قراءة في الصحف الفرنسية

سوريا: الغرب لا يملك بديلا عن المقترح الروسي

سمعي
لقاء بين الرئيسين السوري والروسي الأسد وبوتين عام 2006 ( الصورة من إذاعة فرنسا الدولية)
إعداد : نجوى أبو الحسن

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم خصصت حيزا هاما لمسألة اللجوء إلى أوروبا والنزاع في سوريا.

إعلان

 

البحث عن مخطط بديل في سوريا, لكن من دون الأسد
" يجب إيجاد مخطط بديل في سوريا، لكن من دونه" عنونت "ليبراسيون" غلافها على خلفية صورة الرئيس الأسد. الصحيفة خصصت ملفا كاملا للموضوع واعتبرت في افتتاحيتها أن إستراتيجية "جزار دمشق" كما أسمته كانت هي الناجحة حتى الآن. كاتبة المقال "الكسندرا شوارتزبرود" أشارت إلى صوابية رهانه على دعم فلاديمير بوتين.
 
سوريا ساحة جديدة للمواجهة بين الشرق والغرب
"الروس باتوا ينظرون إلى سوريا كساحة جديدة للمواجهة بين الشرق والغرب". أما الغربيون، "فقد تراكمت أخطاؤهم منذ بداية النزاع" تقول "ليبراسيون"  وعليهم الآن السعي لإيجاد "مخطط بديل من أجل القضاء على تنظيم داعش والنظام السوري في آن واحد"، و ذلك من خلال "تدخل عسكري للقوى الإقليمية وأيضا من خلال التباحث مع القيصر الروسي لأنه لا يمكن الاستغناء عن دعوته  إلى طاولة المفاوضات" خلصت افتتاحية "ليبراسيون".
 
ناشطو "الرقة تذبح بصمت" تحدثوا ل "ليبراسيون"
دوما في "ليبراسيون" ثمة تحقيق عن الأوضاع في الرقة، معقل تنظيم "داعش" في سوريا. الصحيفة اعتمدت بشكل خاص على شهادات ناشطي منظمة "الرقة تذبح بصمت" الذين أشاروا إلى أن تنظيم الدولة لم يعد يثق بعناصره الأجانب وأنه بات يخشى انشقاقهم ولذا قام بتضييق الخناق عليهم. تنظيم "داعش" ما زالت له اليد الطولى في الرقة إلا أن المدينة ازدادت عزلة منذ دحر عناصر الدولة الإسلامية من مدينة تل الأبيض الحدودية التي كانت تعتبر أهم منفذ لهم على تركيا.
 
أوباما كما بوش تلاعب بتقارير الاستخبارات
في موقع آخر، خصصت "ليبراسيون" مقالا لما كشفه الإعلام الأميركي مؤخرا حول قيام إدارة أوباما بتحوير التقارير الاستخباراتية من اجل الإيحاء بنجاح الضربات ضد تنظيم الدولة. "الإدارة الأميركية كانت قد ضخمت التقارير حول أسلحة الدمار الشامل من أجل تبرير اجتياحها للعراق في عهد بوش الابن وها هي في عهد خلفه تعمد مجددا إلى التلاعب بالحقائق لكن هذه المرة، على العكس تماما، من أجل عدم التدخل عسكريا في منطقة الشرق الأوسط،" تقول "ليبراسيون" نقلا عن الباحث الفرنسي "جان بيار فيليو".
 
مصير بشار الأسد بات هاجس بوتين
"لوموند" خصصت المانشيت للدعوة الروسية إلى تشكيل ائتلاف
مع الأسد من أجل محاربة تنظيم الدولة الإسلامية. "مصير بشار الأسد بات يشكل هاجسا لبوتين" تنقل "لوموند" عن أحد الدبلوماسيين الغربيين في موسكو "وهو "يرفض رفضا باتا تكرار السيناريو الليبي الذي تمثل بمقتل القذافي."
 
كلمة بوتين أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة
الصحيفة أشارت إلى أن الرئيس الروسي يعتزم خلال كلمته أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نهاية هذا الشهر، إطلاق ندائه الداعي إلى قيام تحالف من أجل القضاء على تنظيم داعش يضم الرئيس السوري.
 
الغرب يعارض المخطط الروسي لكنه لا يملك البديل
"الغرب يعارض هذا الخيار إلا انه لا يملك البديل، أما الإستراتيجية الروسية، فهي لم تدع شيئا للصدفة" تقول "لوموند" التي تشير إلى أن التصعيد الروسي في سوريا واكبه تهدئة في أوكرانيا والى أن الكرملين يسعى الى تحويل الانظار عن النزاع الدامي بين قوات كييف والانفصاليين الموالين لروسيا في مقاطعة الدونباس".
 
ثمة منطق في الموقف الروسي
"ثمة منطق في الموقف الروسي" تقول بسمة قضماني الناطقة السابقة باسم الائتلاف السوري المعارض ومديرة "مبادرة الإصلاح العربي" التي اعتبر احد باحثيها أن روسيا تسعى إلى تعزيز موقفها في سوريا وليس الى تعزيز الأسد، وأن العالم يتكل عليها من أجل التوصل إلى حل وسط في غياب أي تصور آخر وذلك في وقت تبدو فيه خطة دو ميستورا غير قابلة للتطبيق.
 
اوربان المجري يدافع في "لوفيغارو" عن موقف بلاده
"لوفيغارو" خصصت المانشيت لأزمة المهاجرين.الصحيفة عنونت عن صعوبات استقبال طالبي اللجوء في باريس وتنشر مقابلة مع رئيس وزراء المجر فيكتور اوربان الذي قام بإغلاق حدود بلاده أمام تدفق اللاجئين والذي اعتبر من على صفحات "لوفيغارو" أن مناقشة مسألة تقاسم اللاجئين بين بلدان الاتحاد الأوروبي هو بمثابة توجيه دعوة إليهم."
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن