قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسيون يفتحون بيوتهم للاجئين وتقييم للحرب على تنظيم "داعش"

سمعي
فيسبوك

ما زالت إخبار الهجرة إلى أوروبا تحتل حيزا هاما من الصحف الفرنسية الصادرة اليوم، إلا أن صحيفة "لوفيغارو" تميزت بطرحها لمسألة فعالية ضربات التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" بعد عام على بدايتها.

إعلان

فشل التحالف في حربه على تنظيم "داعش"

الموضوع تصدر مانشيت "لوفيغارو" التي خصصت له الافتتاحية و ملفا من ثلاث صفحات. "فشل التحالف في حربه على تنظيم داعش" عنونت الصحيفة في صدر صفحتها الأولى. "بعد مضي عام على بدء ضرباته، لم يتمكن التحالف من زعزعة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا و العراق، لا بل أن نفوذه امتد إلى اليمن ومنطقة الساحل في إفريقيا و كذلك الأمر في غزة عدا عن تشكيل جناح سعودي له، ما يشكل خطرا على العائلة الحاكمة" يكتب "جورج مالبرونو".

الغرب يتساءل عن جدوى إستراتيجيته في الحرب على "داعش"

"خسر تنظيم داعش عشرة آلاف عنصر خلال عام، إلا انه استقدم ما يوازيهم من حوالي ثمانين دولة" بحسب التقارير الاستخباراتية الأميركية تضيف "لوفيغار". "الغرب بات يتساءل عن جدوى إستراتيجيته" تقول "ايزابيل لاسير" التي تشير من جهة ثانية إلى أن الرهان على دور إيراني لم يأت بالنتائج المرجوة و أن الأهداف المتضاربة لبلدان الجوار تعقد مهمة الذين يريدون إرسال قوات على الأرض من أجل الإطاحة بتنظيم "داعش".

حرب طويلة الأمد

"الحرب سوف تطول في غياب إستراتيجية حقيقية" تخلص "لاسير" التي ترى أن أوروبا المهمشة في الشرق الأوسط باتت تشعر بالخطر بعد وصول اللاجئين إليها. "لوفيغارو" خصصت مقالا لمطالبة بعض ممثلي اليمين الفرنسي بتدخل عسكري على الأرض و مقالا آخر عن إمكانية إرسال قوات إماراتية و أردنية على خلفية تصريحات وزير الخارجية الأميركي الأخيرة حول اقتناعه بأن دولا في الشرق الأوسط سترسل "في الوقت المناسب" قوات برية إلى سوريا لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية".

ضحايا التحالف المدنيين: تفاوت كبير في الأرقام

"لوموند" نشرت تقريرا عن كيفية تعامل التحالف مع ضحايا القصف من المدنيين. تقول "لوموند" إن القيادة الأميركية قامت حتى الآن ب 45 تحقيقا للتأكد من عدم سقوط مدنيين في ضربات التحالف و ذلك استنادا إلى معلومات تكون قد وردتها من الطيارين أنفسهم أو من مصادر إستخباراتية. الجيش الأميركي الذي يقوم ب %80 من الطلعات، اعترف بمقتل طفلين فقط قضوا في منطقة حارم السورية في 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2014. هذا بالنسبة للإحصاءات الرسمية لكن ثمة أرقام أخرى مغايرة تقول "لوموند" التي أشارت إلى التقرير الأخير لمنظمة Airwars أو "حروب جوية" التي أحصت سقوط 459 مدني على الأقل في ضربات التحالف على مواقع تنظيم "داعش" في سوريا و العراق.

فرنسيون يفتحون بيوتهم للاجئين

"لوباريزيان" خصصت ملفا كاملا ل "اندفاع الفرنسيين لمساعدة المهاجرين" كما عنونت غلافها. التقت "لوباريزيان" مواطنين عاديين قالوا إنهم مستعدون لاستقبال اللاجئين في بيوتهم. حوالي خمسين مواطن لبوا نداء جمعية "سينغا" التي دعت إلى إيواء اللاجئين. ثمة مبادرات عدة من بينها تجمع في ساحة "ريبوبليك" في باريس بعد ظهر هذا اليوم تقول الصحيفة التي عنونت افتتاحيتها "باسم الإنسانية".

لا تقولوا لهم مهاجرين

"صورة الطفل أيلان هزت الضمائر" تضيف "لوباريزيان" التي نشرت صورة دفنه البارحة إلى جانب والدته و أخيه غالب. و ختاما و من على صفحات "ليبراسيون" "لا تقولوا لهم مهاجرين" هتف "جان كاترومير" في مقال اعتبر فيه أن تأخر الصحف الفرنسية بنشر صورة ايلان الصغير عائد إلى تجاهل واقعه كلاجئ. من هنا ضرورة الاستعانة بالكلمة الصح يضيف كاترومير الذي اعتبر أن تسمية الهاربين من الحروب "مهاجرون" يعد نفيا لمعاناتهم كما انه يسهم بتخدير الرأي العام.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن