تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

استهداف فرنسيي داعش في سوريا وجيل التمرد في فلسطين

سمعي
مواجهات بين الشباب الفلسطيني والقوات الإسرائيلية قرب رام الله 12-10-2015 (الصورة من رويترز)

في الصحف الفرنسية الصادرة اليوم: تحقيقات حول شباب حرب السكاكين في الأراضي الفلسطينية، إضاءة على الأوضاع التركية المتفجرة إضافة إلى إشكالية الغارات الفرنسية الأخيرة على الرقة التي تعتبر عاصمة تنظيم "داعش" في سوريا.

إعلان

استهداف مواطنين فرنسيين ملتحقين بداعش في سوريا
وزارة الدفاع الفرنسية رفضت حتى الآن تأكيد الأمر، إلا أن الصحف عنونت عن "استهداف فرنسا مواطنين لها من الملتحقين بتنظيم داعش خلال الغارات الجوية على مدينة الرقة في سوريا". "لوفيغارو" خصصت المانشيت للموضوع وأشارت نقلا عن مصدر سوري إلى "مقتل ستة فرنسيين في ضربات طائرات "رافال" الأخيرة".

فرنسا تعتبر غاراتها على سوريا دفاعا عن النفس
وقد طرحت الصحيفة مسألة قانونية هذه الغارات في مقال ل"ايزابيل لاسير" التي أشارت إلى أنه "سبق للولايات المتحدة وبريطانيا أن مارستا التصفية الجسدية في إطار الحرب على الإرهاب. وقد اقر دافيد كاميرون مؤخرا تنفيذ مثل هذا الأمر في سوريا كتدبير احترازي من أجل منع اعتداءات يعد لها على الأراضي البريطانية.

وماذا عن أحقية التصفيات من الناحية الأخلاقية والسياسة؟
فرنسا من جهتها تضع ضرباتها على مواقع تنظيم داعش في سوريا في خانة الدفاع عن النفس وفقا للبند 51 من ميثاق الأمم المتحدة. غير أن هذا لا يمنع"، تقول "ايزابيل لاسير" في "لوفيغارو"، من طرح "أحقية مسألة التصفيات الجسدية من الناحية الأخلاقية والسياسة حتى لو كانت مبررة خاصة أنه يمكن الادعاء عليها."

تركيا على شفير الهاوية
الوضع في تركيا استحوذ على اهتمام الصحف الفرنسية على خلفية الاعتداء الدامي في أنقرة، وقد خصصت "لوموند" المانشيت للموضوع وعنونت "تركيا على شفير الهاوية". الصحيفة انتقدت في افتتاحيتها "سياسة الأسوأ" كما أسمتها، التي اعتمدها الرئيس أردوغان من خلال "استهدافه الأكراد بدل تنظيم "داعش" واختياره التصعيد قبل الانتخابات النيابية المبكرة، عدا عن العودة إلى ممارسات ما يطلق عليه اسم "عمق الدولة" في تركيا أي الخلايا السرية التي تجمع عناصر من الشرطة والاستخبارات وعصابات الإجرام".

"العثمنة الجديدة"
"لوفيغارو" من جهتها نشرت مقالا في صفحة الرأي عن جنوح أردوغان نحو "العثمنة الجديدة" ومقالا آخر عن التحقيقات التي تشير إلى ضلوع "داعش" بالهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا تجمعاً للمعارضة الموالية للأكراد في أنقرة يوم السبت الماضي.

اديامان, عاصمة للفقر والإرهاب في تركيا
أما "ليبراسيون" فقد نشرت تحقيقا عن مدينة "اديامان" مسقط رأس أحد منفذي الاعتداء. تلك المدينة الواقعة على مرمى حجر من الحدود السورية تعتبر "عاصمة للفقر والإرهاب" تقول "ليبراسيون". حوالي 200 من أبنائها التحقوا بصفوف "داعش" في سوريا مقابل 6 آلاف دولار كدفعة أولى وألف و 200 دولار شهريا.

جيل أوسلو من أبطال حرب السكاكين
ومن التحقيقات اللافتة اليوم أيضا، تحقيقان في "ليبراسيون و"لوموند" عن "جيل أوسلو". "لوموند" التقت أبطال حرب السكاكين في جامعة بير زيت ومواقع أخرى من الضفة. "أعمارهم من عمر اتفاق اوسلو" يقول كاتب المقال "بيوتر سمولار". "براعم الغضب هذه ولدت في ظل وهم الأمر الواقع والسلام فيما كان المستوطنون يواصلون قضم الأراضي الفلسطينية واحدة تلو الأخرى، ضاربين القوانين الدولية بعرض الحائط".

معنى أن تكون عربيا في إسرائيل
في "ليبراسيون" ركز "نيسيم بيهار" تحقيقه على "شباب مدن وبلدات إسرائيل العربية" كما قال "الناصرة واللد والرملة ويافا حيث نقل عن الجامعية حنين مجدله :"أن تكون عربيا في إسرائيل معناه أن تصطدم بعنصرية أبوية تتقبلك كنادل في المطعم أو عامل تنظيفات ولكن ليس كموظف كبير في المؤسسات الكبرى أو الإدارات الإسرائيلية."

العنف الحقيقي هو عنف الاحتلال
"ليبراسيون" نقلت عن أحمد أبو حجمة أحد قادة الحركة الإسلامية في فلسطين وهي الجناح المحلي للإخوان أن "العنف الحقيقي هو عنف الاحتلال الذي يجد خلال يومين الفلسطينيين المتهمين بالإرهاب ولكنه لا يتمكن من إلقاء القبض على الإسرائيليين الملاحقين للأسباب نفسها". "ليبراسيون" أجرت أيضا مقابلة مع الشيخ رائد صلاح وهو قائد الجناح الشمالي من الحركة الإسلامية "الممول خليجيا" تضيف الصحيفة والذي يعد الأكثر تطرفا وكانت إسرائيل قد أبعدته عن القدس منذ إعلانه الحرب على محاولات تهويد المدينة.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن