قراءة في الصحف الفرنسية

نهب ممنهج للآثار وتساؤلات عن إستراتيجية الأسد

سمعي
فيسبوك

من أهم المواضيع التي تناولتها المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع تحقيق يكشف أن تهريب الآثار في مناطق سيطرة المجموعات الإسلامية المسلحة في الشرق الأوسط وإفريقيا بلغ حدا لم يسبق له مثيل.

إعلان

ماذا وراء التدمير الممنهج للمواقع الأثرية؟

ما الذي تخفيه المشاهد المتكررة لتحطيم التماثيل وتفجيرها في نمرود و تدمر وغيرها من المواقع الأثرية؟ هذا ما كشفه تقرير موثق في مجلة "لوبس" أظهر أن تدمير الآثار أمام الكاميرات على هوله ما هو إلا جزء مما يدور من نهب ممنهج من وراء الكواليس.

الآثار من الحجم الصغير معروضة للبيع في الأسواق العالمية

"الآثار من الحجم الصغير والوسط أي ما يسهل نقله وتهريبه باتت معروضة للبيع في الأسواق العالمية" تقول الأسبوعية الفرنسية.

"نهب المواقع الأثرية في سوريا والعراق بلغ حدا لا سابق له" تنقل "لوبس" عن أحد الخبراء. مارك - اندريه هالديمان الباحث في جامعة بيرن السويسرية قال إن صور الأقمار الصناعية تظهر وجود حفر عديدة أقيمت من أجل نهب الآثار المطمورة وإنه تم إحصاء أكثر من ألف حفرة في موقع مدينة ماري الأثرية في سوريا وحدها.

أرباح بمئات ملايين الدولارات

ويقدر حجم الأرباح الناتجة عن تهريب القطع الأثرية بمئات ملايين الدولارات وهي تشكل، إلي جانب النفط، أهم مصادر تمويل المجموعات الإسلامية المسلحة.

عصابات تهريب البشر الألبانية

"لكسبرس" خصصت من جهتها تحقيقا لتهريب من نوع آخر، هو تهريب البشر. رافقت هذه الأسبوعية تحقيقات الشرطة الفرنسية في مسعاها لتفكيك شبكة ألبانية تعمل على تهريب البشر إلى بريطانيا عبر مدينتي "كاليه" و "دنكرك" الفرنسيتين.

المسافرون يتعرضون للعنف

وتستعين هذه العصابة بشاحنات النقل لإخفاء المهاجرين، لقاء مبلغ قد يتجاوز التسعة آلاف يورو للشخص الواحد. و لا يتوانى المهربون عن استعمال القوة في حال تراجع المسافرين في آخر لحظة عن الدخول إلى الحاويات المبردة، كما أنهم يجبرون العائلات على تخدير أطفالهم كي لا يصدر عنهم أي صوت تقول "لكسبرس".

شاحنات الخضار الطازجة هي المفضلة

ويكشف التقرير أيضا أن العصابات تفضل الاستعانة بالشاحنات التي تنقل الخضار الطازجة من بطاطس وملفوف لأنها تفرز كميات من ثاني أوكسيد الكاربون كافية لتعطيل آلات كشف هذا الغاز التي يستعين بها حرس الحدود للكشف عن وجود تنفس بشري.

تساءلات عن "ماهية لعبة بشار الأسد"

"لوبوان" تساءلت عن "ماهية لعبة بشار الأسد" كما عنونت مقالها. يشير المقال التحليلي لمجلة "لوبوان" إلى أنه لم يسبق أن نعم الرئيس السوري بهذا الكم من الظروف المؤاتية منذ اندلاع الأزمة. فالاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني وعودة طهران إلى الساحة الدولية يؤمنان دعما اقتصاديا وعسكريا على المدى البعيد للنظام السوري.

هذا في وقت انكفأت فيه السعودية التي تعتبر عدوا لبشار الأسد تقول "لوبوان"، عن التدخل في الشأن السوري بسبب انشغالها بحرب اليمن عدا عن حوارها مع روسيا.

ظروف مؤاتية للأسد لكن ماذا عن تغيير الصورة؟

هذه العوامل إضافة إلى القلق من تمدد تنظيم "داعش" قد تسهم بقبول المجتمع الدولي بالرئيس السوري كمحاور معقول لكن بشرط أن يحسن صورته تضيف الأسبوعية الفرنسية.

وهنا تبدي "لوبوان" تعجبها من جنوح النظام السوري إلى المزيد من التصعيد العسكري من خلال قصف مدينة دوما بالبراميل المتفجرة بالتزامن مع زيارة موفد الأمم المتحدة إلى دمشق.

تلك الغارات خلفت أكثر من مئة قتيل وتسببت بمجزرة حقيقية هي الأسوأ منذ عام 2011 تضيف المجلة. ما يطرح السؤال تخلص "لوبوان" حول إستراتيجية النظام وقدرته على التفاعل بغير القمع الأعمى.

العرب، قدرهم وقدرنا

و ختاما تفرد "لكسبرس" حيزا هاما لكتاب عن تاريخ العرب سوف يصدر عما قريب. إنه كتاب المؤرخ الفرنسي "جان - بيار فيليو" Les Arabes, leur destin et le nôtre أو "العرب، قدرهم و قدرنا" الذي سيصدر في الـ27 من هذا الشهر عن دار "لاديكوفرت". ويتحدث الكتاب عن تطلعات العرب التنويرية منذ حركة النهضة التي تلت حملة نابليون بونابرت حتى يومنا هذا. تطلعات لم تمت تماما على ما يبدو على الرغم مما نشهده من توحش وظلامية مستشرية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم