّت الفرصة للتأكيد
بان روسيا ليست معزولة دوليا رغم العقوبات الغربية.

وتتابع الصحيفة أن بوتين حشر نفسه في مفاوضات فينا الماراثونية حول الملف النووي الإيراني مطالبا برفع العقوبات الاقتصادية وحظر بيع الأسلحة إلى إيران في حين أن المفاوضات ما زالت متعثرة، وأعلن الرئيس الروسي انه سيتم التوصل إلى "تسوية قريبا" بين إيران والقوى الكبرى في إطار المحادثات
المستمرة منذ 14 يوما في فيينا.

من جانبها صحيفة "لوفيغارو" اعتبرت ان بوتين أراد الظهور على انه زعيم البلدان الناشئة التي تتمتع باقتصادات رائدة في قمة دول بريكس التي تضم (البرازيل و روسيا والهند و الصين وجنوب افريقيا)، مشيرة إلى انه عقد في الوقت نفسه في اوفا لقاء حول الأمن الإقليمي لأعضاء منظمة شنغهاي للتعاون التقي خلاله بوتين الرئيس الإيراني حسن روحاني إذ تشغل إيران منصب مراقب في منظمة شنغهاي التي تضم روسيا والصين ودول الاتحاد السوفياتي السابق كازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزباكستان.

ورأت "لوفيغارو" ان بوتين المتوترة علاقته بالغرب والذي تخضع بلاده لعقوبات غربية بسبب الأزمة الأوكرانية أنظاره تتجه إلى أسيا.

فرنسا: الحكم بالسجن على زعيم فرسان العزة تسع سنوات

تحت عنوان: "تسع سنوات مع النفاذ ضد أمير فرسان العزة" كتبت صحيفة "لوباريزيان" قائلة القضاء الفرنسي ضرب بقوة وحكمت محكمة باريس بالسجن تسع سنوات مع التنفيذ على زعيم مجموعة فرسان العزة محمد الشملان، بتهمة "الانضمام إلى مجرمين على علاقة بمجموعة إرهابية".
المحكمة أرفقت حكمها –تضيف الصحيفة –بمنع الشملان من حقوقه المدنية طوال خمس سنوات.

وترى اليومية الفرنسية ان المحكمة اعتبرت الشملان على رأس "مجموعة صغيرة منظمة حول الجهاد المسلح" وكانت في حوزة أعضائها أسلحة، رغم ادعاء زعيم فرسان العزة على الدوام أن
منظمته لا "تستوحي المبادئ الإرهابية" ويؤكد انه أراد فقط الدفاع عن "إسلام غير معقد" ومكافحة "الاسلاموفوبيا".
ونبقى مع موضوع محاربة التطرف والإرهاب في فرنسا حيث نتوقف عند حوار أجرته صحيفة لوفيغارو مع مالك بوتيح النائب الاشتراكي الذي حذّر في تقرير إلى رئيس الوزراء مانويل فالس، بعنوان "الجيل الراديكالي" من تطرف إسلامي شامل في فرنسا، ودعا النائب إلى إجراءات تتجاوز التشريعات.

وأكّد بوتيح على أهمية دور العمل الجمعياتي في مواجهة التطرف والإرهاب خاصّة وأنّ 65% من الشباب الفرنسي المتورط في فروع جهادية لا تتجاوز أعمارهم الخامسة والعشرين عاما.

واعتبر النائب الفرنسي في حواره مع لوفيغارو أن فرنسا تعاني بشكل خاص من ظاهرة الجهاد في أوروبا لسببين لأنها دولة علمانية ولأنها تحتضن اكبر جالية مسلمة في أوروبا.

ونختم هذه الجولة عبر الصحف الفرنسية مع صحيفة لوباريزيان التي خصصت الأولى لموضوع السلامة على الطريق تزامنا مع بدء العطلة الصيفية..الصحيفة جرّبت سيارة ذكية من طراز فورد تتجاوب تلقائيا مع السرعة المحددة على الطرقات ما يسمح أولا بتفادي الحوادث وثانيا بتجنب الرادارات ومخالفات السرعة.

وأملت رئيسة الرابطة الفرنسية ضد عنف الطرقات أن يتم تعميم هذا النظام على جميع السيارات لأنها الطريقة الوحيدة لضبط السرعة... وتذكّر اليومية الفرنسية بان مخالفات السرعة في فرنسا بلغت في 2014 أكثر من اثني عشر مليون مخالفة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن