تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

صورة ايلان توقظ الضمائر واللجوء ما بين الضرورة والأخلاق

سمعي
الطفل السوري أيلان كردي 3 أعوام الذي وجدت جثته على شاطئ بودرم، تركيا 03-09-2015 ( الصورة من رويترز)

هل يمكن لصورة أن تقلب المعايير؟ سؤال طرحته مجمل الصحف الفرنسية بعد أن كانت تحفظت البارحة عن نشر صورة الطفل السوري الغريق أيلان شنو.

إعلان

 

ربما كانت هذه الصورة ضرورية كي نفتح أعيننا
بعد تردد دام أكثر من أربع وعشرين ساعة تصدرت صورة ايلان الصغير الصفحات الأولى من الجرائد الفرنسية. "ربما كانت هذه الصورة ضرورية كي نفتح أعيننا" يقول "جيروم فينوغليو" في افتتاحية "لوموند" التي اعتبرت أن تدفق اللاجئين جراء انهيار جزء من الشرق الأوسط  لن يتوقف في القريب العاجل.
 
التاريخ سوف يحاكم أوروبا على كيفية استقبال اللاجئين
"سوف يحكم التاريخ على الأوروبيين على كيفية استقبالهم للهاربين من الموت تحت القنابل والبراميل المتفجرة والفارين من الاستعباد الجنسي والتطهير العرقي والاضطهاد الديني" تضيف افتتاحية "لوموند" التي خلصت إلى أن كتب التاريخ سوف تختصر الفترة التي نعيشها بتلك الصورة، صورة جسد أيلان الصغير الذي قذفته الأمواج ذات صباح رهيب من ايلول/سبتمبر 2015.
 
ما بين لاجئي الأمس واليوم
دوما في "لوموند" صرخة أطلقها الكاتب "غي سورمان" في صفحة الرأي. "صور اللاجئين تذكرني بأبي الذي هرب من النازيين" يقول "سورمان" الذي يرى أن "لا شيء يفرق لاجئي اليوم عن لاجئي الأمس الذين سدت في وجههم أيضا الحدود لدى هربهم من النازية."
 
ليبراسيون: لماذا لم نقم بنشر صورة ايلان منذ البارحة؟
"ليبراسيون" شرحت هذا الصباح "لماذا لم نقم بنشر صورة ايلان منذ البارحة"."توماس هوفناغيل" المدير المسؤول عن نشرات "ليبراسيون" قال إن محرري الصحيفة وقعوا على الصورة حين نشرتها وكالة فرانس برس في الساعة السادسة والنصف من مساء الأربعاء، لحظة ما يسمى "تبكيل" الجريدة أي إرسال مادتها الإخبارية إلى المطبعة.
 
إقرار بالخطأ في التقدير
البعض في أسرة التحرير تحفظ بسبب قساوة الصورة يشير "هوفناغيل" الذي أقر بأن "ليبراسيون" أخطأت التقدير لكن ذلك "لا يعني أنها انتظرت صور الأطفال الأموات كي تعالج مأساة الحرب في سوريا وتقاعس الحكومات". "لاكروا" في افتتاحيتها قالت إنها لم تقم بنشر الصورة "حفاظا على كرامة الإنسان".
 
الصورة التي أيقظت الضمائر
"اسمه ايلان" عنونت "لوباريزيان" غلافها الذي حمل صورة الصبي الصغير حيا. الصحيفة قامت بنشر الصورة الرهيبة في صفحاتها الداخلية، "إنها الصورة التي أيقظت الضمائر" تقول "لوباريزيان" وقد رأت في افتتاحيتها أن ما هو أفظع من موت الطفولة هو الاضطرار لرفع صورة الموت كي يفهم قادتنا أن الأمور لا يمكن أن تستمر على هذا المنوال". 
 
صورة أثرت في مجرى الأحداث
"لوباريزيان" كما العديد من الصحف روت قصة عائلة ايلان التي رفضت كندا منحها تأشيرة دخول كما أنها نشرت الأقوال المؤثرة جدا للوالد عبد الله لحظة غرق المركب و"انزلاق ولديه من يديه" كما قال إضافة إلى تصاريح "نيلوفير ديمير" الصحافية التركية التي التقطت الصورة. هذا وقد أعادت معظم الجرائد نشر الصور التي ساهمت بانعطافات تاريخية من صور المجاعة في بيافرا وصولا إلى ساحة تيان ان مين وسجن أبو غريب.
 
منافع الهجرة و دورها في إحياء الاقتصاد
"لي زيكو" الصحيفة اليومية المتخصصة بالاقتصاد عالجت بشكل خاص تأثير الهجرة على اقتصاديات أوروبا.على خلفية اتفاق المانيا وفرنسا على مبدأ تحديد "حصص الزامية" لاستقبال المهاجرين في دول الاتحاد الأوروبي، كتب "اريك لوبوشيه": "تتعارض آراء علماء الاقتصاد في كل شيء ما عدا الأثر الايجابي للهجرة على الاقتصاد".
 
حين تلتقي الاعتبارات الأخلاقية مع المصالح
"لي زيكو" نشرت من جهة أخرى مقابلة مع عالم الإسكان "فرانسوا هيران" تحدث خلالها عن قدرة أوروبا على استيعاب المهاجرين على مدى التاريخ واعتبر أن مواقف انجيلا ميركل المرحبة باللاجئين "نابعة من رؤية إستراتيجية واقعية. الاعتبارات الأخلاقية تلتقي مع المصالح في هذه الحال" يقول هيران ذلك أن "ميركل تسعى لتعويض خسارة %20 من عدد سكان ألمانيا خلال أربعين عاما".
 
موضوع الهجرة سوف يلازم أوروبا لسنين عدة
ودوما في "لي زيكو" يعتبر "روجيه-بول دروا" أن "مسألة الهجرة ستكون في صلب اهتمامات أوروبا لسنين عدة و كذلك الصراع ما بين المنحى القائل بفتح الأبواب على مصراعيها وذلك الداعي إلى إغلاقها."    
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن