قراءة في الصحف الفرنسية

زيارة الملك سلمان إلى فرنسا تثير الجدل وأفريقيا تستعد لمحاكمة تاريخية

سمعي
الرئيس التشادي السابق حسين حبري (رويترز ـ أرشيف)
إعداد : آدم جابرا

صحيفة لوفيغارو توقفت عند موضوع الزيارة الملكية السعودية إلى فرنسا والتي أثارت جدلا واسعا في فرنسا وخصوصا في الصحف وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

إعلان

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المتوقع أن يصل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في الأيام القليلة المقبلة إلى فرنسا لقضاء العطلة الصيفية في منتجعه الخاص في منطقة ألب مارتيم الواقعة في جنوب شرق فرنسا.

وفي هذا الإطار أغلقت السلطات الفرنسية الشاطئ هناك في وجه عامة المواطنين وباشرت في بناء سياج أمني حول منزل مخصص لإقامة العائلة المالكة السعودية خلال الصيف بناء على طلب هذه الأخيرة.

وذكرت الصحيفة نقلا عن الصحافة المحلية في الجنوب الفرنسي أن عملية إغلاق الشاطئ والنفق المؤدي إليه أثارت موجة احتجاج كبيرة بين السكان والسياح دفعت إحدى المنظمات المدافعة عن البيئة في الإقليم إلى التهديد برفع دعوى قضائية ضد الملك السعودي في حال لم تتوقف الأعمال ويعاد الشاطئ فوراً إلى مرتاديه.

صحيفة ليبراسيون التي تساءلت عما إذا كان مشروع العمليات الإرهابية الذي تم إحباطه قبل ثلاثة أيام من قبل السلطات الفرنسية تم التدبير له من سوريا؟

كتبت صحيفة ليبراسيون إن ما أسمتها بالمجموعة الصغيرة المكونة من الشباب الثلاثة الذين يتم التحقيق معهم حاليا، كانت تخطط للتوجه إلى سوريا للالتحاق بمقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية". غير أن والدة أحد الشبان والمدعو اسماعيل تنبهت لذلك تقدمت بطلب إلى السلطات الفرنسية يمنع مغادرته البلاد ، الأمر الذي يضعه مباشرة ضمن قائمة الأشخاص المطلوبين لدى العدالة.

وبعد أن وجد إسماعيل نفسه غير قادر على مغادرة التراب الفرنسي ، توضح الصحيفة، تم تكليفه من قبل أحد الملتحقين بصفوف تنظيم "داعش" في سوريا والعراق بـ " تنفيذ هجمات على أرض فرنسا" بحسب ما نقلت الصحيفة عن المدعي العام في باريس. ومضت الصحيفة إلى التوضيح بأن الاتصالات الهاتفية التي كان يجريها هؤلاء الشباب بالإضافة إلى الرسائل عبر الانترنت وغير ذلك ساعدت بالفعل على كشف النقاب عن وجود اتصالات بينهم مع عناصر من تنظيم "داعش" في سوريا . كما كشفت الصحيفة عن وجود وثائق تتعلق بتصنيع العبوات الناسفة أو أخرى تتعلق بما يسمى دليل الدعاية لتنظيم "داعش" الذي يشرح كيفية تعامل المقاتلين مع الأسلحة.

إفريقيا تنظيم محاكمة تاريخية

صحيفة لوموند تحدثت عن محاكمة الرئيس التشادي السابق حسين حبري التي ستتم يوم الاثنين المقبل في العاصمة السنغالية دكار، والتي يعيش فيها هذا الأخير منذ الإطاحة بحكمه في عام 1990. ويتهم الرئيس التشادي السابق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وجرائم حرب خلال فترة حكمه من عام 1982 إلى عام 1990 والتي حكم فيها البلاد بيد من حديد.

وقد وصفت الصحيفة هذه المحاكمة بالتاريخية لأنها المرة الأولى التي تتم فيها محاكمة رئيس سابق أمام الدوائر الإفريقية الاستثنائية التي حددها الاتحاد الأفريقي وهو أمر تاريخي أيضا بحسب الصحيفة و يمثل خبرا سارا بالنسبة لأفريقيا . وأوضحت الصحيفة أن هذه الخطوة جاءت عقب الانتقادات المتزايدة للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي من قبل العديد من الدول الأفريقية التي تتهم المحكمة الجنائية الدولية بالتحيز ضدها . ورأت الصحيفة أن هذه المحاكمة لا تعني أنه سيكون هناك إفلات من العقاب ضد من وصفتهم بكبار المجرمين الأفارقة، إلا أنها تدل على أن الأفارقة في طريقهم يوما تلو الآخر نحو معالجة الأمور القضائية الخاصة بهم داخليا وبالتالي الاستغناء عن المحاكم الدولية على غرار الجنائية الدولية.

المساعدة الأوروبية العاجلة تنقذ اليونان من الإفلاس

قالت صحيفة لوفيغارو إن اليونان ستتحصل يوم الاثنين المقبل كما هو مفترض على عرض من الأوروبيين بقيمة 7 مليارات يورو؛ ويتيح هذا القرض لليونان تسديد جزء من دينها لصندوق النقد الدولي، والبنك المركزي الأوروبي. ومضت الصحيفة قائلة إن الخيارات السياسية خلال الشهر المقبل ستكون ثقيلة جدا. فمن جهة الدائنين فإن صندوق النقد الدولي يعارض مسألة تخفيف الديون اليونانية فيما تطرح المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي مسألة هيكلة الديون اليونانية على طاولة المفاوضات.

من جهة أخرى ، أشارت الصحيفة إلى أن الكثير من اليونانيين في حالة صدمة جراء التحول الكبير في سياسية ألكسيس تسيبراس لصالح التقشف والانتعاش. حيث تمت زيادة عامة في ضريبة القيمة المضافة، وأيضا أصبحت المبالغ التي يمكن سحبها من البنك في اليوم محدودة.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن